النصر يأمل في التتويج الرسمي ببطولة الدوري أمام الهلال

النصر يأمل في التتويج الرسمي ببطولة الدوري أمام الهلال

الساعة 8:27 مساءً
- ‎فيالرياضة
890
0
طباعة
الجيزاوي - النصر

  ......       

نشر الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم على شبكة الإنترنت تقريراً مطولاً عن الجولة الثانية والعشرين من منافسات دوري عبداللطيف جميل السعودي للمحترفين, مسلطاً الضوء على مباراة المتصدر النصر مع فريق الاتفاق في الدمام يوم الجمعة المقبل.

هذا وقد جاء التقرير الذي نشره الفيفا على موقعه الرسمي على الإنترنت على النحو التالي:

تترقب الجماهير السعودية المواجهة المنتظرة بين الاتفاق وضيفه النصر المتصدر في الدمام الجمعة في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري السعودي.

وتفتتح المرحلة الخميس في لعب الهلال مع نجران والشباب مع التعاون والفيصلي مع الرائد والشعلة مع العروبة، ويلتقي الجمعة أيضاً الأهلي مع الفتح حامل اللقب والاتحاد مع النهضة.

وتكمن أهمية مباراة الاتفاق والنصر ببحث كل منهما عن الفوز، صاحب الأرض للهروب من شبح الهبوط الذي بات يطوقه، والمتصدر لحسم اللقب بنسبة كبيرة على أن يكون تتويجه الرسمي أمام جاره الهلال في المرحلة التالية.

ومن هذا المنطلق، فإن الفريقين سيدخلان المباراة برغبة مشتركة وطموحات متفاوتة، وبرغم أن الضيف يتفوق على مضيفه من جميع النواحي الفنية والرقمية، إلا أن أهمية المباراة سترفع من وتيرتها وستكون مجرياتها على صفيح ساخن.

ويدخل الاتفاق المباراة وهو في المركز العاشر برصيد 21 نقطة وبات وضعه محرجاً للغاية خصوصاً أنه لم يحقق أي فوز في المراحل الثماني الأخيرة التي كان آخرها الخسارة بالخمسة أمام ضيفه الاتحاد، الأمر الذي حدا بإدارة النادي لإقالة المدرب الصربي جوران والتعاقد مع المدرب الروماني أندوني عل وعسى ينجح في انتشال الفريق من أزمته التي لم يمر بها منذ سنوات.

أما النصر فيتربع على الصدارة برصيد 57 نقطة، وهو الوحيد الذي لم يتذوق طعم الخسارة حتى الآن، وقد نجح مؤخراً في تحطيم الأرقام القياسية بتسجيله 12 فوزاً متتالياً ويبحث عن الاقتراب كثيراً من التتويج باللقب حيث يكفيه بعد ذلك التعادل مع غريمه التقليدي الهلال ليحسم البطولة قبل نهايتها بثلاث مراحل.

ويدرك الأوروجواياني دانييل كارينيو مدرب النصر صعوبة المباراة كون المنافس يصارع من أجل البقاء ولن يفرط في النتيجة بسهولة وهو ما يجعله يضع التشكيلة والخطة المناسبتين للخروج بالنقاط الثلاث ومواصلة مسلسل الانتصارات. ويبرز في صفوف الفريق نخبة من اللاعبين أمثال عبدالله العنزي وحسين عبدالغني وعمر هوساوي وخالد الغامدي وإبراهيم غالب وشايع شراحيلي ومحمد نور ويحيى الشهري و محمد السهلاوي والبحريني محمد حسين والبرازيلي إيلتون رودريجيز.

وبرغم ابتعاد الهلال عن المنافسة بنسبة كبيرة على اللقب، فإنه حسابياً لا يزال حاضراً في السباق وسيكون بالتالي حريصاً على انتزاع النقاط الثلاث عندما يستضيف نجران على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض، بينما يطمح الضيف إلى تحقيق نتيجة إيجابية خصوصاً أنه لا يزال مهدداً بالهبوط رغم وجوده في مراكز الوسط.

ويحتل الهلال المركز الثاني برصيد 48 نقطة، وقد تعرض لخسارتين متتاليتين أمام النصر في نهائي كأس ولي العهد ثم أمام الشباب في الدوري فاتسع الفارق النقطي بينه وبين النصر إلى تسع نقاط إلا أن آماله لا تزال قائمة فيما لو خسر المتصدر في مبارياته المقبلة.

ويضم الهلال بدوره لاعبين جيدين أمثال ياسر الشهراني وعبدالله الزوري وسعود كريري وسالم الدوسري ونواف العابد وناصر الشمراني إلى جانب البرازيلي تياجو نيفيز ومواطنه ديجاو والإكوادوري سيجوندو كاستيلو.

أما نجران فيحتل المركز الثامن برصيد 24 نقطة، وبرغم تحسن مستوياته في المراحل الأخيرة بقيادة مدربه السوري نزار محروس، فإنه لا يزال في منطقة الخطر حيث لا تفصله عن صاحب المركز قبل الأخير سوى ثلاث نقاط فقط.

وفي إطار الصراع الثلاثي على المركز الثالث المؤهل لدوري أبطال آسيا، يستضيف الشباب التعاون بالرياض ويسعى كل منهما إلى الخروج بالنقاط الثلاث ولا سيما أن التعادل لن يخدم الفريقين وسيمنح الأهلي فرصة الابتعاد عنهما.

ويرفع الفيصلي والرائد شعار الفوز عندما يلتقيان بالمجمعة في مباراة مثيرة لا تقبل الخطأ خصوصاً أن الفريقين مهددان بالهبوط في ظل تقوقعهما في مؤخرة الترتيب.

ويبحث الشعلة عن ثلاث نقاط جديدة عندما يستقبل العروبة على ملعبه بالخرج في مباراة مهمة لكلا الفريقين، فالشعلة يسعى جاهداً لتحقيق الفوز لتأمين موقعه في وسط الترتيب في حين يتطلع العروبة إلى خطف النقاط في إطار سعيه للهروب من منطقة الخطر.

ويتطلع الاتحاد إلى الفوز على النهضة عندما يستقبله بالشرائع في مباراة تكاد تكون من طرف واحد خصوصاً بعد أن تسرب اليأس إلى نفوس لاعبي الضيف وعدم قدرتهم على المقاومة للبقاء ضمن الكبار.

ويستضيف الأهلي الفتح بجدة في مباراة متكافئة ويتطلع كل منهما لحصد نقاطها رغم تفاوت الطموحات بينهما، فالأهلي يسعى للبقاء في المركز الثالث وعدم التفريط فيه لضمان المشاركة في دوري أبطال آسيا في حين يأمل الفتح الذي استعاد نغمة الفوز في بمركز آمن قبل التفرغ للمشاركة الآسيوية المقبلة كونه بطل الدوري السعودي في الموسم الماضي.


قد يعجبك ايضاً

إعلان نتائج التحقيقات في تحطم طائرة عائلة بن لادن

كشفت نتائج التحقيقات التي أُجريت في حادث تحطم