رهام: أرجوكم قدموا لي ما يجعلني مطمئنة أن لا مرض يسكن جسدي

رهام: أرجوكم قدموا لي ما يجعلني مطمئنة أن لا مرض يسكن جسدي

الساعة 7:52 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
890
5
طباعة
2

  ......       

أكد محامي الطفلة رهام الحكمي، أن وزارة الصحة رفضت مطالبهم، ما دفع أسرتها بالتحرك لعلاجها خارج المملكة على حسابها الخاص، لافتاً إلى أن القضية ما زالت معلقة حتى الآن وتدور بين المحاكم ووزارة الصحة.

وأوضح وفقاً لـ”عكاظ” المحامي إبراهيم حكمي، أن الصحة ادعت إرسالها عينة إلى أمريكا وزعمت في التقرير القادم من هناك بأنه ثبت أن دمها خالٍ من فيروس الإيدز، مؤكداً مطالبته الدائمة من وزارة الصحة بالاطلاع على صورة من التقرير بصفته محامي القضية، مضيفاً “الحقيقة المرة، أن رهام ما زالت تحمل فيروس الإيدز، وأن ما يعطى لها من أدوية عبارة عن مسكنات فقط لإخماد الفيروس، وأنها لو توقفت عن تناول تلك الأدوية سينشط الفيروس”.

وقالت الطفلة رهام: “أرجوكم أنا أموت في اليوم ألف مرة قدموا لي ما يجعلني مطمئنة بأن لا مرض يسكن جسدي”، أرجوكم لا أريد سيارة ولا فلة ولا آيباد أريد أن أطمئن بأنني سليمة، وأن أعيش مع صديقاتي بعيداً عن القلق الذي شتت أفكاري، وأضافت: ما يخفف من مأساتي وجودي بجانب صديقاتي في الحي، والمحبة والتعامل الراقي من الطالبات والمعلمات في المدرسة.

ونفت رهام أن يكون لديها شعور بنظرات شفقة من الآخرين، مؤكدة بكل براءة الطفولة وخجل الفتاة: “كل أمنياتي في الحياة أن أعيش بعيدة عن ما أعانية الآن، وتابعت: “أنا مؤمنة بقضاء الله وقدره”.


قد يعجبك ايضاً

يونيسف: مرض الحصبة يضرب اليمن مجدداً

المواطن – نت قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة