كاتب سوري ينعى ابنه بعد موته في سجون الأسد

كاتب سوري ينعى ابنه بعد موته في سجون الأسد

الساعة 2:41 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي
550
0
طباعة
وسام فايز سارة

  ......       

نعى الكاتب السوري، المعارض السياسي، عضو الائتلاف الوطني للمعارضة السورية -فايز سارة- ابنه “وسام”، الشاب الذي لم يتجاوز الـ(27) من العمر، عبر رسالة مؤثرة نشرها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وذلك بعد مرور شهرين على اعتقاله “الثاني” من قبل قوات الأسد في دمشق.

وأعلن سارة موت ابنه، الأب لطفلين صغيرين، تحت التعذيب، في أقبية المخابرات السورية، معتبراً  غياب ابنه كغياب كل السوريين القهري تحت التعذيب والتشريد”.

وكتب -على حسابه- رسالة مقتضبة ومؤثرة، جاء فيها: “بعد كل ما أصابنا وأصاب شعبنا؛ من قتل واعتقال وتشريد وتدمير وتهجير اليوم، أخبرونا أنهم قتلوا “وسام” تحت التعذيب في فرع الأمن العسكري بدمشق، بعد شهرين من اعتقاله.

وأضاف: “وسام في ثورة السوريين كان واحداً من شبابها الأوائل، خرج متظاهراً وناشطاً في الإغاثة هو وإخوته ضد الدكتاتورية، مثل كل السوريين الراغبين في حياة أفضل، حياة توفر الحرية والعدالة والمساواة لكل السوريين، كان بجد مناضلاً سلمياً من أجل مستقبل سوريا والسوريين.


قد يعجبك ايضاً

الملك في برقية لـ “تميم” : الزيارة أتاحت تعزيز علاقتنا الأخوية

المواطن – واس بعث خادم الحرمين الشريفين الملك