بالصور.. وفاة محتج وضابط شرطة في يوم من الاشتباكات في تركيا

بالصور.. وفاة محتج وضابط شرطة في يوم من الاشتباكات في تركيا

الساعة 8:53 صباحًا
- ‎فيالمواطن الدولي
700
0
طباعة
33

  ......       

قالت وسائل الإعلام التركية أمس الأربعاء إن محتجاً توفي متأثراً بإصابة في الرأس وأن ضابط شرطة أصيب بنوبة قلبية قاتلة خلال أسوأ يوم من يوم الاضطرابات تشهده تركيا منذ اجتاحت الاحتجاجات المناهضة للحكومة البلاد الصيف الماضي.

واشتبكت قوات الأمن مع المتظاهرين في عدة مدن تركية أمس الأربعاء لليوم الثاني على التوالي ودفن مشيعون فتى توفي متأثراً بجراح أصيب بها في احتجاجات الصيف الماضي ووصف رئيس الوزراء طيب أردوغان الاحتجاجات الجديدة بأنها مؤامرة على الدولة.

وأشعلت وفاة الفتى بركين علوان يوم الثلاثاء بعد غيبوبة استمرت تسعة أشهر أسوأ اضطرابات في تركيا منذ المظاهرات المناهضة للحكومة في يونيو الماضي وهو ما يزيد مشاكل أردوغان الذي يتصدى لفضيحة فساد أصبحت من بين أكبر تحديات فترة حكمه المستمر منذ عشر سنوات.
وأطلقت الشرطة مدافع الماء والغازات المسيلة للدموع وطلقات المطاط في شارع رئيسي في إسطنبول لمنع آلاف المحتجين من الوصول إلى ميدان تقسيم. وكانت هناك مشاهد مماثلة في وسط العاصمة أنقرة وفي مدينة أزمير على بحر إيحة.

وطارد ضباط شرطة مكافحة الشغب المحتجين في الشوارع الجانبية حتى وقت متأخر من الليل.

وقال عزيز بابوشجو رئيس شعبة حزب العدالة والتنمية الحاكم في إسطنبول: “كانت هناك مجموعتان تهاجمان الشرطة وأصيب شاب بإصابة في الرأس… ولفظ آخر أنفاسه”.

وقالت مصادر مستشفى ووسائل الإعلام المحلية في إقليم تونجلي الشرقي الذي شهد أيضاً احتجاجات يوم الأربعاء إن ضابط شرطة توفي بعد أن أصيب بنوبة قلبية خلال الاحتجاج.

ولمست وفاة علوان البالغ من العمر 15 عاماً وتراً حساساً لدى كثير من الأتراك. وكان علوان حوصر في الشارع أثناء اشتباكات بين الشرطة ومحتجين في 16 من يونيو بينما كان ذاهباً لشراء خبز لأسرته. وتوفي متأثراً بإصابة في رأسه يعتقد أن سببها عبوة غاز مسيل للدموع أطلقتها الشرطة.

وردد الحشد في حي أوكميداني بوسط إسطنبول هتافات تندد بأردوغان وتصفه بالقاتل وهتفوا “بركين في كل مكان.. المقاومة في كل مكان” رافعين صور علوان. وحمل نعشه ملفوفاً بقماش أحمر وقد نثرت عليه الورود إلى بيت الجمع وهو دار عبادة للطائفة العلوية التي ينتمي إليها علوان.

وخطب أردوغان في تجمعين انتخابيين أمس الأربعاء في إطار حملة الانتخابات البلدية التي تجرى يوم 30 من مارس لكنه لم يشر إلى وفاة علوان وإنما هاجم المحتجين قائلاً إن نتيجة الانتخابات ستخرسهم.

وقال لحشود من أنصاره في مؤتمر انتخابي في مدينة ماردين في جنوب شرق البلاد “محاولة إشعال النار في الشوارع قبل الانتخابات بثمانية عشر يوماً ليس موقفاً ديمقراطياً”.

واتهم تحالفاً من “الفوضويين والإرهابيين والمخربين” وكذلك المعارضة وأتباع رجل دين تركي مقيم في الولايات المتحدة بإذكاء الاضطرابات للإطاحة به.

وقال: “السيناريوهات تعد لتبديد السلام. يقومون باستفزازات جديدة لإشعال الشوارع” وطالب الأتراك بالتيقظ لمثل هذه “الاستفزازات”.

وقال المشاركون في الجنازة إن سكوت أردوغان عن وفاة علوان الذي يتباين مع رسائل العزاء التي وجهها الرئيس عبدالله جول وشخصيات عامة أخرى تبرز مدى انفصاله عن قطاع كبير من المجتمع التركي.

وأذيعت مراسم الجنازة على الهواء في قنوات التلفزيون الإخبارية الرئيسية التي تعرض بعضها للانتقاد لقلة اهتمامها بتغطية مظاهرات الصيف الماضي.

وفي احتجاجات إسطنبول أمس الأربعاء ألقى المحتجون ألعاباً نارية وراء صفوف الشرطة التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل واحتمى المئات وبينهم بعض المارة بمركز تجاري وبهو فندق.

ووقف المحتجون بجوار النيران عند متاريس سدوا بها شوارع حي أوكميدان الفقير. وعلقت على المتاجر لافتات تعلن أنها ستظل مغلقة يومين آخرين بينما وقف التجار يبيعون أعلاماً باللونين الأبيض والأسود عليها صورة بركين علوان.

ودعا اتحادان عماليان إلى إضراب ليوم واحد، بينما أعلن أعضاء هيئات التدريس في بعض الجامعات إلغاء الفصول الدراسية.

وأثارت حالة الغموض مع اقتراب الانتخابات توتر المستثمرين الأتراك فهبط سعر الليرة إلى أدنى مستوى له في خمسة أسابيع، لكن لا دلائل على أنها أضعفت أردوغان الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين سكان الأناضول المحافظين.

وقال ولفانجو بيكولي المدير التنفيذي لمؤسسة تينيو انتليجنس للبحوث: “لم يكن لمزاعم الفساد الأخيرة… تأثير يذكر فيما يبدو على شعبية أردوغان الانتخابية وإنما زادت الانقسامات السياسية في مجتمع يعاني بالفعل من الاستقطاب الحاد”.

992

44


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. الملك يشرف حفل عشاء حمد آل ثاني .. وأمير قطر يهديه مجموعة من الخيول العربية

المواطن – واس شرف خادم الحرمين الشريفين الملك