بالفيديو.. واقعة تحرش جنسي داخل جامعة القاهرة تثير ضجة في مصر

بالفيديو.. واقعة تحرش جنسي داخل جامعة القاهرة تثير ضجة في مصر

الساعة 9:50 صباحًا
- ‎فيالمواطن الدولي
1185
0
طباعة
999

  ......       

أثارت واقعة تحرش جنسي جماعي بطالبة في كلية الحقوق بجامعة القاهرة ضجة كبيرة في مصر بعد أن انتقد رئيس الجامعة الملابس “غير اللائقة” التي كانت ترتديها الفتاة.

وفي شريط فيديو عرضته معظم البرامج التلفزيونية الحوارية تظهر الضحية ترتدي بنطلوناً ضيقاً أسود اللون وبلوزة وردية طويلة الأكمام وهي تسير في حراسة أفراد أمن الكلية.

وكانت الفتاة لجأت إلى دورات المياه فراراً من جموع الطلبة الذين اعتدوا عليها لفظياً بعبارات نابية، قبل أن ينقضوا عليها محاولين تجريدها من ملابسها كما قال فتحي فريد أحد مؤسسي حملة “شفت تحرش”.

وقال فريد إن الطالبات تشكين بانتظام من تعرضهن لمضايقات و”تحرشات” في ظاهرة أصبحت تشكل “كارثة” وطنية حقيقية. وتؤكد 99,3% من المصريات أنهن يتعرضن لشكل من أشكال “التحرش” كما ذكرت الأمم المتحدة في تقرير صدر عام 2013.

ويضيف فريد إن “الأسوأ هو أن الكل يجد تبريراً للتحرش ويحمِّل الضحية المسؤولية.

وفي واقعة طالبة كلية الحقوق -التي جرت الأحد الماضي- الذي صادف يوم المرأة المصرية أدت التصريحات الأولى لرئيس جامعة القاهرة “جابر نصار” إلى تفاعل القضية وزيادة حالة الاستنكار.

وصرح نصار في مداخلة هاتفية مع برنامج حواري على قناة “أون تي في” الفضائية أن واقعة التحرش فريدة من نوعها، ولم تحدث من قبل داخل جامعة القاهرة.

وأضاف نصار أن الفتاة التي تم التحرش بها، تبيّن أنها دخلت من أبواب الجامعة وهي ترتدي عباءة ثم خلعتها، وظهرت بملابس غير لائقة مؤكداً أن “الجامعة لا تسمح بدخول الطلاب بملابس خارجة عن المألوف ومتنافية مع الأعراف والتقاليد”.

وأضاف رئيس الجامعة أن “خطأ هذه الفتاة لا يبرر ما فعله الطلاب” قبل أن يعود لاحقاً في تصريحاته مؤكداً أن الطلبة مرتكبي الواقعة سيحالون إلى المحاكمة وأن الفتاة غير مسؤولة.

ولم يكشف عن هوية الفتاة التي لم تتحدث علناً منذ الواقعة.

لكن على موقع “تويتر” انهالت التعليقات وتصاعدت حدة الجدل. ودعت الناشطة النسائية “مريم كيرولوس” إلى استجواب وإقالة “نصار”، وطالبت بـتحقيق فوري واعتذار علني منه للطالبة المعتدى عليها.

ومساء الاثنين تناول العديد من البرامج التلفزيونية هذه المسألة مثل برنامج القاهرة اليوم على قناة أوربت، حيث تساءل الإعلامي عمرو أديب “حتى لو كانت عارية فهل هذا يعني أنه يجب الاعتداء عليها؟!”.

وفي هذا الإطار تضاعفت التعليقات على الإنترنت. وكتبت فتاة تسمى شهر زاد على تويتر “رغم أنني طالبة محجبة في جامعة الإسكندرية فإنني أتعرض يومياً للتحرش والتهديدات”.


قد يعجبك ايضاً

تأهب في فرنسا بسبب “الربو”

مع وجود المزيد والمزيد من الأطفال المصابين بالربو،