حكمة الملك جنبت البلاد أزمات مختلفة مرت بالعالم والمنطقة منذ ١٤٢٦

حكمة الملك جنبت البلاد أزمات مختلفة مرت بالعالم والمنطقة منذ ١٤٢٦

الساعة 11:24 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
750
2
طباعة
الملك

  ......       

منذ تولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لحكم المملكة العربية السعودية في عام ١٤٢٦هـ، خلفاً لأخيه الملك فهد-​ رحمه الله-​بعد وفاته، وهو يسير بحكمة وبعد نظر، ساهما في إبعاد البلاد الأزمات التي مرت بالعالم والمنطقة بالتحديد، فمن الأزمة الاقتصادية التي عصفت بالعالم، وأسقطت دولاً وأذاقت شعوبها الويلات، وحتى ما يطلق عليه “الربيع العربي” الذي يمر بالمنطقة، وحول البلدان القريبة من المملكة إلى جحيم، حمل الشعوب فوق قدرتها من فقر وانعدام الأمن وقسم دولاً أخرى إلى عدة دول، أو سمح لدول أخرى باحتلال أجزاء منها، إلا أن السعودية ظلت بفضل الله ثم بحكمة ​أبي متعب بعيدة عن هذه الأخطار.

وجاء الأمر الملكي الأخير، ليكون ركيزة جديدة من ركائز الحكم السعودي المتين ينم عن حكمة ودراية القيادة وحرصها على مستقبل البلاد، فجاء بطلب من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله وولي عهده الأمير سلمان بن عبدالعزيز، لتحقيق الوحدة واللحمة الوطنية، ورعاية لكيان الدولة ومستقبلها، لخدمة الدين ثم البلاد والعباد-كما جاء في الأمر الملكي الكريم-.

ويظهر من خلال الأمر اعتماد الملك على الأخذ برأي ولي عهده الأمير سلمان، الأمر الذي يعكس اتفاق القيادة السعودية، والتواصل المستمر ما بين القيادات المحلية، وحكمة الأمير سلمان التي تدعو الملك للتشاور معه والاستئناس برأيه قبل أي أمر كان.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل.. بث مباشر لوصول الملك للبحرين للمشاركة بـ #قمة_المنامة