مرتبطة واتسابياً !

مرتبطة واتسابياً !

الساعة 1:33 صباحًا
- ‎فيكتابنا
875
3
طباعة
للمقالات النسائيه - كتابنا - كاتبه - مقال

  ......       

بعد حادثة مقتل العثمان ضج برنامج الواتساب لدي من قبل الصديقات والقريبات حول القضية , وبدأت نقاشات حادة في المجموعات تحلل الحالة بشكل جدي يقول لك أنهن الآن سيخرجون بالتقرير النهائي للقضية , وأخيرا , اكتشفوا أن القتيل هو المخطئ لأنه ترك بنت ديرته وتزوج من سورية ! . كنت أراقب النقاش وطريقته وأردت القول بأن السعودية ليست المرأة الوحيدة الفاضلة , وبأننا وإن أردنا التفاخر بأنفسنا فيجب أن لا نظلم السورية والمصرية والمغربية حتى برأينا فلسنا نحن المخولين بالحكم على الناس ولا على من يتناسب لهم , لكني لم أقل هذا لأني أعلم أنني سأواجه نقدا حادا على رأيي ,وأني سأضيع وقتي على حديث لا فائدة منه .

وهذه الحالة تتكرر مع كل خبر مثير أو قضية جديدة أو حتى الشائعات التي يسلم بها العقل أنها غير صحيحة تحظى بوقت طويل من قبل الكثير . و قد يتحسس الكثير منا حين نفضل الصمت خصوصا في الواتساب وهم يرون تواجدنا , ويسمونه تطنيشاً وكبراً عليهم , في حين أننا نحاول أن نقول لهم هذا ليس تطنيشاً فلا زلنا نرد على السلام والسؤال بكل حب , أما في أمر لا قرار لنا فيه فأننا لن نضيع أوقاتنا في التحليل والجدال . نحتاج فعليا أن يفهم الذين نشركهم في أجهزتنا وتلك البرامج أننا لا نتجاهلهم شخصيا لكننا نتجاهل النقاشات العقيمة التي يقومون بها وتلك الرسائل السلبية التي يروجونها لنا كل يوم , لأنها لن تضيف لنا شيئا سوى أنها تسرقنا من مهامنا وتسرق منا وقتنا . نحتاج أيضا أن يفهمون أن الحياة أعظم من أن نربطها كلها بالبرامج .

إني احترم أولئك الذين يسارعون لي بالإخبار الايجابية ويشاركونني المقاطع والاقتباسات السعيدة التي تجعلني ابتسم لهم من خلف الشاشة فضلا عن تلك التي تحمل الأمور السلبية التي تجبرني على تمريرها سريعاً حتى لا تشغل شيئا في ذهني , إني احترم جميع الأصدقاء الذين يمنحونني الحياة عبر تواصلهم الإيجابي وأحب ذلك منهم , وأقول لأولئك الذين يقضون وقتا طويلا بالمتابعة وتحليل توافه الأمور أنني لا أرغب بتقييد نفسي بتلك السلبية وربط حياتي بها , فتفهموا وأعذروا ذلك لأنني لست “مرتبطة واتسابيا” .
i_entsar@


قد يعجبك ايضاً

بالصور.. العميد المالكي لـ”المواطن”: القطع العسكرية مرتبطة بالاستهلاك والطلب

أكد العميد مهندس عطية المالكي مدير عام الإدارة