آمال إيران بالفتنة بالسعودية خابت بعد اختيار الأمير مقرن ولياً لولي العهد

آمال إيران بالفتنة بالسعودية خابت بعد اختيار الأمير مقرن ولياً لولي العهد

الساعة 2:09 صباحًا
- ‎فيآخر الاخبار
1710
8
طباعة
الامير مقرن

  ......       

مازال اختيار الأمير مقرن بن عبدالعزيز كولي لولي العهد يشغل الصحف العالمية، والحسابات “التويترية”، فالتعيين منح الخليج العربي، والعالم العربي ككل إستقراراً لما يزيد عن عقد -بحول الله-، خاصة وأن المملكة تعتبر الرقم الأصعب بالمنطقة.

وكان حساب “دراسات إيرانية” -عبر موقع “تويتر” نقل أن إيران كانت تنتظر حدوث فتنة بالسعودية، إلا أن حكمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- باختيار النائب الثاني الأمير مقرن بن عبدالعزيز كولي لولي العهد خيب الآمال الفارسية -على لسان مسؤول إيراني.

وكان الحساب غرد بتصريح خاص به : “مسؤول إيراني : كنا ننتظر الخراب في السعودية والاختلاف بين آل سعود بعد وفاة الملك عبدالله، ولكن تعيين الأمير مقرن ولياً لولي العهد خيب أملنا”.

image (7)


قد يعجبك ايضاً

مؤتمر دولي في تونس يدعو إلى إنهاء احتلال إيران للأحواز

المواطن – واس أوصى مؤتمر دولي حول احتلال