البساطات السعوديات: تعسف البلدية حرمنا من مصدر رزقنا الوحيد

البساطات السعوديات: تعسف البلدية حرمنا من مصدر رزقنا الوحيد

الساعة 10:35 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1355
1
طباعة
1496776

  ......       

ناقش برنامج “الثامنة”، على قناة “إم بي سي”، الذي يقدمه الإعلامي داوود الشريان معاناة “البساطات السعوديات” من البلدية، وتعسفها مع القضية.

وفي البداية عرض البرنامج تقريراً يحاكي وضعهن في الشارع السعودي، ومعاناتهن في استخراج التراخيص.

واستضاف البرنامج أربع سيدات ممن تمت إزالة بسطاتهن التي يسترزقن منها من قِبل الجهات المعنية والبلدية، وابتدأت الحديث عن الموضوع السيدة “أم سعد” قائلة: “لي ثلاث سنوات أعمل في البسطة ومجال الأعمال المهنية حتى أساعد زوجي المتقاعد في المصاريف”.

وأضافت “أم سعد”: “أخذت في البداية قرضاً من جمعية البر حتى أفتح بسطة وأبيع من خلالها المستلزمات النسائية، ولكن بعد فترة ومن دون علمي تم هدمها وإزالتها، بالإضافة إلى رمي البضائع في الشارع”.

كما أكدت “أم نواف” أن زوجها المتقاعد مريض بالسرطان، ولها أبناء تعولهم، ومن الضروري أن تعمل في هذه البساطات حتى تساعد زوجها وتخفف عنه.

وتابعت إحدى السيدات حديثها قائلة: “البلدية الفرعية أخذت رقمي للاتصال عليّ عندما تستخرج الرخصة، إلا أنهم تجاهلوا الموضوع ولم يتصلوا، بل أزالوا البسطة بحجة صغر مساحة المكان”.

من ناحيتها أوضحت “أم تركي” أنها بنتْ في البداية “كشكاً” وقامت البلدية بإزالته فيما بعد، مطالبة بإنشاء مظلات وخيام؛ مؤكدة أن أحد مسؤولي البلدية وقع ووافق على الكشكات.

وأردفت “أم رائد” قائلة: “مراقب البلدية أزال البسطة التي أعمل فيها، وصادر جميع البضائع”، وعندما راجعتهم قالوا لي: (إذا كنتِ تريدين بضاعتك فادفعي 500 ريال غرامة)، وتابعت: “من فين لي 500 ريال، والبضاعة إلى الآن لم آخذها، بل تركتها عندهم”.

وعبر مداخلة هاتفية أجراها البرنامج مع الصحفية “هيفاء الثمالي” قالت: “إن وضع البساطات مزرٍ جداً، والخلل يكمن في أمانات جدة، ولديهم قصور كبير جداً في المهمة والدور، بالإضافة إلى التحايل على القانون، وعدم احترام المواطنات السعوديات”.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. القتل لـ 15 مداناً بخلية التجسس لـ #إيران

المواطن – الرياض أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة اليوم