“التجارة” تغلق ثاني مصنع ينتج مراتب طبية مزيفة جنوبي الرياض

“التجارة” تغلق ثاني مصنع ينتج مراتب طبية مزيفة جنوبي الرياض

الساعة 10:59 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
895
1
طباعة
BmNbh8CIYAAJRdS

  ......       

أغلقت وزارة التجارة والصناعة المقر الثاني الذي يعمد إلى استخدام نفايات الإسفنج المضغوط لإنتاج‏ مراتب ومخاد إسفنجية تحمل ادعاءات طبية مزيفة، ويضع ضماناً مزوراً على المنتجات.

وأوضحت أن المصنع يقع جنوب الرياض واتضح من خلال مداهمته عدم وجود لوحة خارجية تبين الاسم والنشاط الذي يزاوله، واستدعت الوزارة المسؤولين عنه للتحقيق واتخاذ الإجراءات النظامية بحقهم.

ورصد المراقبون خلال مداهمتهم المصنع قيام العمالة الوافدة بتصنيع المخاد بالبوليستر العادي وادعاء كونها طبية، إلى جانب ملاحظة تكدس المنتجات بالموقع، وعدم توافر الاشتراطات اللازمة للسلامة، ومنها نظام لإطفاء ومكافحة الحرائق، مع سوء مستوى النظافة والترتيب والتنظيم، وانتشار روائح كريهة داخل المنشأة التي تضم أيضاً سكناً للعمالة التي تزاول مهامها داخل المصنع وتستخدمه في طهي المأكولات.

وبلغ مجموع الكميات التي تم ضبطها ومصادرتها من منتجات المصنع أكثر من 12500 منها: 2000 مخدة و9600 كيس تغليف للمراتب مطبوع عليها عبارة “مراتب طبية بضمان خمس سنوات” إضافة إلى 600 مرتبة غير جاهزة، و300 مرتبة جاهزة.

وكانت وزارة التجارة والصناعة كشفت خلال مداهمة نفذتها مؤخراً جنوبي الرياض عن مستودع يقع في حي الفيصلية تديره عمالة وافدة تمتهن جمع الإسفنج والقطن القديم من حاويات المنازل، ومرادم البلدية، وتعيد تجهيزه وتصنيعه لتعبئة مخاد لمقاسات مختلفة تحمل علامات تجارية تركية، وأخرى أمريكية “USA” لتقوم بتغليفها بعد ذلك وتسويقها على أنها مستوردة وجديدة، حيث تم مصادرة كميات كبيرة منها داخل المقر المتورط الذي تم إغلاقه فيما بعد، واستدعاء المسؤولين للتحقيق وتطبيق الأنظمة، وإحالة العمالة المخالفة للجهات المعنية.

واتضح أثناء مداهمة فرق الرقابة في الوزارة بمشاركة الحملة الأمنية المشتركة للمستودع المخالف أن العمالة التي تديره تعمل لحسابها الخاص، وتسوق تلك المنتجات المغشوشة على المحال التجارية، إلى جانب أن المستودع غير نظامي ولا يحمل تراخيص، أو لوحة خارجية، كما أن الإسفنج والمواد المستخدمة ملوثة بسبب وجودها في الحاويات.


قد يعجبك ايضاً

‫#عاجل شاهد .. صور تشريف الملك لعشاء حمد آل ثاني وتلقيه هدية الخيول العربية من أمير قطر