“الصحة”: لجنة وطنية تراقب الأمراض لوضع اشتراطات العمرة والحج

“الصحة”: لجنة وطنية تراقب الأمراض لوضع اشتراطات العمرة والحج

الساعة 10:42 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
890
0
طباعة
8

  ......       

جددت وزارة الصحة التأكيد على أهمية الالتزام بالاشتراطات الصحية الواجب توفرها في القادمين للعمرة والحج لهذا العام 1435هـ، وأبلغت الجهات المعنية وعممت الاشتراطات على سفارات خادم الحرمين الشريفين وممثلياتها في الخارج للتمشي بموجبها عند منح تأشيرات العمرة والحج لهذا العام.

وقال وكيل الوزارة للصحة العامة الدكتور زياد ميمش: إن الوزارة تتابع التطورات الوبائية للأمراض أولاً بأول، ولديها لجنة وطنية علمية تراقب تطورات الأمراض على المستوى الدولي والوطني وسيتم إبلاغ كافة الجهات بأي تعديل يطرأ على تلك الاشتراطات مثل ما حدث مع القادمين من دولتي غينيا وليبريا.

ولفت إلى أن الاشتراطات الصحية لهذا العام ركزت على عدة محاور وهي الحمى الصفراء، الحمى المخية الشوكية، شلل الأطفال، التطعيم ضد فيروس الإنفلونزا الموسمية.

وقال د. ميمش: إن الاشتراطات نصت على أن الدول الموبوءة بالحمى الصفراء هي: أنجولا – بنين – السودان – جنوب السودان – السنغال – بوركينا فاسو – جمهورية إفريقيا الوسطى – الكاميرون – بورندي – تشاد – اوغندا – الكنغو – كوت ديفوار – سيراليون – أثيوبيا – الكنغو الديمقراطية – الجابون – جامبيا – غانا – غينيا – غينيا الاستوائيـة – غينيا بيساو – توجو – كينيا – ليبيريا – موريتانيا – النيجر – نيجيريا – موريتانيا – رواندا – الإكوادور – جيانا الفرنسية – جايانا – البرازيل – بوليفيا – سورينام – بيرو – بنما – ترينداد وتوباجو – فنزويلا – كولمبيا – الأرجنتين – باراجواي.

وأشار أنه يتطلب من القادمين من الدول الموبوءة بالحمى الصفراء تقديم شهادة تطعيم صالحة ضد هذا المرض طبقا للوائــح الصحية الدولية تفيد تطعيمه ضد هذا المرض قبل وصولهم للمملكة بمدة لا تقل عن 10 أيام.

كما يتطلب من الطائرات والسفن ووسائط النقل المختلفة القادمة من البلدان المعلنة موبوءة بالحمى الصفراء شهادة صالحة تفيد بإبادة الحشرات (البعوض) من على متنها.

وفيما يخص الحمى المخية الشوكية قال د. ميمش: إن الاشتراطات نصت أن على كل حاج أو قادم للعمرة أو العمل الموسمي بمناطق الحج من أي دولة تقديم شهادة تطعيم سارية المفعول ضد الحمى المخية الشوكية تفيد تطعيمه ضد هذا المرض (قبل قدومه للمملكة) بمدة لا تقل عن 10 أيام ولا تزيد عن 3 سنوات كشرط للحصول على تأشيرة الحج أو العمرة أو العمل الموسمي على أن تتولى الجهة الصحية في البلد القادم منه التأكد من إتمام عملية التطعيم بجرعة واحدة من اللقاح الرباعي (ACYW135).

وبالنسبة للقادمين من دول الحزام الإفريقي (السودان – جنوب السودان – مالي – بوركينافاسو – غينيا – غينيا بيساو – نيجيريا – أثيوبيا – ساحل العاج – النيجــر – بنيــن – الكاميرون – تشاد – إرتيريا – جامبيا – السنغال – إفريقيا الوسطى)، فسيتم إضافة إلى تطعيمهم في بلدانهم إعطائهم العلاج الوقائي في منافذ دخول المملكة.

وقال د. ميمش إنه بخصوص شلل الأطفال فإن على القادمين من الدول التالية: باكستان – افغانستان – نيجيريا – الكمرون – النيجر – تشاد – أثيوبيا – سوريا – الصومال – كينيا – اليمن – فلسطين – (قطاع غزة، الضفة الغربية، عرب 48) تقديم شهادة تثبت حصولهم على التطعيم بلقاح شلل الأطفال الفموي قبل قدومهم للمملكة بستة أسابيع، وسوف يتم إعطاؤهم جرعة أخرى من لقاح شلل الأطفال الفموي عند وصولهم للمملكة بغض النظر عن أعمارهم.

وبيّن د. ميمش أن الوزارة توصي كل قادم للحج أو العمرة بالتطعيم بلقاح الإنفلونزا الموسمي خصوصاً المصابين بأمراض مزمنة (أمراض القلب، أمراض الكلى، أمراض الجهاز التنفسي، أمراض الأعصاب، مرض السكري) ومرضى نقص المناعة الخلقي والمكتسبة، والأمراض الاستقلابيية، والحوامل، والأطفال أقل من (5) سنوات وذوي السمنة المفرطة.

كما أنه تم التأكيد على السلطات الصحية في الدول التي يقدم منها معتمرون توعية حجاجها عن الأمراض المعدية (أنواعها، أعراضها، طرق انتقالها ومضاعفاتها وسبل الوقاية منها).

وأوضح د. ميمش أن الاشتراطات تتضمن منع دخول المواد الغذائية التي يحضرها القادمون إلى المملكة بما فـي ذلك الحجاج أو المعتمرون ضمن أمتعتهم، ما لم تكن معلبة ومحكمة الغلق أو في أوعية سهلة الفتح للمعاينة وبالكميات التي تكفي القادمين براً لمسافة الطريق فقط.

وكإجراء احترازي فقد أوصت الوزارة كل قادم للحج أو العمرة من كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة (أمراض القلب، أمراض الكلى، أمراض الجهاز التنفسي، أمراض الأعصاب، مرض السكري) ومرضى نقص المناعة الخلقية والمكتسبة، والحوامل والأطفال بتأجيل أداء مناسك الحج والعمرة لهذا العام حرصاً على سلامتهم.

وقال ميمش إنه في حالة حدوث طارئ صحي يثير قلقاً دولياً أو حدوث فاشيات لأمراض تخضع للوائح الصحية الدولية في أي دولة يفد منها حجاج أو معتمرون فإن السلطات الصحية بالمملكة قد تتخذ أي إجراءات احترازية إضافية تجاه القادمين من هذه الدول (لم يتم إدراجها ضمن الاشتراطات المذكورة) بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية في حينه بغرض تجنب انتشار العدوى بين الحجاج والمعتمرين أو نقلها إلى بلدانهم.


قد يعجبك ايضاً

دراسة.. العمل بعد الستين يحسن الصحة ويطيل العمر

المواطن – وكالات  كشفت دراسة حديثة أن كبار