رئيس بلدي المجاردة: نائبي يؤلب الرأي العام ضدي سعياً لخلافتي

رئيس بلدي المجاردة: نائبي يؤلب الرأي العام ضدي سعياً لخلافتي

الساعة 9:16 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
2020
11
طباعة
15

  ......       

قال رئيس المجلس البلدي بمحافظة المجاردة الشيخ محمد قاسم الشهري: إن “تعييني بتوقيع سيدي سمو وزير الشؤون البلدية والقروية وهو الوحيد بعد الله القادر على إعفائنا” متهماً نائبه علي بن حنفان العمري بتأليب الرأي العام ضده و”محاولة إقناع المجلس أن يختاره رئيساً للمجلس بدلاً عني”.

وقال الشهري لـ”المواطن”: “بالنسبة للجلسة التي عقدت فبتوجيه منا للنائب بإدارة الجلسة لظروفٍ شخصية مرت بنا في يوم الاجتماع لكن نائب المجلس حرف الجلسة عن مسارها”.

وأضاف: “كان جدول الاجتماع لتقريب وجهات النظر في قضية رئيس البلدية معنا أما ما أخفاه المتحدث عن الإعلام هو أنه حوّل الجلسة إلى إقناعه للمجلس بأن يختاره رئيساً للمجلس بدلاً عنا ولقي موافقة الأعضاء”.

وقال رئيس المجلس البلدي: “قانونياً يعتبر هذا الاجتماع لاغٍ وغير قانوني لكونه خرج عن جدول أعمال الجلسة الطارئة، أما بالنسبة لكوني رئيساً للمجلس فقد كان تعييني بتوقيع سيدي سمو وزير الشؤون البلدية والقروية وهو الوحيد بعد الله القادر على إعفائنا وما سيخرج به سموه في حل القضية هو الصواب”.

وأضاف: “أنا (محمد قاسم) رئيساً أو عضواً لا يهمني, والمهم أن أقوم بما يوجبه علي ديني وولي أمري وهو ما أقوم به الآن وسأقوم به لاحقاً”.

وشكر رئيس المجلس زملاءه الأعضاء “في رسالة أقرب للعتب ” على حرصهم في محاولاتهم الجادة لتنازله عن حقوقه الخاصة.

وقال: ” أتمنى أن تنتهي هذه اﻹثارات الإعلامية قريباً إن شاء الله، التي يقوم بها متحدث المجلس بإيهام المجتمع أننا ضد البلدية وتأليب الرأي العام علينا؛ ﻷنها لا تخدم المصلحة العامة ولا مسيرة التنمية للمحافظة، إنما تخدم رغبة فرد بطلب الرئاسة عن طريق رش هالة من الشكوك في النوايا وملاحظات مجهرية للإنجازات التي نقوم بها بالتوافق مع زملاء المجلس وتحت تنفيذ البلدية التي يشهد بها لنا القاصي قبل الداني”.

واستدرك: “لكنني أعد مجتمعي أن القافلة ستسير مهما وقع من خلافات، وأن جميع الأعضاء فريق عمل واحد لن تفرقه الخلافات في اﻵراء إن شاء الله”.

من جهته صرح لـ”المواطن” المتحدث الرسمي للمجلس البلدي في بلدية المجاردة علي حنفان العمري أن المجلس عقد اجتماعاً طارئاً في بلدية محافظة المجاردة يوم أمس الأول الثلاثاء برئاسة نائب رئيس المجلس البلدي بطلب أجمع عليه أعضاء المجلس لمناقشة “ما أثير في مواقع التواصل الاجتماعي والصحف الإلكترونية من خلاف بين رئيس المجلس البلدي ورئيس بلدية المجاردة”.

وقال متحدث بلدي المجاردة إنه في نهاية الجلسة قرر المجلس “أن ما قام به رئيسه من تصريحات إعلامية لمواقع التواصل الاجتماعي والصحف الإلكترونية لا يمثل فيها إلا نفسه ولا تخدم الصالح العام والمجلس البلدي في توافق تام مع البلدية ويقدر الجهود التي قامت بها وتبذلها”.

وأضاف أنه قرر أيضاً “الرفع لصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن متعب بن عبدالعزيز -وزير الشؤون البلدية والقروية- بتوصيات أقرها المجلس بالإجماع للاستئناس بتوجيه سموه حيالها وذلك تحقيقاً للمصلحة العامة”.

ولفت المتحدث إلى أن المجلس البلدي ثمن جهود أعضائه الذين حاولوا إقناع رئيس المجلس لحضور الاجتماع والمشاركة فيه سواءً من قابله شخصياً أو هاتفياً أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان خلاف وقع بين رئيسي البلدية والمجلس البلدي بالمجاردة أثناء زيارة أمير منطقة عسير للمجاردة الأسبوع المنقضي تطورت حتى بلغت المحاكم للحكم فيها شرعاً وأصبحت حديث المجالس بالمحافظة.


قد يعجبك ايضاً

رئيس تحرير السياسة الكويتية : أهلاً بسلمان .. عمود الخيمة الخليجية

حين احتاجت الأمة إلى الحزم كان خادم الحرمين