رياضتنا وفلسفة النزع !

رياضتنا وفلسفة النزع !

الساعة 2:21 مساءً
- ‎فيكتابنا
595
1
طباعة
عبدالعزيز اليوسف

  ......       

   لا للتعصب هي ثقافة نهي جافة قد لاتنفع معها الشعارات ، ولا تفيد معها الحملات البسيطة .. مع التقدير لمن اجتهد في ذلك .. بدون تطبيق حقيقي..فالواقع مختل حقيقة ويحتاج إلى تسوية نفسية ومعنوية وتنظيمية ، ونظامية ..نجيبها من الأخير .. فيما يخص مجال الاعلام  الرياضي فالهرطقة الجوفاء يوصف بها شخصان، جاهل وجاهل ، الأول جاهل يقدم طرحا يغذي التعصب ، ويضيف له مساحيق التهكم فيسمى فيلسوف( التعصب )، أما الثاني فهو عائل الفكر، ومحجور الحس ، ومرتبك الحواس .. وربما خدمه البخت ليمسك قلما أو(كيبورد) ليكتب وقت من الأوقات، فظن متوهما أن (أمه أنجبت قذيفة عبقرية وليس كائنا بشريا) فلا يوجد شبيهه في مجاله .

مؤكد أن المتعصبين وخصوصا بعض الإعلاميين يسيرون في شارع تكسوه (الشمس) فلذعت ألسنتهم ، فاختلت لغتهم ، وسقطت ملامحهم .. فحاول أن يعلو ضجيج بعضهم من خلال مكاسرة الشمس و(حط) عيونهم في عينها فانكسروا .. ولم يجدوا إلا بقايا من حبر الضجر والاندفاع يكتبوا به فيسخن تعصبهم  .. وتلك البيوت الزجاجية هناك .. والتي على جانبيّ ذاك الطريق يسكنها الكره أيضا .. فكثير منها يغلي بالمشاكل ، والخلافات ، والعُقد ..

بالتعصب لن يتمكنوا من عيشة مرتاحة ، و لا إقامة علاقات كريمة مع الأخر ، ولا محافظة على المكان والمكانة في هذا الوطن .. وأهمها بالنسبة للفرق لن يتمكنوا من (حبس) مشاكلهم داخل جدرانها وإدارتها بحكمة وروية فلا تدري وأنت تسير كم (معضلة) وكم (مشكلة) قد تحدث وقتها خلف تلك الجدران المتعصبة . ولا تعلم كم من الحديث يمكن أن يكون فاسدا .

المشاكل الفنية , والأخبار ، والهموم ، والعقد التي يعاني منها أي فريق لا تخفى على جماهيره ، وقد تقلق الجالسين على مقصورة المشاهدة الرئيسية أكثر وأكثر.. فكان  أهم ما يحتاج إليه أي نادي اليوم  هو رؤساء راسخين ، وجماهير متعقلة ، هادئة ، مستمتعة باللعب واللعبة بعيدين عن الإثارة والصخب .. وما يحتاجه أيضا إعلامنا الرياضي هو الهدوء النفسي بلا مستحضرات للتجميل ، ولا مكبرات للصوت ، ولا أغاني سندريلا حتى يتمكن من تحقيق الفريق المحبوب مراده .. فلا يسقي بعض المتعصبين المحسوبين على الإعلام الرياضي مشجعي فرقهم هواء الجزء الفارغ من الكوب ويتركونهم يعودون لمربع العصبية والتعنصر ، والعيش في وحدة.اميطوا التعصب عن رياضتنا .. وانزعوا أشواكه من جلدها بنزع أصواته ” بالاسم ” في كل وسيلة .. وسترون وسطا رياضيا راقيا ..

 

@aziz_alyousef


قد يعجبك ايضاً

الكاتب عبدالعزيز اليوسف في مقال عبر”المواطن”: حين يرحل كحيلان.. !!

“وصلتُ إلى 90% من أهدافي المنشودة مع النصر”