“عكاظ اليوم​” تحذف مقال “العرفج”لتعرضه لـ”سامي”

“عكاظ اليوم​” تحذف مقال “العرفج”لتعرضه لـ”سامي”

الساعة 8:39 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1445
11
طباعة
أحمد العرفج

  ......       

حذفت صحيفة عكاظ اليوم مقال كاتبها -أحمد العرفج-بعد أن نشر وتناقلته وسائل التواصل الاجتماعي.

و كان الكاتب ​ تطرق​ في المقال المحذوف إلى مدرب نادي الهلال الكابتن -سامي الجابر-حيث عرض الكاتب أسباب عدم نجاح الجابر في التدريب.

وجاء في مقال العرفج المحذوف :

“في بداية الدوري كتبت في تويتر “ناصية” أقول فيها: “رغم نجومية الأخ سامي الجابر إلا أنه في نظري ليس أكثر من معلم في مطعم مندي أو معلم كبدة وليس له علاقة بالتدريب.”، !

بعد هذه التغريدة غضب مني بعض الهلاليين، كما غضب مني صديقي معلم الكبدة “عم حسن” الذي “يبسط بعد الفجر” في قلب جُـدة –بضم الجيم- قائلاً: كيف تشبّه سامي الجابر بنا، وهو رجل يقتات على الشرهات والأعطيات، ونحن –كما ترى- أمام الصاج تلفح وجوهنا النار في كل الأوقات؟!

حقاً ؛ بعد هذه التغريدة دار جدل طويل حول المقولة بين مؤيد ومعارض، ناهيك عن “الريتويت” التي نالتها، حيث تجاوزت 2000 “ريتويت”، والآن بعد أن انتهى الدوري دعوني أشرح ما قلته لكي تتضح الصورة، مع أنها لن تتضح، فبعض الناس جُلب على العباطة والتعالي على فهم ما يُراد.

نعم سامي مدرب غير ناجح وإليكم الأسباب.

أولاً: لم ينل حظاً كبيراً من الممارسة والتدريب والتأهيل، فهو مكث بضعة أيام في فرنسا، لا نعلم ماذا صنع هناك، ثم جاء ليدرّب أقوى فريق في السعودية وهو “الهلال” لتنطبق عليه في ذلك مقولة “أول ما شطح نطح”، ويكفي أنه يدرّب لاعبين لعبوا بجانبه مثل سعود كريري والشلهوب.

ثانياً: لم يفز الرائد على الهلال منذ عشرين عاماً، ولكن فوز الرائد حدث في عهد سامي.

ثالثاً: من خلال السنوات الماضية يتضح أن بطولة كأس ولي العهد كانت حكراً على الهلال كالشرهة أو الجائزة الموسمية، مع ذلك طارت في عهد سامي الجابر.

رابعاً: منذ أن وُجد النصر لم يفز على الهلال مرتين خلال ستة أشهر إلا في عهد سامي وبنفس النتيجة، وكلها مباريات مصيرية، مع أن التاريخ ينبئنا أن النصر نادراً ما يفوز على الهلال في مباراة خروج مغلوب.

خامساً: منذ عشرات السنين والهلال يكون بينه وبين الأول إما نقطة أو نقطتين على حد أقصى وأحياناً فارق الأهداف كما حدث مع الاتحاد قبل سنوات، ولكن في عصر سامي حسمها النصر قبل نهاية الدوري بأسبوع وبفارق أربع نقاط.

سادساً: في هذا الموسم كانت الفرق مثل الشباب والاتحاد والأهلي والفتح يمرون بأصعب الظروف، وكانت الفرصة مواتية بأن يجمع الهلال كل البطولات، قياساً على قوة عناصر الفريق الهلالي، ولاعبه المجنون نيفز، ولكن نظراً لأن سامي مدرب أقل من المتواضع خرج الهلال بلا أي بطولة، ويبدو أن الهلال في هذه السنة يُشبه سيارة لكزس فخمة يقودها بنغالي غشيم!

سابعاً: سامي امتاز بالذكاء حين كان لاعباً، فكان يسجّل من نصف فُرصة رغم امتلاكه ربع موهبة، لكن تصريحاته كمدرب أظهرت سذاجة كبيرة، حيث صار من السهل استدراجه خارج المستطيل الأخضر، والشواهد كثيرة على ذلك، مثل قضية أصله وفصله و معركة الملابس والدخول في مشاكل مع الشركة الراعية”.

ثامناً: المدافعون عن سامي الجابر ينطلقون من فكرة دعم السعودة والمدرب الوطني، وهنا أقول: إن كرة القدم كالصحة والتعليم يجب أن لا تخضع للسعودة، بل تخضع للكفاءة والجدارة والجودة، إلا إذا اعتبرنا نادي الهلال مشابهاً لسوق الخضار الذي يعتبر حقلاً خصباً لتجارب السعودة.

تاسعاً: ثلث مباريات الدوري حقق فيها الهلال هدف الفوز في الدقيقة تسعين وما بعدها، وهذا يدل على أن الهلال في عصر سامي أصبح يعاني من تعسر في ولادة الأهداف التي لا تتحقق إلا بولادة قيصرية و تأتي في الوقت الضائع أو ما بعده.

في النهاية أقول: يعاتبني كثير من الناس على تلك اللغة التي نتعاطى فيها مع سامي، وما علموا أن الخطاب يأتي على قدر المُخاطَب، فسامي وصف لاعبي السد القطري قبل سنوات بأنهم “حيوانات”، كما أنه همّش الإدارات الهلالية السابقة وقلل من أسطورة ماجد عبد الله، وزعم أنه أسطورة الهلال، رغم أننا نعرف كعُقلاء أن أسطورة الهلال هو الثنيان، وقد نعتبر سامي أسطورة إذا كان المقصود شيئاً غير حقيقي، كما أن سامي تعالى على الناس، وأثار ما كان مدفوناً في “شعيب النميلات”.. كل هذه الممارسات من سامي جعلتنا نرد له الدين دينين، ولو زاد لزدنا.

وأخيراً أقول أن الكباتنة الدعيع والهريفي أيدا ما كتبته حول تواضع إمكانات سامي الفنية، وإن كانت رغبة الجماهير النصراوية تتمنى بقاء سامي في تدريب الهلال ، لأنهم يتفاءلون بتحقيق البطولات أمام الهلال طالما أن الكوتش سامي هو المدرب.


قد يعجبك ايضاً

بالصور.. السلمي يزور جناح مجمع التربية الخاصة باليوم العالمي للمعاقين

المواطن – عسير شارك تعليم عسير بجناح خاص