مبروك.. النصر يفوز بالدوري الضعيف!

مبروك.. النصر يفوز بالدوري الضعيف!

الساعة 5:24 مساءً
- ‎فيكتابنا
1230
9
طباعة
الكاتب - فيصل القحطاني

  ......       

انتهت فصول حكاية دوري جميل 2014، وتوج النصر باللقب قبل جولة واحدة من انتهاء الدوري, والسؤالان المهمان -بعد فوز النصر-هما: هل كان النصر يستحق اللقب؟ وهل كانت المنافسة في الدوري قوية؟؟

إن الذي نشاهده بكل صراحة في الدوري السعودي، هو إثارة إعلامية وتغطية موسعة، لكن عندما نرى –بدقة- المستويات الفنية للأندية، سنرى (البهوت) و(الضعف) و(التذبذب) في المستويات، ما لا يدع في الأمر شكاً، في أن مستوى الأندية السعودية في (الحضيض)!

جولة تمضي.. فريق يفوز بخمسة، وفي الجولة التالية يخسر بالأربعة! أي تذبذب يكشف لنا سوء العمل القائم في أنديتنا السعودية! فالإدارات تغرق في الديون، والأخبار تؤكد أن خمسة أندية -من دوري عبداللطيف جميل- قد أعلنت إفلاسها للرئاسة العامة لرعاية الشباب، منها ناد كبير يعتبر من ركائز الأندية السعودية وأقدمها, غير أن ذلك ليس بالجديد، فقد بدأنا نعتاد عنجهية رؤساء النوادي، الذين سرعان ما يهربون ويعلنون الاستقالة، تاركين خلفهم ديوناً محملة على النادي، جاءت عن طريق سوء إدارة وفساد عملي، فلا حسيب ولا رقيب.

ضعف المستويات تؤكدها البطولة الآسيوية، ولننظر إلى الشباب -الذي انتصر على متصدر الدوري النصر، ولكنه خسر على أرضة في البطولة الآسيوية أمام الجزيرة الإماراتي بثلاثية قاسية.. والهلال وصيف الدوري يقبع في آخر ترتيب مجموعته، وهو الذي ينافس على جميع البطولات المحلية، أما الإتحاد والفتح، فحدث ولا حرج؛ مستويات هزيلة محلياً، وكوارث تحدث آسيوياً، وليست بالمستغربة، عندما يحلون في آخر ترتيب مجموعاتهم، فالإتحاد يعاني من مشكلات مالية تعصف به، أضف إليها تغيير أربعة مدربين في موسم واحد، وتأخر الرواتب الذي يجعل الفريق في بيئة سيئة، والفتح بطل الدوري الموسم الماضي، يصادق على ما أقوله من ضعف للدوري، فهو تحول هذا الموسم من بطل للدوري والسوبر، إلى فريق صغير يصارع من أجل البقاء، ويهرب من شبح الهبوط.

هناك أمران أساسيان يجعلاني وكثيرين نقول، إن دورنا ضعيف، الأول هو أن المنافسة في الدوري بدت مفقودة تماماً، فالنصر لم يواجه منافساً قوياً على الصدارة سوى الهلال (المترنح) في مشكلاته الفنية، فواصل النصر السير بثبات نحو اللقب، دون أن يجد من يعيقه, أندية كبيرة كانت منافسة على اللقب في السنوات الأخيرة، وأحياناً تكون البطلة غابت عن الحضور والمنافسة، فأين الشباب والإتحاد والأهلي؟ وأين بطل الموسم الماضي (الفتح)؟ جميعهم في سبات عميق، فهم يقدمون أسوأ المستويات على الإطلاق، والهلال لم يكن بعيداً عنهم، حينما كان يفقد النقاط ويوسع الفارق بينه وبين المتصدر.. والأغرب -أكثر من كون المنافس كان يسير وحيداً نحو القمة- هو صراع القاع، فالذي نافس على النجاة من الهبوط سبعة أندية، قبل جولتين من النهاية، إذن هي (كارثة) كبيرة تدل على ضعف مستويات الدوري السعودي، ولا بد للاتحاد السعودي لكرة القدم، أن يتدخل سريعاً في حل قضايا الأندية المالية، التي أثرت على مستوياتها، فإيجاد ميزانية كافية للاتحاد السعودي من أجل تطوير الفئات السنية، والعمل من أجل مستقبل المنتخب، هو المطلب من أجل ثبات الكرة السعودية، أضف إليها توفير الرعاة للمنتخب وللأندية، وتجهيز البينة التحتية المناسبة للأندية الرياضية هو الأهم، من خلال بناء الملاعب والتجهيزات الخاصة، ولا بد من أن يتخذ الاتحاد السعودي، إجراءات من أجل تسريع بدء تفعيل مشروع (الخصخصة)، فهو سينقذ ما يمكن إنقاذه من وضع صعب تمر به الأندية.

الأمر الثاني -الذي جعل من دورينا ضعيفاً- هو أخطاء التحكيم، وسلسلة الأخطاء والكوارث التحكمية التي رفعت مستوى فرق، وقتلت حلم فرق.

الحكام –للأسف، في الدوري- يعاملون تحت الضغوط من لجنة لم تعرف كيف تدير نفسها، لتدير حكام الدوري، فتأخر المكافآت قد يصل إلى سنوات، ولك أن تتخيل أن قيمة مكافأة الحكم السعودي هي (1500) ريال فقط، وهو الذي يتحمل تكلفة سفره وإقامته في أية مدينة يقود مباراة فيها، فمع ذلك يقابلون بتأخر المكافآت, الحكم الدولي المعتزل -خليل جلال- أكد أن مكافآت الحكام لم تصرف منذ خمس سنوات، ما يجعلك تدرك خطورة الأمر، وكم هو صعب على الحكم السعودي أن يؤدي المطلوب منه داخل الملعب، لذا كان لزاماً على الأندية أن تطلب حكاماً أجانب في مبارياتها الحساسة، وتطالب برفع عدد الحكام الأجانب المسموح لهم بالموسم!

كل هذه المبررات تنذر بأن دورينا بدأ ينزل إلى الهاوية، فهو دوري ضعيف، لكنه بالمقابل قوي إعلامياً، فالدوري السعودي يعتبر مادة (دسمة) لدى الإعلام السعودي والعربي، لكنه -على أرض الواقع- لا يستحق تلك التغطية الإعلامية له، فالتواضع الفني تغطيه تصاريح مثيرة بعد المباريات، وبيانات يتم فيها إطلاق التهم في كل الاتجاهات، من أجل إبعاد الجماهير عن الحقيقة، وشغلهم بأمور تافهة، هي بالنسبة للإعلام الهدف، بل المكسب الحقيقي من الدوري السعودي.

آخر السطر..

مبروك لجماهير النصر الدوري، لكن التاريخ يقول إنه أضعف بطولة دوري في التاريخ!

تويتر: @faisalalhbabi


قد يعجبك ايضاً

إيفرتون يخطف تعادلا قاتلا من مانشستر يونايتد بالدوري الإنجليزي

الموطن ــ أبوبكر حامد خطف إيفرتون تعادلا قاتلا