الأمير أحمد بن سلطان: سامي “رمز” واحذروا من هؤلاء الجهلة

الأمير أحمد بن سلطان: سامي “رمز” واحذروا من هؤلاء الجهلة

الساعة 10:43 صباحًا
- ‎فيالرياضة
3380
2
طباعة
trret

  ......       

أصدر عضو شرف نادي الهلال -الأمير أحمد بن سلطان- بياناً بثه عبر برنامج (كورة) يخاطب فيه جماهير الهلال وإعلامه، حيث جاء نص البيان كالتالي:

-بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم أما بعد:

– جماهير الهلال الحبيبة، أتقدم بهذا البيان لكم والذي من خلاله أؤكد أني سأظل كما كنت منتجاً ومحباً وعاملاً للكيان بالفعل لا بالقول وبمصداقيتي لا بتصاريحي.

– إن ما يمر به الإعلام الهلالي أو من يسمون أنفسهم إعلاميين هلاليين وهنا أقصد البعض لا الكل وألطف ما أقوله بحقهم (الجهلة) لا العقلاء منهم، أن ما يمرون به من حالة تعتبر دخيلة على الثقافة الهلالية النموذجية والتي كانت -ولعقود مضت- مثالاً يحتذى به من قِبل الأندية الأخرى المحترمة والشقيقة، ما يمرون به أمر غير مقبول ولا نقرّه كهلاليين، إذ إن المساس بإخلاص ومحبة ورمزية هيئة أعضاء الشرف ورئيسها الأمير بندر بن محمد وأشقائه في المجلس الشرفي وما قدموه من خدمات، ومساهمات تاريخية أو محاولة التقليل من الإدارات الهلالية وخصوصاً إدارة الأمير المنقذ عبدالرحمن بن مساعد، إن أي مساس بها يعتبر بالنسبة لي خطاً أحمر لا أقبل بتجاوزه منهم أو من أي أحد، إضافة إلى أنها لا تعدوا كونها أكاذيب وافتراءات وأخص هنا من يدعون بأنهم هلاليون حقيقيون.

– أحبتي جماهير الهلال العظيمة، ثقوا تمام الثقة أننا هنا من أجل خدمة الكيان ورموزه أيا كانوا، والعمل ليل نهار من أجل إسعادكم على ما نجيده فقط وهو الفوز وتحقيق البطولات والعمل على ذلك مهما كانت الكلفة المادية أو المعنوية، ولن نجامل في مصلحة الكيان أي علاقات شخصية أو شرفية وسنقدم مصلحة النادي على كل مصلحة أخرى.

– وأؤكد لكم أن القادم -بتكاتفكم وتكاتف الجميع بإذن الله- سيكون أجمل، وما حدث في الاجتماع الشرفي هو في مصلحة النادي فقط، ومن حضر الاجتماع كان هدفه المنشود مصلحة الكيان الهلالي، ويبقى الرمز سامي الجابر في قلوب الهلاليين لاعباً وإدارياً ومدرباً، ولكم أقول إذا كانت المصلحة العامة هي في إنهاء عقد المدرب وهنا أفصل بين المدرب والرمز سامي الجابر؛ فلن نتأخر في ذلك مدام في مصلحة الكيان، وإن كانت المصلحة في بقاء المدرب وهنا أفصل بين الرمز والمدرب؛ فسيبقى بناء على تقييم فني محترف، ويبقى هذا في ظل إدارة نثق بها ورئيس لا يوصف إلا بالوفاء والتفاني والكرم، وأشهد الله على ذلك وأعضاء شرف كالجسد الواحد ورئيس هيئة أعضاء شرف أعتبر نفسي مثل خريج مدرسته، لذا أدعو الجميع للوقوف صفاً واحداً من أجل الكيان الهلالي لا من أجل الأفكار المختلفة، فلا يعني اختلاف الرؤى أننا نختلف على نادينا.


قد يعجبك ايضاً

إخماد حريق في جامعة الأمير سلطان

المواطن – الرياض أخمد مدني الرياض حريقًا محدودًا