“الجزائية المتخصصة” تصدر أحكاماً ابتدائية بحق عدد من مثيري الفتن

“الجزائية المتخصصة” تصدر أحكاماً ابتدائية بحق عدد من مثيري الفتن

الساعة 4:03 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
595
0
طباعة
المحكمة الجزائية المتخصصة

  ......       

أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة -بمقرها الصيفي في محافظة جدة- عدة أحكام ابتدائية في عدد من القضايا المختلفة, حيث أدين متهم بتأسيس موقع على الشبكة العنكبوتية، ونشره مقالات أحد أكبر مثيري الفتنة بالعوامية المكتوبة والمرئية والمسموعة، وأنه كان مقتنعاً بالتجمعات التي خرجت للمطالبة -على حد قوله- بالحقوق العامة، وإدانته بأن الموقع قام بنشر صور للمظاهرات، وأنه كان يقوم بإرسال الأخبار والمواد المصورة التي تصل إلى بريدة للموقع, وتقرر تعزيره بالسجن لمدة خمس سنوات من تاريخ إيقافه، منها ثلاث سنوات بناء على المادة السادسة من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، مع غرامة مالية قدرها خمسون ألف ريال، ومصادرة الجوال المضبوط معه، ومنعه من السفر لمدة خمس سنوات، بعد اكتساب الحكم القطعية.

كما أدين متهم آخر بتأييده عدداً من المواقع والصفحات على شبكة الإنترنت المناوئة للدولة، وتحرض على المظاهرات، ومشاركته فيها باسم غير اسمه، وإدانته بقيامه بمشاركات مناوئة للدولة، على بعض المواقع على الشبكة العنكبوتية بأسماء مستعارة؛ تحرض على المظاهرات، وإدانته بحيازة عدد من البيانات والمطبوعات الخاصة بمتابعة المواقع التي يتم الإشراف عليها من قبله على الشبكة العنكبوتية.

وقررت المحكمة تعزيره لقاء ذلك بالسجن لمدة ست سنوات من تاريخ إيقافه؛ منها ثلاث سنوات -مع غرامة مالية قدرها خمسون ألف ريال- بناء على المادة السادسة من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، ومنها سنة، بناء على المادة السادسة عشرة من نظام مكافحة غسل الأموال، ومصادرة الحاسب الآلي الخاص به، بناء على المادة (13) من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، ومصادرة جهاز الهاتف المحمول المضبوط بحوزته، ومنعه من السفر خارج المملكة، بعد خروجه من السجن مدة مماثلة لسجنه.

وفي قضية أخرى، أدانت المحكمة متهماً، لحيازته وتخزينه في وسائط التخزين -وفي جهاز حاسبه الآلي- عدداً من الملفات الحاسوبية، التي تمس بالنظام العام، وارتباطه وتواصله مع أحد المشتبهين الهارب خارج المملكة، وعلمه بقيامه بالتنسيق للخروج إلى مواطن الفتنة وتستره على ذلك، وشروعه في السفر إلى موطن القتال وتعدد الرايات، بدون إذن ولي الأمر ثم رجوعه إلى المملكة قبل دخوله إلى العراق، وارتباطه بأحد المنسقين الأجانب خارج البلاد وتواصله معه، وحيازته لعدد من الحبوب المحظورة بقصد التعاطي، وتعاطيه الحشيش المخدر والأمفيتامين المحظور، والمجرّم والمعاقب عنه بموجب نظام مكافحة المخدرات لعام 1426هـ.

وحكمت المحكمة بتعزير المتهم على ما ثبت بحقه من تهم بسجنه خمس سنوات منذ تاريخ إيقافه، منها سنة استناداً إلى المادة السادسة عشرة من نظام مكافحة غسل الأموال، وتعزيره بجلده تسعاً وسبعين جلدة دفعة واحدة، ومنعه من السفر خارج المملكة مدة خمس سنوات، ابتداءً من تاريخ المصادقة على الحكم.

بينما أدين متهم آخر بارتباطه بأشخاص مشبوهين داخل المملكة, وعلمه برغبة أحد الهالكين الخروج من البلاد، وتستره ومساعدته أحد المتهمين في الخروج للقتال إلى مواطن الفتنة دون إذن ولي الأمر، وتستره على خروجه وآخرين للقتال في أفغانستان دون إذن ولي الأمر، وتستره على ما علمه منه، من أنه كلف بتوفير الدعم المادي لتسهيل إدخال المقاتلين إلى أفغانستان، وأن هناك مدرباً سيرسل من إيران إلى داخل المملكة لتدريب الشباب على القتال، وعمله على توفير الدعم المالي للمقاتلين في (العراق) وتحريضه ودعوته الآخرين لتقديم الأموال للمقاتلين في مواطن الفتنة، وقيامه بربط أحد الممولين بأحد المتهمين ليدفع له الأموال مباشرة دعماً للمقاتلين في مواطن الفتنة، وتمويله الإرهاب والعمليات الإرهابية، من خلال تبرعه المباشر وجمعه مبالغ مالية وتسليمها لمن يوصلها إلى العراق دعماً للمقاتلين هناك.

وتقرر تعزير المتهم بسجنه (11) سنة منذ تاريخ إيقافه، ومنعه من السفر خارج المملكة مدة مماثلة، ابتداءً من تاريخ انتهاء محكوميته.

كما أدانت المحكمة -في قضية مختلفة- متهماً بحضوره إلى إحدى الاستراحات بمدينة الرياض، التي يجتمع بها عدد من الذين ينتهجون الفكر التكفيري والتحدث في تكفير الدولة، وارتباطه بعدد من الهالكين من أفراد تنظيم القاعدة الإرهابي، والاجتماع معهم وتحدثهما في تحريم الانخراط في وظائف الدولة، وقيام الدولة بالحكم بغير ما أنزل الله، واستضافته -بمنزله- لعدد من الموقوفين والمطلوبين أمنياً والمشبوهين، وتستره عليهم، وإيواؤه أحد الموقوفين وتستره عليه، مع علمه بأنه مطلوب أمنياً في حادثة إطلاق نار على الجهات الأمنية بجدة، وتبنيه بعض الأفكار المنحرفة، وعدم الإبلاغ عنه، وتمويل الإرهاب، من خلال تقديم مبالغ مالية لبعض المطلوبين والمنسقين، لأجل تسهيل سفر المغرر بهم إلى الخارج، وقررت المحكمة سجن المتهم (11) سنة، ابتداءً من تاريخه، منها سنة وستة أشهر، استناداً إلى المادة السادسة عشرة من نظام مكافحة غسل الأموال، ومنها ستة أشهر، استناداً إلى المادة الثانية والأربعين من نظام الأسلحة والذخائر، ومنعه من السفر مدة مماثلة لفترة سجنه، ابتداءً من انتهاء محكوميته.

من جهة أخرى، أدانت المحكمة متهماً بسفره إلى العراق، للمشاركة في القتال هناك دون إذن ولي الأمر ولا رايته، وتمويل الإرهاب والأعمال الإرهابية، من خلال بيعه سيارته، بمبلغ أربعة عشر ألف ريال لدعم، وتجهيز بعض الأشخاص ومساعدتهم في الخروج إلى العراق للمشاركة في القتال القائم هناك، والتفريط في وثائقه الرسمية، ما أدى إلى فقدانها، وهي بطاقة الأحوال المدنية وجواز سفره، وعلمه بأن أحد الأشخاص يقوم بالتنسيق لمن يرغب في السفر إلى مواطن الفتنة وعدم إبلاغه عنه.

وتقرر تعزير المتهم بالسجن مدة (8) أشهر، تحتسب منذ تاريخ إيقافه، منها ثلاثة أشهر استناداً إلى المادة السادسة عشرة من نظام مكافحة غسل الأموال، كما تقرر تغريمه بدفع أربعة آلاف ريال، منها ألفا ريال، استناداً إلى المادة الواحدة والثمانين من نظام الأحوال المدنية، وألفا ريال، استناداً للمادة العاشرة من نظام وثائق السفر, ومنعه من السفر مدة خمس سنوات، ابتداءً من تاريخ المصادقة على الحكم.

وبإعلان الحكم، قرر جميع المدانين الاعتراض على الحكم، وتم إفهامهم بأن آخر موعد لتقديم الاعتراض هو (30) يوماً من الموعد المحدد لتسلم الصك، وإذا مضت المدة دون تقديم لائحة اعتراضية، سيتم رفع القضية إلى محكمة الاستئناف الجزائية المتخصصة، لتدقيق الحكم بدونها.


قد يعجبك ايضاً

نائب الملك يتسلم رسالة شفهية من رئيسة وزراء بريطانيا

المواطن – واس تسلم نائب خادم الحرمين الشريفين