الفيفا يشيد بالقروني ويؤكد: لقد أحيا آمال الاتحاد

الفيفا يشيد بالقروني ويؤكد: لقد أحيا آمال الاتحاد

الساعة 8:35 مساءً
- ‎فيالرياضة
360
2
طباعة
مدرب الاتحاد -خالد القروني

  ......       

أشاد الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” على موقعه الرسمي على الإنترنت بالمدرب السعودي خالد القروني وما حققه مع فريق الاتحاد, حيث أشار إلى أن النجاح الذي حققه نادي الاتحاد مع ختام الموسم الكروي مفاجأة كبيرة للمتابعين بعد أن نجح بطل دوري أبطال آسيا لمرتين في مواصلة مشواره بنجاح في دوري أبطال آسيا 2014 إثر تأهله إلى ربع النهائي بعد نتائج لافتة ومثيرة في مرحلة المجموعات ودور الستة عشر من البطولة الآسيوية.

هذا وقد جاء التقرير الذي نشره الفيفا على النحو التالي:

لعل السر في النجاح الذي حققه الاتحاد كان في التعاقد مع المدرب المحلي خالد القروني الذي نجح بخبرته في التعامل مع التشكيلة الشابة للاتحاد التي كان ينقصها الخبرة من أجل تقديم مستويات مميزة ونتائج لافتة كان ختامها الفوز على غريمه الشباب في الرياض بنتيجة 3-1 في إياب دور الستة عشر.

وعلى الرغم من الفترة الصغيرة التي استلم فيها القروني تدريب الاتحاد، بعد أن استلم تدريب الفريق في بداية مارس/ آذار الماضي، إلا أنه نجح في إنقاذ الموسم المخيب للنمور بعد احتلال المركز السادس في ترتيب الدوري المحلي والخروج من الدور الأول لكأس ولي العهد السعودي, وبنظرة سريعة على أرقام الفريق، فإن القروني قاد الاتحاد في 15 مباراة في مختلف البطولات ونجح في قيادة الفريق إلى الفوز بتسع مباريات جاء خمس منها في دوري أبطال آسيا بينما تعادل الفريق في مباراة واحدة فيما تلقى خمس هزائم جاءت اثنتان منها أمام الأهلي في نصف نهائي كأس الملك السعودي.

واعتبر القروني أنه حقق الهدف الذي وضعته إدارة الاتحاد بعد التعاقد معه حيث قال “كان اتفاقي عند تدريبي للاتحاد هو التأهل لربع نهائي دوري أبطال آسيا والحمد لله استطعنا تحقيق التأهل وكان الحظ وسوء الطالع هو من أخرج الاتحاد من كأس الملك أمام الأهلي”.

وأضاف “تأهل الاتحاد لربع نهائي دوري أبطال آسيا ليس إنجازاً لكن في ظل الظروف القائمة يعد خطوة للأمام وبإذن الله يصل الفريق لنهائي البطولة ويحقق الكأس”.

مفتاح سحري

أشرف القروني على عدد من الأندية حيث قاد الرياض مرتين قبل أن يقود نادي الوحدة عام 2003 وساهم في ارتقائه إلى دوري الأضواء ودرّب الاتحاد لفترة قصيرة بعد ذلك بينما قاد الحزم إلى الدوري الممتاز للمرة الأولى بتاريخه في 2005.

بعد ذلك استلم القروني تدريب منتخبات الفئات العمرية في السعودية وحقق نتائج لافتة أيضاً أثبت من خلالها نجاحه في التعامل مع اللاعبين الشباب, ولعل خبرة القروني الكبيرة مع اللاعبين الشباب كانت هي المفتاح السحري لتغيير مستوى الاتحاد خصوصاً أنه قاد منتخب السعودية تحت 20 سنة إلى كأس العالم تحت 20 سنة كولومبيا 2011 FIFA كما قاد منتخب تحت 22 سنة إلى نهائي كأس آسيا تحت 22 سنة العام الماضي.

وسبق للقروني أن درّب عدداً من لاعبي الاتحاد وهو يعرفهم تمام المعرفة حيث كان فهد المولد ومعن خضري وفواز القرني في تشكيلة المنتخب السعودي الذي وصل إلى دور الستة عشر في كولومبيا 2011 بينما كان عبدالفتاح عسيري أحد نجوم المنتخب الذي وصل إلى نهائي البطولة الآسيوية تحت 22 سنة في سلطنة عمان, كما اكتشف المدرب ذو الرابعة والخمسين عاماً عدداً من اللاعبين الشباب مثل المدافع طلال العبسي بالإضافة إلى لاعب الوسط المتميز جمال باجندوح الذي سبق له أن خاض تجربة قصيرة في إنجلترا إلى جانب هدّاف الفريق مختار فلاتة الذي سجّل 20 هدفاً في الدوري المحلي هذا الموسم كما كان هدّاف الفريق في دوري أبطال آسيا حيث سجّل ستة أهداف.

وتحدث القروني مراراً عن صغر سن لاعبي الفريق الذي يصل معدل أعمارهم إلى 24 عاماً وقال “ما زال لاعبو الاتحاد في طور اكتساب الخبرة، التي تتطور من مباراة لأخرى. فوزنا على الشباب أثبت بأننا فريق جيد ويملك الكثير من الإمكانات”.

وبالتأكيد فإن النجاح الذي حققه الاتحاد خلال الفترة السابقة مرشح للاستمرار مع بقاء القروني مع عملاق جدة الموسم المقبل حيث سيطمح المدرب المتميز بأن يكون أول مدرب سعودي يفوز بدوري أبطال آسيا وأن يقود النمور للفوز الثالث باللقب بتاريخهم والمشاركة في العرس العالمي للأندية المقرر إقامته في المغرب أواخر العام الحالي.


قد يعجبك ايضاً

الاتحاد الإماراتية تحتفي بزيارة ملك الحزم وتفرد ملحقاً خاصاً

المواطن – الرياض خصصت صحيفة الاتحاد الإماراتية ملحقاً