القبلية الإسلامية

القبلية الإسلامية

الساعة 1:29 صباحًا
- ‎فيكتابنا
1080
5
طباعة
الشيخ عادل الكلباني (كاتب)

  ......       

جاء الإسلام في بيئة عربية صرفة ، كان فيها التفاخر بالأحساب والأنساب والقبيلة ، والتكاثر في الأموال والأولاد على أشده ، فصهرت كل هذه المنافسات في منهجية الإسلام ، ذلك الدين القيم ، وتممت به مكارم الأخلاق ، وضرب الصحابة رضي الله عنهم مثلا قد انعدم نظيرة في التاريخ قديما وحديثا ، في التآخي بين المهاجرين والأنصار ، ونبذ الحمية الجاهلية .

ولما ضعف نبض الإيمان في القلوب بدأت تلك الترسبات التي غسلها ماء الإيمان ، وصقلها التوحيد تعشعش من جديد في نفس البيئة العربية ، ولكنها لما كانت قد نبذت دين الجاهلية وأخلاقها ، خدعت النفس بأسلمة تلك الأعراف ، وكستها ثوب الدين ، وجعلتها شعبة من شعب الإيمان !

ولهذا يخيل إلى كثير من الناس أن مخالفة عرف اعتاد الناس عليه وتعارفوه بينهم تعني أنه قد فارق الإسلام ، أو مرق من الدين .

ولكي تتضح الصورة فإني أحيل القارئ المنصف إلى أن يلتفت يمنة ويسرة ليرى المشهد القائم شهيدا على ما أقول ، يتعامى عنه أكثر الناس ، إما ضعفا ، وإما مراعاة لمصلحة ما ، وإما خوفا ورهبة .

تستطيع أن تبصر هذا في تغريدات ، ومقالات ، وكلمات تنافح عن السلف الصالح ، وتنصر السنة المحمدية ، وتذب عن العقيدة الصافية ، لكنها بذيئة اللسان ، شتامة ، سيئة الخلق ، تفيض عنصرية وبغضاء ، تحتكر الحق في أشخاصها ومن تحب ، تختار من تريد وتبعد من تريد من دائرة الإسلام ، فهي توالي من والاها ، وتعادي من خالفها .

خديعة النفس هنا أنها ترى بل تجزم أن ما تفعله هو الدين ، وهو نوع جهاد باللسان ، حيث تقف موقفا معاديا بحج شرعية تحتج بها على الجهاد بالسنان !

هؤلاء ( الدعاة ) اختزلوا الدعوة العالمية التي بعث بها نبي الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى حيهم ، وأشعلوا نار الحمية الجاهلية بنكهة إسلامية ، وزين لهم الشيطان ما يظنون فتوهموا أن الإسلام لن ولا يقوم كما لم يقم إلا بهم ، وأن كل مسلم غيرهم ومن يختارون على ضلالة ، وهو أهون الأمور ، ما لم يكن مبتدعا ، أو مشركا .

مقياس الحق هم ، وعلامة الإيمان هم ، وسُور الإسلام هم ! فهم في الحقيقة قبيلة إسلامية ، أو قل قبيلة عربية بصبغة إسلامية ، تظن أنها الفرقة الناجية والطائفة المنصورة .

ولهذه القبيلة قوانين وعادات وتقاليد ويل لمن خرج عليها ثم ويل ، وللقبيلة معاهداتها وأحلافها ، ولها أيضا قادة وشيوخ ، وأتباع يحرص القادة على أن يغيبوهم عن المشهد ، وأن لا يعملوا عقولهم حتى لا ينفرط عقد القبيلة ، ويتشتت شملها ، لهذا يحرص أهل الحل والعقد في القبيلة على تخويف ( الرعية ) بأن أي خروج على أي قانون من قوانين القبيلة هو خروج على الدين !

والمشهد شاهد على أن الولاء والبراء ليس إلا للقبيلة لكنه يلبس لبوس الإسلام . فيحتاج دعاة الحق المخلصون إلى تصفية الإسلام مما علق به من شوائب القبيلة ليمكن للعالم خارج الدائرة أن يروه كما هو ، بصفائه ونقائه ، وسعته ، وجماله .


قد يعجبك ايضاً

مؤتمر في باكستان يدعو الدول الإسلامية لتبني استراتيجية لوقف تغلغل إيران

دعا العلماء في باكستان الدول الإسلامية إلى ضرورة