المعلمات المغتربات ينتظرن مشروع الـ(80) مليار لتحقيق استقرارهن

المعلمات المغتربات ينتظرن مشروع الـ(80) مليار لتحقيق استقرارهن

الساعة 9:01 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
765
2
طباعة
معلمه سعوديه

  ......       

أعرب عدد من المعلمات المغتربات طالبات النقل، عن أمنياتهن بأن يحقق مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم، وتخصيص (80) مليار ريال لذلك، لهن الاستقرار الوظيفي، وأن تحقق وزارة التربية والتعليم طلبات نقلهن.
وقالت المعلمات المغتربات، إن مشروع تطوير التعليم قد يسهم في افتتاح المدارس وتعيين الخريجات القديمات، لكي يوفر لهن فرصة النقل لأُسرهن بعد سنوات عديدة من الغربة.
وذكرت إحدى المعلمات، أنها عُينت بعد تخرجها بأكثر من (10) سنوات، لافتة إلى أن تعيينها جاء بقرية نائية، تبعد عن مكان إقامتها أكثر من (400)كم، وبعيداً عن زوجها وأبنائها، مطالبة بأن يكون لم شمل المغتربات بأسرهن أحد أهداف مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم.
وقالت معلمة أخرى: أنا معلمة وأم مع وقف التنفيذ؛ حيث حكمت علي الوزارة بغربة لا أعرف مدة محكوميتي فيها، إضافة إلى الغربة والشتات التي أعانيه بتعييني في قرية نائية وبلا حوافز أو بدلات مجزية للتخفيف من هدر راتبي، الذي ذهب كالسراب بين النقل وخطوط الطيران وسكن مرتفع الإيجار.
وأضافت معلمة ثالثة قائلة: بعد سنوات عجاف -في انتظار هذه الوظيفة- لم يراع التعيين أقدمية تخرجي، وارتباطي بأبناء وزوج، معتبرة أنها نتاج ظلم وزارتي الخدمة المدنية والتربية والتعليم، والتي زجت بها بعيداً عن مكان إقامتها، بما يزيد عن (700)كم، لافتة إلى أنها تسكن بمفردها وتعاني الخوف اليومي من الحوادث، لسلوكها طرقاً وعرة يومياً.
وطالبت إحدى المعلمات المتضررات من البُعد المكاني، بأن ينالهن دعم الـ(80) ملياراً، مؤكدة ضرورة وجود حوافز وبدلات وبدل سكن وبدل خطر لتخفيف قسوة الغربة.
في حين طرحت إحدى المعلمات حلا جذرية لغربتها وغربة زميلاتها، قائلة: لا حلول لغربتنا سوى تقاعد مبكر، وتعيين الخريجات القديمات العاطلات، لتكون موازنة عادلة، وإتمام النقل الخارجي بشكل كبير، معتبرة أن استقرارهن الوظيفي حق لا بد أن تضمنه وزارة التربية والتعليم، خاصة بعد دعم خادم الحرمين الشريفين لمشروع تطوير التعليم.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. الملك يدشن 6 مشاريع عملاقة بقيمة 160 مليار ريال

المواطن – واس دشن خادم الحرمين الشريفين الملك