بالصور: نيمار.. الولد الذهبي أمام فرصة سانحة في مقتبل العمر

بالصور: نيمار.. الولد الذهبي أمام فرصة سانحة في مقتبل العمر

الساعة 11:52 صباحًا
- ‎فيالرياضة
1780
0
طباعة
Barcelona's Neymar attempts to score against Atletico Madrid in the final minutes of their Spanish first division match in Barcelona

  ......       

ينام أسطورة الجيل الحالي الأرجنتيني ليونيل ميسي ويستيقظ وهو يحلم بلقب المونديال، الذي ينقص سجله للانضمام إلى قائمة عظماء تضم مارادونا وبيليه وزيدان وروماريو، لكن نيمار جاره في خط هجوم برشلونة يملك فرصة ذهبية للنوم مرتاحا حتى نهاية رحلته في الملاعب، التي لا تزال تبدو في بدايتها.

يملك نيمار دا سيلفا سانتوس جونيور (22 عاما)، المولود في الخامس من فبراير عام 1992 ، كل المقومات التي تجعل منه نجما، فهو يتمتع بمهارة متفردة، وكاريزما مميزة يعززها برغبة دائمة في الاستعراض سواء داخل الملعب أو خارجه، وجاذبية خاصة لوسائل الإعلام التي تفتش دائما وراءه، وأخيرا اللعب لناد كبير هو الأفضل دون شك خلال نصف العقد الأخير.

تلك الكاريزما دفعت رعاة المنتخب البرازيلي إلى أن يطالبوا بشكل مباشر العام الماضي بمنحه القميص رقم عشرة، الذي كان يرتديه زميله الموهوب أوسكار لاعب تشيلسي الإنجليزي، بدلا من القميص رقم 11 الذي لازمه دوما في بداية مسيرته وعاد إليه في كتالونيا.

كان القميص الجديد فأل خير بعد أن قاد بمهارته راقصي السامبا لإحراز لقب كأس القارات وسط جماهيرهم، بالفوز على إسبانيا بطلة العالم بثلاثية بيضاء في النهائي.

ولفت نجم سانتوس الصاعد الأنظار إليه في سن مبكرة بعد أن قاد ناديه إلى لقب دوري ولاية ساو باولو، الأقوى على مستوى بطولات الولايات في البرازيل، ثلاث مرات على التوالي أعوام 2010 و2011 و2012 ، فضلا عن لقب آخر في كل عام كانت على الترتيب كأس البرازيل وكأس ليبرتادوريس وكأس سوبر أمريكا الجنوبية (ريكوبا سودأميريكانا).

وبعد أن لفت إليه أنظار كبرى الأندية الأوروبية، وقع اختياره في نهاية الأمر على برشلونة من أجل اللعب إلى جوار ميسي، دون أن يمل من التأكيد على أن الأرجنتيني هو أفضل لاعب كرة قدم شاهده على الإطلاق.

لكن نيمار يبدو في موقف أفضل من الجميع في رحلته من أجل كسر احتكار “البرغوث” الأرجنتيني ونجم البرتغال كريستيانو رونالدو لجائزة أفضل لاعب في العالم خلال الأعوام الستة الأخيرة، ولا يحتاج من أجل ذلك إلا لإضافة النجمة السادسة لقميص المنتخب، مع التألق بالقدر الذي يمنحه لقب أفضل لاعب في البطولة.

وسيكون المونديال المقبل هو البطولة الرابعة التي يشارك فيها نيمار باسم البلاد، عقب الخروج على استحياء من دور الثمانية لبطولة كوبا أمريكا عام 2011 بعد تألق لحارس باراجواي خوستو فيار، ثم إحباط أكبر مع المنتخب الأوليمبي البرازيلي الذي نال فضية دورة الألعاب في لندن عام 2012 في رحلة بحث لا تنتهي عن الذهب، وأخيرا كأس القارات.

وأكثر ما يميز نيمار، الأب منذ كان في سن التاسعة عشرة والعاشق لقصات الشعر الغريبة، داخل الملعب وخارجه هو الروح المرحة حيث يؤكد أن هدفه الرئيسي في كأس العالم هو “أن أستمتع”.

ثم يعي الآمال المعقودة عليه من جانب جماهيره، فيستعيد طابع الجدية قائلا “لدينا لاعبون مؤهلون تماما، ويستحقون ارتداء قميص المنتخب. هناك آمال موضوعة على بعض اللاعبين، لكن فيما يتعلق بي، دائما ما تمكنت من التعايش مع الضغط”.

ويقف نيمار حاليا بين الخوف والأمل، ففي الحالة الأولى يخشى من استمرار لعنة موسمه الأول مع برشلونة الذي لم يشهد سوى الفوز بكأس السوبر الإسبانية، والأمل في هز شباك كرواتيا في مباراة الافتتاح يوم 12 يونيو المقبل، كما فعل أمام اليابان في مستهل كأس القارات العام الماضي، بهدف اختير بين أفضل ثلاثة أهداف خلال العام.

Brazil's national soccer team players Neymar signs an autograph for a fan as Fred observes at the Granja Comary training centre in Teresopolis

Brazil's national soccer team players Neymar gives an autograph to a fan at the Granja Comary training centre in Teresopolis

Brazil's national soccer team players Neymar and Fred are pictured at the Granja Comary training centre in Teresopolis

Brazil's national soccer team players Neymar and Fred are pictured at the Granja Comary training centre in Teresopolis, near Rio de Janeiro

A woman walks past a graffiti referencing the 2014 World Cup and with Brazilian soccer player Neymar´s face covered with a mask, in Rio de Janeiro

Barcelona's players Neymar, Dani Alves and Adriano Correia from Brazil attend a training session at Joan Gamper training camp

Barcelona's soccer player Neymar of Brazil attends a training session at Joan Gamper training camp, near Barcelona

A woman walks past by a graffiti depicting Brazilian soccer players Neymar, Dani Alves, head coach Luiz Felipe Scolari and Argentina's Lionel Messi in Rio de Janeiro

Tourists pose with Neymar's jersey as they visit a cloakroom in the Maracana stadium, one of the stadiums hosting the 2014 World Cup soccer matches, in Rio de Janeiro

A boy wears a national soccer team jersey with the name of striker Neymar on it in Porto Alegre


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. أمام الملك .. وزير العمل والتنمية الاجتماعية يتشرف بأداء القسم

المواطن – واس تشرف بأداء القسم أمام خادم