براءة مدير تعليم حائل السابق والمتهمين بالإهمال والتجاوز الإداري

براءة مدير تعليم حائل السابق والمتهمين بالإهمال والتجاوز الإداري

الساعة 4:14 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1905
4
طباعة
حمد بن منصور العمران

  ......       

أصدرت -اليوم الخميس- محكمة الاستئناف الرئيسية بالعاصمة الرياض، حكماً نهائياً يقضي ببراءة مدير تعليم منطقة حائل السابق -حمد بن منصور العمران- ومن معه، من تهم الإهمال والتجاوزات الإدارية.

ويأتي ذلك استكمالاً لسجل أحكام البراءة النهائية، بعد أن قضت المحكمة الإدارية ببراءته من تهم الاختلاس والرشوة نهاية شهر شوال العام الماضي.
وأثارت قضية العمران الرأي العام والشارع السعودي، فضلاً عن التحقيقات مع قياديين بإدارة التربية والتعليم، وأصدر بحقهم أحكام العقوبة بالسجن والغرامات المالية.

ويعتبر مدير التعليم السابق العمران، أحد أكثر القيادات التعليمية تطويراً، عبر تاريخ إدارة التربية والتعليم بمنطقة حائل، واستطاع –بقيادته- إحداث تغييرات هائلة بهيكلة العمل، وتطوير المدارس ببنيتها، وتحقيق نجاحات مستمرة.
وأمهلت -في وقت سابق- هيئة الرقابة والتحقيق، فرصة بتاريخ 1434/11/22هـ، لتقديم طعونهم واعتراضاتهم إلى المحكمة، إضافة إلى رفعها لمحكمة الاستئناف في ديوان المظالم بالعاصمة الرياض.

من ناحيته، صرح المحامي كاتب الشمري -الموكل الخاص لعدد من متهمي فساد تعليم حائل، والذي شهد عدداً من المراحل، إلى أن وصل لبراءة المتهمين.

وقال الشمري: “تحقق العدل وجاء الحُكم مدوِّياً وناصعاً كنور الصباح المشرق.. الحكم الذي انتظرناه طويلاً، وسهرنا لأجل الوصول إليه الليالي الطويلة، وبذلنا لتحقيقه الجهد الشاق والاستثنائي، وتحملنا الإساءة والتشهير بسمعتنا من أجل المبدأ المهني.. وإذا قال القضاء السعودي كلمته، فلا تسأل بعده عن شيء؛ لأنه النبراس الذي يستضيء الناس بنوره.. والحمد لله”.

وأضاف: “تسلمنا اليوم –الخميس- الحكم رقم (35/ ج/ لعام 1435)، الصادر عن الدائرة الجزائية الأولى بمحكمة الاستئناف الإدارية بالرياض؛ حيث صدر الحكم ببراءة كل من: “خشرم بندر الخشرم، وفرحان معزي السلماني الشمري، وعبدالكريم عبدالرحمن الغيثي، بالإضافة إلى براءة جميع المتهمين في قضية تعليم حائل”.

وأردف الشمري قائلاً: “أكدنا سابقاً، ونؤكد على صحة رأينا القانوني وبراءة موكلينا, وأن القضية بنيت على إجراءات باطلة غير نظامية، وتأثيرات إعلامية كان لها بالغ الأثر على سير الدعوى من حيث التحقيقات والحكم الأولي؛ حيث اتهمهم الإعلام -قبل أن يتهمهم التحقيق- وحكم عليهم، قبل أن يحكم القضاء، موضحاً أن الدفوع والاعتراضات -التي قدمناها- كانت كافية لنقض الحكم وإعلان براءة موكلينا، وكلنا ثقة بالقضاء السعودي وبمحكمة الاستئناف الإدارية، أنها قادرة على فحص وتمحيص كل الأدلة، ومعرفة بطلان ما جاء فيها، والتي أنصفت المتهمين، ونحن من جانبنا نعتز بهذا القضاء الإداري، الذي هو سند وملاذ المظلومين.

وختم الشمري قائلاً: “نبارك لموكلينا هذه البراءة الغالية، ولجميع الإخوة المتهمين وعائلاتهم، ونحمد الله على منه وكرمه”.


قد يعجبك ايضاً

تنفيذاً لأمر الملك .. منح السفير الفرنسي السابق وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى

المواطن  – الرياض إنفاذًا لأمر خادم الحرمين الشريفين