جنون الحفلات وصخب الامتحانات.. همسة في أذن المسؤولين

جنون الحفلات وصخب الامتحانات.. همسة في أذن المسؤولين

الساعة 2:18 صباحًا
- ‎فيكتابنا
600
3
طباعة
للمقالات النسائيه - كتابنا - كاتبه - مقال

  ......       

لو قلبنا صفحاتنا قبل حوالي تقريبا عشر سنوات أو أكثر ، كان طعم الاحتفال بعد انتهاء الثانوية العامة ، والحصول على النتيجة والمعدل الذي لا يصل للمستوى المطلوب سوى بشق الأنفس ، جميلا ، والذي يزيد من حلاوة الفرح بالنتيجة فرحة الأهل بقبولنا في الجامعة والتحضير لحفلة بسيطة تقتصر على الأهل فقط لاغير ، لكن ما يحدث الآن هو طفرة جينية في عقول المحتفلين ، فمنذ أن يحط الطالب رحاله في الابتدائي ، وهو ينتظر أن يحتفل به ، حتى يضاهي زملائه في الإنستغرام ، بصوره وكيف أنه نجم حفلات ، بدون أدنى إحساس بالسعادة الداخلية ، وإنما سعادة خارجية سرعان ما تذوب ، وتحتاج إلى حفلة أخرى ، تخمد الاجتياح ، والشعور بالنقص ، وعند انتهاء الثانوية العامة وقبل الامتحانات النهائية حتى ، تبدأ أغلب المدارس في جباية مصاريف الاحتفال من جيوب أباء الطلبة ، رغم تفاوت ماديات البعض منهم ، وقلة ذات يده ، لكن حنان الأبوة يجعله يحاول أن يرسم السعادة على شفاه ابنه ، حتى لا يشعر بالنقص أمام أقرانه ، أما من هم في المدارس الأهلية أصلا ، تصبح الطامة طامتين وثلاث وأربع ، للآباء الذين يدفعون مبلغ مكوكي للمدرسة ، بالإضافة إلى حرص هذه المدارس على إقامة الحفلات اليومية ، لو كان يوم الشجرة ، سيجعلونه يوم الحصاد ، وسمعنا كثيرا عن قيام هذه المدارس باستئجار القاعات الفخمة ، وإقامة الولائم ، وإحضار المطربين ، دون أدنى إحساس تربوي يحث على الاقتصاد ، وعدم المبالغة ، وعند انتهاء الليال الملاح ، نرى الثمار التربوية ، تؤجج الشوارع بالتفحيط ، أو أعمال الشغب داخل المدرسة ، أو الغش وحالات اضطراب بعضهم ، إما نتيجة مراهقة مرة ، أو تناول المحظور ، أو مشاكل مدوية في ذهن هذا الطالب المسكين ، الذي انتهى دور الإدارة منه بعد أخذ المقسوم منه ، وعندما تخبرهم بضرورة مراقبة هذا المراهق ، أو مساعدته وإبلاغ أهله بالأمر كأضعف الإيمان ، تجده ينسحب من المسئولية التامة عنه ، ويقول :نفسي نفسي

أنا لست ضد الاحتفال ، ولكن دون فجع ، ولست أعمم كلامي على كل المسئولين التربويين ، فمنهم من جادت نفسه بالعطاء والتربية للطلاب والطالبات الذين رباهم كأب لهم أو ربتهم كأم لهم ولكن يد واحدة تمتد وعشرة تغرق فلذات حياتنا .


قد يعجبك ايضاً

شاهد .. تشريف خادم الحرمين حفل البحرين الكبير في قصر الصخير