سيدات منتجات يفرضن حضورهن بقوة في مهرجان أمانة الرياض

سيدات منتجات يفرضن حضورهن بقوة في مهرجان أمانة الرياض

الساعة 1:14 صباحًا
- ‎فيالأزياء والموضة‎, السعودية اليوم
1975
0
طباعة
IMG_1127

  ......       

فرضت المرأة السعودية حضورها بقوة في مهرجان أمانة منطقة الرياض للتراث والأسر المنتجة، الذي أقيم بمنتزه الملك عبد الله بالملز من خلال مشاركتها المتميزة في أركان الأسر المنتجة، التي استحوذت الشقائق على الجزء الأكبر منها وبرهنت من خلالها على قدرة النساء على الإسهام الفاعل في مسيرة التنمية الوطنية عبر عدد كبير من المشروعات الصغيرة التي استطاعت أن توفر لها حياة كريمة، بل وتعزز من قدرة كثير من النساء على إعالة أسرهن.

واستثمر عدد كبير من النساء اللاتي شاركن في فعاليات المهرجان، مهاراتهن وخبراتهن في إعداد الأطعمة الشعبية لبدء مشروعات في بيع الأطعمة دون الحاجة إلى مغادرة بيوتهن.

وأوضحت “أم خالد” أنها تمارس العمل في إعداد وبيع الأطعمة الشعبية مثل الأقط والسمن والبهارات والدخن ودبس التمر منذ أكثر من 10 سنوات، وتعتمد على ذلك في إعالة أسرتها.

وأضافت أنها تقوم بخياطة الثياب، خاصة ما يسمى “بالشالكي” من خامات عالية الجودة، مشيرةً إلى أن ارتفاع أسعار الخامات، هو العائق الوحيد أمامها لتطوير مشروعها في إعداد وبيع الأطعمة الشعبية أو الثياب، بالإضافة إلى صعوبة تسويق هذه المنتجات على نطاق واسع.

وتقدم أم عبد الرحمن نموذجاً آخر على نجاح مشروعات الأسر المنتجة في توفير حياة كريمة للمرأة؛ إذ تقوم بإعداد الجريش والكبيبة وحلا القهوة وبعض السندوتشات والسنبوسة وتبيعها للأهل والمعارف.

وبينت أم عد الرحمن أنه لا توجد لديها القدرة على إيجاد مكان دائم لبيع هذه الأطعمة، موضحةً أن المهرجانات الخاصة بالأسر المنتجة موسمية ولأيام محدودة.

وأشارت إلى أن توفير معرض دائم للأسر المنتجة، أو محال في الأسواق الشعبية، يمكن أن يساعدها كثيراً في مضاعفة نشاطها وزيادة أرباحها.

من ناحيتها أكدت المشاركة أم محسن التي تعمل في صناعة خبز الصاج وبيعه في بيتها أنها تعتمد على هذا العمل في تلبية احتياجات أبنائها منذ أكثر من 7 سنوات بعد وفاة زوجها.

وأوضحت أنها تحرص على المشاركة في جميع المهرجانات ومعارض الأسر المنتجة لأنها توفر لها منفذاً لبيع منتجاتها من خبز الصاج والكبة، بكميات كبيرة.

وفي سياق متصل تروي الهنوف تجربتها الناجحة خلال مشاركتها في مهرجان أمانة الرياض للتراث والأسر المنتجة، مبينة أن البداية كانت من خلال اتفاق مجموعة من الصديقات على العمل في صناعة وبيع العطور.

وقالت الهنوف: “كنا نسوق منتجاتنا من العطور في إطار الأهل والأصدقاء والمعارف والجيران، وبعد 3 سنوات تضاعف حجم العمل، وتحققت لنا شهرة في مجال صناعة وتجارة العطور الشرقية والغربية وتلبية احتياجات العرائس من العطور في علب خاصة تحمل اسم العروس، بما يتناسب مع العطر المميز الذي يتم تصنيعه بناء على رغبتها”.

 
IMG_1138

IMG_1128

IMG_1142

IMG_1144

IMG_1223


قد يعجبك ايضاً

# عاجل .. بالصور.. خادم الحرمين يشرف مهرجان زايد التراثي في الوثبة