طبيبة أسنان: التفاخر وإظهار النعم من أسباب خروج المرأة للعمل

طبيبة أسنان: التفاخر وإظهار النعم من أسباب خروج المرأة للعمل

الساعة 2:05 مساءً
- ‎فيالأزياء والموضة‎, السعودية اليوم
2305
1
طباعة
عمل السعوديات سعودية سعوديه المرأه المرأة

  ......       

حذّرت طبيبة الأسنان ورئيسة نادي القراءة بحي الحزام الذهبي بالخبر “بشرى بنت عبدالله اللهو” في حوارها مع برنامج “وارفة” أمس من ترك الأم العاملة لأطفالها لدى الخادمة حيث استشهدت بعدد من القصص التي كان ضحيتها الأبناء.

وقالت اللهو في الحوار الذي جاء بعنوان ” التوفيق بين العمل الوظيفي والاجتماعي ” إن الموظفة التي تستطيع ترك أبنائها عند أهلها في ظل وجود جدّة للأطفال قادرة على تحمل وضبط وجودهم فهذا أفضل، مطالبة بضرورة ترتيب الأولويات وتنظيم الأعمال والاستغناء عن الأدوار غير الضرورية للتوفيق بين العمل والمنزل والأبناء.

وأكدت أن عدم حضور المرأة كافة المناسبات الاجتماعية لن يتسبب بضرر لأحد بينما إهمالها للأطفال قد يسبب أضراراً على الأسرة، مطالبة المرأة بأن تعيش ببساطة دون تعقيد فلا داعي لأن تجعل بيتها فئة خمس نجوم بكثرة التحف وقطع الأثاث التي ترهقها وترهق عاملتها وتحد من حرية الأطفال داخل المنزل.

وبينت اللهو أن التربية مسؤولية عظيمة على عاتق الوالدين فهي ليست مشروع تسمين لكنها تربية للفكر قبل الجسد، مشيرة إلى أن السبب الذي يدفع المرأة للعمل والخروج من المنزل. بالإضافة لغلاء المعيشة والحاجة ـ هو المجاراة وإظهار النعم والتفاخر وخاصة مع استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والتي تظهر بالصورة إنجازات الآخرين والنعم التي قد تكون غير حقيقية من حفلات وهدايا وسفر وكماليات.

واقترحت اللهو المرونة والتعامل بالاستثناءات من قبل المؤسسات في التعامل مع المرأة الموظفة ومراعاة ظروفها وألا تبقى الأنظمة جامدة لا تتغير مهما تغيّر حال الموظف، منوهة إلى أن السعادة غير مرتبطة بالوظيفة أو بالبيت لكن السعادة أن تملأ المرأة الفراغ الذي يزيد إيمانها وأن تشغل وقتها بما ينفعها في دينها ودنياها، مستشهدة بعدد من السيدات اللاتي انخرطن بأعمال تطوعية وأظهرن نجاحاً لم يلغِ دورهن كأمهات وربات بيوت بل ساهمن في التوعية ونفع الأخريات بطرق بسيطة.

وفي سياق متصل أعلنت الحلقة نتيجة الاستفتاء الماضي والذي كان حول استقطاع نفقة (أولاد) المرأة المطلقة من راتب الزوج مباشرة وكانت النتيجة:

بنعم: (92 %).

و (4 %) بلا

ونسبة (4 %) محايد

وعلقت الإعلامية غنية الغافري على النتيجة مشيرة إلى أن عدداً من المتضررات من ملاحقة أزواجهن في المحاكم للحصول على نفقة الأبناء لجأن إلى الإعلام لبث شكواهن، مؤكدة أن وجود هذا القرار سيغني المطلقة من السؤال ومد يد العون.

كما عرضت الحلقة تقريراً عن المرأة الداعية ودورها المؤثر في المجتمع وقدمت تقريراً آخر بعنوان قاصرات للأبد تحدث عن مغالطات التقارير الدولية حول المرأة السعودية.

واختتمت الحلقة بالفقرة الحقوقية الدائمة واستعراض لعدد من حسابات الإعلام الاجتماعي.

يشار إلى أن البرنامج يأتي بالشراكة بين مركز باحثات لدراسات المرأة وبين قناة المجد الفضائية.


قد يعجبك ايضاً

وزير العمل والتنمية الغفيص : دكتوراه في السياسة لحل الملفات الساخنة

المواطن – الرياض  تحديات جمة يشهدها سوق العمل