مغردون: التساهل في التعليم وذهاب هيبة المعلم وراء “تمزيق الكتب”

مغردون: التساهل في التعليم وذهاب هيبة المعلم وراء “تمزيق الكتب”

الساعة 6:01 مساءً
- ‎فيتغريدات24
2685
4
طباعة
تمزيق الكتب

  ......       

عبر مجموعة كبيرة من المغردين والمغردات -على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”- عن استيائهم الشديد، جراء حادثة تمزيق الكتب من قِبل طلاب المرحلة الابتدائية.

ورصدت “المواطن” أبرز تعليقاتهم تحت هاشتاق #كارثة_تمزيق_الكتب، وقد كان من بينهم الإعلامي ورجل الأعمال “سعد التويم”، والذي أكد -من خلال عدة تغريدات- بأنها ليست حالة شاذة أبداً، بل إن بعض الطلاب يجلس على الكتب الدينية، ولا أحد ينكر عليه، لاعتيادهم هذا المنظر، كما أن الطالب يستمتع بالعبث بكتبه، أو بالكتابة على جدران مدرسته، أو التفحيط، أو التدخين، فمن فعل واحدة لا بد أن عنده أخرى.

وأضاف مؤكداً أنه إذا ربُي الطالب على كُره التعليم واحتقار المدرس والمدرسة، فلا تلوموه على تمزيق كتبه، فهذه تربيتكم له.

كما أيده -من جهة أخرى- الأكاديمي “ياسر البطي”، مُبيناً على أن المجتمع التعليمي والتربوي -الذي أوصل الطالب لأن يمزق كتابه ابتهاجاً- هو سبب رئيس في تمزيق هذا الجيل وغيره.

وذكر المغرد “استثنائي” مؤكداً على أن حادثة تمزيق الكتب، هي أكبر دليل على تمزق الأخلاق والتربية، كما أن غياب المسؤولية التربوية من البيت والمدرسة والوزارة، هو ما عبر عن هشاشة القيم.

وأشار المغرد “مذكر بن محمد الشلوي” على أننا نعيش أزمة تربية، فنجد أنه غيب فيها الرقيب، واستُبعدت فيها الشدة والتأديب؛ بسبب اللهاث وراء ما يسمى بالتربية الحديثة.

بينما تساءل الصحفي “عبدالرحمن الحاج”، قائلاً: “ما حدث في مدرسة الرياض -من كارثة تمزيق الكتب- يطرح التساؤل: متى ستتغير الطريقة التعليمية؟ ومتى سيحب الطالب المدرسة أساساً؟!

يُذكر أن الحادثة تم توثيقها بـ”مقطع فيديو”، وتم تداوله -بشكلٍ سريع- على قنوات التواصل الاجتماعي، والذي أثار استياء وامتعاض الشارع السعودي، جراء إتلاف وتمزيق طلاب المرحلة الابتدائية في -منطقة الرياض- لكتبهم ومقرراتهم الدراسية، بعد نهاية العام الدراسي لهم.


قد يعجبك ايضاً

تأهب في فرنسا بسبب “الربو”

مع وجود المزيد والمزيد من الأطفال المصابين بالربو،