سعوديات لدعاة التبرج والسفور: حجابنا هويتنا.. موتوا بغيظكم

سعوديات لدعاة التبرج والسفور: حجابنا هويتنا.. موتوا بغيظكم

الساعة 1:28 مساءً
- ‎فيالأزياء والموضة‎, تقارير
17460
6
طباعة
Untitled 11

  ......       

رغم أنها ليست بالحملة الجديدة، إلا أن السعوديات أثبتن تمسكهن بهويتهن وإصرارهن على إفشال المحاولات المستوردة من الخارج للتحريض على خلع الحجاب والنقاب واعتبارهما نوعاً من الرجعية.

” تويتر” كان ساحة لهذه الحرب التي تدار في غالبها من خارج المملكة، بقيادة فتيات يصفن أنفسهن بالمتحررات وشبان من نوع مماثل.

وخلال الفترة الأخيرة وجدت هذه الحملات طريقها من خلال عدد من “الهاشتاقات” التي انتشرت بشكل كبير، كان أحدها #لا_للحجاب_لا_للنقاب، والذي بدا أن مطلقيه فقدوا الأمل أخيراً لما وجدوه من رفض قاطع لهذه الفكرة من قِبل الفتيات والنساء.

تقول “وجد” : أستغفر الله ما فلحتوا إلا بذي المواضيع في أهم من كذا حجابي ونقابي هو هويتي لإسلامي.

فيما علقت “ريم” رداً على من يقولون إن الحجاب قد يهدر فرص البعض في النجاح قائلة:” حجابي ونقابي لا يمنع تميزي ونجاحي نعم للحجاب وللنقاب ولتموتوا بغيظكم!.

واستشهدت بعض المدافعات بصور للباكستانية “شهناز لغاري” والتي لم يمنعها نقابها في أن تعمل “كابتن طيار”، وتحقق النجاح.

وتقول ” ثالين الشمري”: نعم للحجاب أيها الليبراليون نعم لما أُمرنا بستره في القرآن الكريم بغض النظر عن اختلاف تفسير الآيات.

وفي هاشتاق آخر يحمل اسم #ماذا_حرمني_الحجاب تقول ” ريمي” مبدية وجهة نظرها: هشتاق خاص بالملاحدة والليبراليين أما من علـى العقيدة الصحيحة لا يشارك في مثل هذه الخزعبلات.

بينما ترى #Sos أن الحجاب حرمها بالفعل من بعض الأشياء فتقول: بل حرمني من الذنوب وحرمني من النار وحرمني من تشويه سمعتي وحرمني من أكون سلعة رخيصة تتفرج عليها أعين الرجال.

لكن الناشطة سعاد الشمري كان لها رأي آخر حيث رأت أن الحجاب لا يمنع ولا يحرم شيئاً ولا يعطي ولا يحمي لكن بطريقة طالبان هو تجرد من الإنسانية “لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم”.

” ماريا المتخرجة” وجه آخر للمتحررات والتي عبرت عن وجهة نظرها بالقول: غير جديرة بالاحترام من تضع قطعة قماش عائقاً لها، أياً ما كان ما تستحقينه تأكدي أن الحجاب ما يتحمل هاللوم اللي تلقينه عليه. بعدين اللي حارمها الحجاب شي وهي ما اقتنعت فيه تخلعه وتريحنا أو تصدق وتقول إنها جبانة لذلك انحرمت.

“شيماء الأحمد” انتقدت هذه الحملة ومطلقيها وقالت: حرمني (الحجاب) أن أكون إمعة بيد الكفار وأذنابهم مروجي السفور واﻻختلاط. حرمني من أكون سلعة رخيصة تتفرج عليها أعين الرجال.

بينما قالت “شهد العبدالعزيز” : “أن تحكي باسم الجميع هذه سخافة ولقافة… الجميع أحرار يتحجبوا…يتنقبوا… يُخلعوا راجع للسيدة نفسها الأهم ما تكون مجبورة”.


قد يعجبك ايضاً

CNN فيديو.. سعوديات يفضلن هيلاري كلينتون رئيساً لأمريكا

المواطن – الرياض عبّر عدد من المواطنين عن