طباخات البيوت.. الخوف من المطاعم وإتقانهن للعمل زادا الطلب عليهن

طباخات البيوت.. الخوف من المطاعم وإتقانهن للعمل زادا الطلب عليهن

الساعة 9:30 مساءً
- ‎فيالأزياء والموضة‎
7670
4
طباعة
Screenshot_٢٠١٤-٠٦-٢١-١٨-٣٣-٣٢-1

  ......       

تزايدت في السنوات الأخيرة ظاهرة المطاعم المنزلية التي عجت بها برامج التواصل الاجتماعي تويتر وفيس بوك والانستغرام.

وأصبحت ظاهرة طباخات المنازل رائجة وترتبط بفترة المناسبات كالأعراس وحفلات التخرج والخاصة، حيث ترتفع أسهم الطلبات على الأصناف من المأكولات، فضلاً عن أسعارها التي في الغالب أغلى من المطاعم.

ويعتبر البعض ظاهرة الطبخ في المنازل ظاهرة صحية لما فيها من فتح المجال أمام النساء للعمل وباب رزق لهن.

ويطالب عدد منهن بإعطائهن تراخيص لفتح مطعم داخل بيوتهن بشكل يضمن صلاحية الطعام وتنظيم البيع، بينما قام عدد منهن بإنشاء حسابات خاصة بهن لتسويق منتجاتهن داخل المملكة ولدول الخليج.

وبين عدد من المواطنين لـ”المواطن” أن الخوف من حالات التسمم لدى بعض العائلات من المطاعم المتنوعة والمتعددة زاد من الإقبال على الطباخات المنزليات.

كما أن العديد من الزبائن يفضلن الطباخات المنزليات لاحترافية عملهن والتفنن في تحضير المأكولات، إضافة إلى عامل النظافة الذي يأتي في المقام الأول، والتحكم بكمية الطلب وكيفية تنسيق الأطباق وتزيينها، وسرعة إنجاز المطلوب حسب الوقت الذي يريده الزبون.

وأوضح عدد من المواطنين أن الأمر الوحيد الذي ينقص الطباخات المنزليات هو عدم وجود رقابة صحية من قبل البلدية، ما يستدعي تنظيم عملهن وإخضاعهن للرقابة، خاصة أن شهر رمضان على الأبواب، ما يشكل موسماً مربحاً للمطاعم المنزلية التي ينشط عملها في الشهر الكريم.

Screenshot_٢٠١٤-٠٦-٢١-١٨-٣٧-٠٠-1


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. القتل لـ 15 مداناً بخلية التجسس لـ #إيران

المواطن – الرياض أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة اليوم