لأول مرة منذ سنوات.. مزاج احتفالي يسود مقديشو في رمضان

لأول مرة منذ سنوات.. مزاج احتفالي يسود مقديشو في رمضان

الساعة 7:40 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي
550
0
طباعة
201281912512132368_8

  ......       

يسود العاصمة الصومالية مقديشو مزاج احتفالي في رمضان هذا العام مع وجود مخزونات من المواد الأساسية لدى التجار الأمر الذي يعكس إحساسا أكبر بالأمن عن السنوات الأخيرة مع تحقيق القوات الحكومية والافريقية مكاسب في مواجهة المتشددين.

وقال مقيم في مقديشو يدعى آدن عثمان لتلفزيون رويترز: “أنا موقن بأن فترة رمضان الحالي ستكون آمنة أكثر من السنوات السابقة لأن الشرطة كثفت دورياتها في أنحاء متفرقة من المدينة. كل مساء تقوم الشرطة بدوريات تفحص السيارات وتوقف الأفراد للتأكد من توفر الأمن بأقصى درجة.”

وأضاف مقيم آخر في مقديشو يدعى حمدي عمر “أثناء رمضان عادة ما نذهب للمساجد في منتصف الليل لكننا نخشى ذلك حاليا حرصا على أمننا. نعد أنفسنا الآن لتلك الفترة لكننا لسنا متأكدين بشأن السلامة. قد تقع هجمات أثناء تلك الفترة تستهدف على وجه الخصوص من يخرجون من بيوتهم للصلاة في المساجد ليلا.”

وشددت السلطات اجراءات الأمن في العاصمة الصومالية مقديشو مع بدء شهر رمضان.

وقال العقيد قاسم أحمد المتحدث باسم الشرطة الصومالية ان خطط الأمن في شهر رمضان تحقق تقدما جيدا.

وأضاف “نضع اجراءات للتيقن من وجود أمن كاف أثناء رمضان. ولنتأكد من ذلك شكلنا قوة شرطة خاصة ستقوم بدوريات في المدينة وضواحيها. أود أن أؤكد لسكان مقديشو ان الحكومة مستعدة لحمايتهم من أي هجمات أثناء تلك الفترة وبعدها.”

ونفذت حركة الشباب الاسلامية المتشددة العام الماضي عدة تفجيرات في الصومال أثناء شهر الصوم. وأقامت الشرطة حواجز على الطرق في أجزاء من المدينة هذا العام للمساعدة في مواجهة أي تهديدات محتملة.

وتكافح قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي المعروفة باسم أميصوم للسيطرة على المناطق التي أستُعيدت من حركة الشباب في السنوات الأخيرة.

ونفوذ الحكومة محدود خارج مقديشو حيث تعزز الأمن نسبيا منذ طردت قوات حفظ السلام المتشددين من قواعدهم قبل ثلاث سنوات.

ويسيطر المتشددون على مناطق شاسعة من الريف الصومالي وبعض البلدات.

ويشن المتشددون هجمات وتفجيرات انتحارية في الصومال والمنطقة بينها هجوم على مركز تجاري كيني قُتل فيه 67 شخصا العام الماضي.

وفي مايو هاجم مقاتلو حركة الشباب البرلمان في مقديشو فقتلوا عشرة من مسؤولي الأمن على الأقل.

وتناضل حكومة الصومال لفرض النظام منذ أكثر من 20 عاما بعد أن أدخل سقوط الدكتاتور محمد سياد بري البلاد في حالة فوضى.


قد يعجبك ايضاً

‏شاهد.. بروفات الاحتفال في مهرجان زايد التراثي والذي سيقام اليوم بحضور الملك سلمان