آل الشيخ: الاعتداء على المرابطين في الثغور جريمة كبرى من الفئة الضالة

آل الشيخ: الاعتداء على المرابطين في الثغور جريمة كبرى من الفئة الضالة

الساعة 10:13 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
820
0
طباعة
عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ

  ......       

استنكر الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر -الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ- اعتداء مجموعة من الفئة الضالة على حدود المملكة ورجال الأمن المرابطين في منفذ الوديعة جنوب المملكة.
وقال آل الشيخ، إن ما قامت به هذه الفئة الضالة في هذا الشهر الحرام، من الاعتداء على رجال الأمن المجاهدين المرابطين على الثغور الأوفياء المخلصين لدينهم ووطنهم، يعد جريمة كبرى اعتُدي فيها على الأنفس التقية المؤمنة بإزهاق أرواحهم، وهم صائمون، وانتهكت فيها حرمات هذا الشهر الفضيل الذي يحرمه حتى المشركون قبل الإسلام، في يوم الجمعة، ذلك اليوم الذي اختصه الله بالفضل، ولم يراعوا حرمة دم المسلم، والله -عز وجل- يقول: “وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً”، ويقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يُصِبْ دماً حراماً)).
وأوضح أن هذه الفئة الضالة حرضها أرباب فتن ودعاة شر، لا يألون جهداً في التضليل والتغرير بالشباب، والتحريض على هذا الوطن ومواطنيه وولاة أمره، ومحاولة شق الصف وزرع الفرقة والشتات، منذ حرب الخليج، وما زالوا -إلى الآن- يتلونون بكل لون، عبر وسائل الإعلام والاتصالات ومواقع التواصل الاجتماعية، ودعوتهم واحدة تنطلق من فكر الخوارج، الذين يكيدون لهذه البلاد، ويحرضون على ولاة أمرها، لتدمير مقدرات هذه البلاد ومن أهمها الشباب. فهناك أيادٍ خفية تدعمهم وتحرضهم من خارج البلاد ضد دولة التوحيد.
وأكَّد أن هذه الفئة الضالة، تستهدف هذه البلاد، لكونها حاضنة الحرمين الشريفين والأماكن المقدسة، وهي البلد الوحيدة التي تحكم فيها الشريعة الإسلامية، وتقام فيها الحدود، وتقام فيها شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتطبع فيها المصاحف بملايين النسخ، وتنهج منهج السلف الصالح، المنهج الوسطي المعتدل.
وشدد آل الشيخ على وجوب الحذر من دعاة الفتنة والضلال الذين يغررون بالناس، ويريدون أن يحل بهذه البلاد مثل ما حل بالبلدان الأخرى من قتل وتشريد، واعتداء على الأعراض، وترويع للآمنين، وهدم للمساجد، وتدمير الدور والمدن بأكملها، وإراقة للدماء، محذراً من الفتن التي تقبل في صورة الفتاة الحسناء، وتدبر في صورة العجوز الشمطاء.
ووجه نصيحته لأبناء هذا الوطن الغالي وجميع المسلمين، بالحفاظ على أمن هذا الوطن، والوقوف مع ولاة الأمر والالتفاف حولهم، والأخذ عن العلماء الربانيين الراسخين في العلم.
وأوضح أن دعاة الفتنة وأصحاب الفكر الضال هم -ومن دعمهم وساهم في نشر فكرهم أو دعا إليه أو رضي به- يعتبرون من الخوارج الذين حذر منهم النبي -صلى الله عليه وسلم- بقوله ((يَقرَؤونَ القرآنَ، لا يُجاوزُ حَناجِرَهم، يَمرُقون منَ الإسلامِ مُروقَ السهمِ منَ الرَّمِيَّةِ، يَقتُلونَ أهلَ الإسلامِ ويَدَعونَ أهلَ الأوثانِ، لئنْ أدرَكتُهم لأُقَتِّلَنَّهم قتلَ عادٍ)). وقال -صلى الله عليه وسلم-: ((يَحقِرُ أحدُكم صلاتَه معَ صلاتِه، وصيامَه معَ صيامِه)). وقال -عليه الصلاة والسلام- ((يأتي في آخِرِ الزمانِ قومٌ، حُدَثاءُ الأسنانِ، سُفَهاءُ الأحلامِ، يقولونَ مِن خيرِ قولِ البريةِ، يمرُقونَ منَ الإسلامِ كما يمرُقُ السهمُ منَ الرميةِ، لا يُجاوِزُ إيمانُهم حناجرَهم، فأينَما لَقيتُموهم فاقتُلوهم، فإنَّ قتلَهم أجرٌ لِمَن قتَلهم يومَ القيامةِ)).
ودعا إلى وجوب عدم السماح لكائن من كان، أن يتولى الدعوة أو الإفتاء أو الخطابة -أو كل ما له علاقة بالفكر وتوجيهه- إلا من عُرف بصحة المعتقد وسلامة المنهج، والأخذ عن العلماء الربانيين الراسخين في العلم الحريصين على دينهم ووطنهم.
وأشاد بما يقوم به الجنود البواسل ورجال أمننا الأوفياء الصادقين من جهاد ورباط، واحتساب للأجر في حماية هذا البلد، الذي هو بلد التوحيد ومهبط الرسالة ومنطلق الدعوة.
وسأل الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر -الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ- الله -عز وجل- أن يغفر لرجال الأمن المتوفين، وأن يتقبلهم في الشهداء وأن يشفي المصابين، ويعظم لهم الأجر في هذا الشهر المبارك، جزاء ما قاموا به من جهاد ورباط لحفظ بلادهم ودينهم، وأن يوفق سائر رجال الأمن، وأن يحفظ لبلادنا دينها وأمنها ورخاءها، في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين -الملك الصالح والإمام العادل عبدالله بن عبدالعزيز- وسمو ولي عهده الأمين -الأمير سلمان بن عبدالعزيز- وسمو ولي ولي العهد، الأمير مقرن بن عبدالعزيز.


قد يعجبك ايضاً

بالخطوات.. طريقة تحديث بيانات قوائم الانتظار في “العقاري”

المواطن – شريف النشمي عمم صندوق التنمية العقاري