إبراهيم المعجل.. مضاد لليأس

إبراهيم المعجل.. مضاد لليأس

الساعة 1:13 مساءً
- ‎فيكتابنا
4005
0
طباعة
شويش الفهد

  ......       

لا أفشي سراً عندما أقول إنني حينما أقرأ كتاباً أو موضوعاً أو مقالاً عن قصص الناجحين أطير بلا جناحين وأحلق في مساحات عالية من التفاؤل والطموح.

وقد اخترت هذه المرة شخصاً ناجحاً ومبدعاً، مستوحياً تفاصيل قصته من كتاب (مضاد حيوي لليأس: قصص نجاح سعودية) لمؤلفه الدكتور عبدالله المغلوث.

إبراهيم المعجل هو أول شخص سعودي يحقق نسبة 100% في اختبارات الثانوية العامة على مستوى المملكة وكان ذلك في عام 1997م، وهو نفسه الذي تخرج في جامعة فاندربيلت في ناشفيل بأمريكا بعدما تخرج الأول على دفعته بمعدل 4 من 4 ومُنح ميدالية المؤسس من كلية الهندسة في نفس الجامعة نظير تفوقه العلمي.

وهو ذاته الذي حصل على الماجستير مع مرتبة الشرف في تخصص الهندسة الكهربائية من جامعة ستانفورد بمعدل 3,95 من 4 وهذه الجامعة قد حصل 18 طالباً من طلابها على جائزة نوبل وتتربع على صدارة التصنيفات العالمية في عدة تخصصات.

يقول أحد زملائه عنه: (لم أشاهد إبراهيم قط بحاجبين معقودين أو جبين مقطب، مشع، مبتهج ومتقد على الدوام) ويقول عنه زميل آخر: (تلمع أسنان إبراهيم ويسطع فكره كلما تحدث، أثق بأنه سيكون باحثاً مرموقاً وشيكاً، أو مسؤولاً رفيعاً)

إبراهيم -وبعد تخرجه من الثانويه العامة- لم يكن طريقه مفروشاً بالورود، فلم تُهيأ له المعلومات الكافية عن الجامعات ومتطلباتها على حد قوله، وكان قد التحق بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن وشركة أرامكو حتى يحصل على فرصة للابتعاث، وهذا الأمر لا زلنا نعاني منه في مدارسنا الثانوية ولا أدري إلى متى سيستمر بنا هذا الحال؟!

خلاصة القول إنه يوجد لدينا أكثر من إبراهيم، ولكن علينا أن نكتشفهم وأن ندعمهم حتى يصلوا إلى ما يصبون إليه، وأن نكون خير معين لهم؛ ليكونوا هم كذلك خيرَ معين لبلادهم من أجل التقدم والازدهار.

 


قد يعجبك ايضاً

وفاة إبراهيم تحسين كابتن الأخضر السابق 

المواطن – الرياض نعى اتحاد كرة القدم عبر