” الشايع” : صمود غزة ضخ الدماء في الأمة

” الشايع” : صمود غزة ضخ الدماء في الأمة

الساعة 4:56 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
840
0
طباعة
خالد بن عبد الرحمن الشايع

  ......       

قال الشيخ خالد بن عبد الرحمن الشايع الأمين العام المساعد للهيئة العالمية للتعريف بالنبي محمد – صلى الله عليه وسلم – : إن صمود غزة ضخ الدماء في الأمة وحاشا لمسلم الفرح لموت الفلسطينيين”.
 وأضاف الشايع، في مقال له نشرته شبكة “CNN” أن العدوان الوحشي المفجع الذي حلَّ بالشعب العربي المسلم المحاصر في قطاع غزة على أيدي جيش الاحتلال الصهيوني منذ العاشر من رمضان، الموافق السابع من يوليو 2014، والذي لا زال يحصد المئات من الأرواح، معظمهم من الأطفال والنساء، على مرأى ومسمع وتجاهل من العالم، لا ريب أنه من أعظم الظلم والطغيان الذي يجب منعه ومقاومته بكل السبل الممكنة.

 وأضاف الشايع : “الكيان الإسرائيلي” بهذا العدوان أرقاماً جديدة في سجله الذي ينضح بدماء الأبرياء وأشلائهم ، ومن سبر المنهج الصهيوني في القتال فإنه يرى بوضوح توجهه للمجازر الوحشية التي لا يراعى فيها كرامة للإنسان ولا احتراماً لعهود دولية ومواثيق أممية، وإنه لمن العار بعد كل هذا أن تتوالى تصريحات بعض الساسة الغربيين بضمان حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، والذي تترجمه “إسرائيل” بأعمال عدوانية وحشية، وهم بهذا يخالفون كل العهود والمواثيق والدولية ، ويخالفون دساتير دولهم التي تنص على احترام حقوق الإنسان وحقوق الأطفال ومنع الإبادة الجماعية ، فهل عَشِيَت أبصارهم عن الدماء والأشلاء الإنسانية للأطفال والنساء والمدنيين ؟!.
 وتابع : أما إخوتنا وأهلنا المحاصرون في غزة ، فدفاعهم عن دِينهم ووطنهم وأرواحهم وبيوتهم وأعراضهم وأموالهم كل ذلك جهاد في سبيل اله ، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” من قُتل دون دِينه فهو شهيد، ومن قُتل دون دمه فهو شهيد ، ومن قُتل دون ماله فهو شهيد ، ومن قتل دون أهله فهو شهيد” ، ولئن كان مصاب أهلنا وأحبتنا في غزة عظيماً جليلاً فليتذكروا قول ربنا جل وعلا: (وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ) وقد حقق الله لهم في هذه المواجهة من إصابة العدو المحتل ومَن وراءه ما لم يتحقق منذ سنين، وتحقق من تعاطف كثير من شعوب العالم ما لم يحدث من قبل.
 وأمضى يقول : من الواضح أن قادة جيش الاحتلال يحاولون كسر إرادة الشعب الصامد في غزة باستهداف كل مظاهر الحياة المدنية (فحتى اليوم السادس عشر أطلق الجيش الإسرائيلي 8000 قذيفة من البر والبحر والجو: قتلت 635، وجرحت 4030، ودمرت جزئياً أو كلياً 53 مسجداً، و 25 مؤسسة طبية، و 3 جامعات، و 63 مدرسة، و 2370 منزلاً، و 9 جمعيات خيرية، و 6 محطات للصرف الصحي، مع استهداف غرف العمليات بالمستشفيات ومحطات إنتاج الأوكسجين وسيارات الإسعاف) ولكن جيش الاحتلال واهمٌ في هذا المسعى الهمجي ، فقد خفي عليه أن المجازر التي يقترفها نحو الشعب الفلسطيني الأبيِّ لن تزيد مقاومتهم وجهادهم إلا قوةً ورسوخاً ، وأن العقول الفلسطينية التي تخطط لمقاومة العدوان والاحتلال ما هي إلا جزء من طيف المجازر التي خطط لها وأجرم بها ساسة “إسرائيل” في حق آبائهم وذويهم ، فكل طفل يفقد أحد والديه أو أقاربه أو أصدقائه فهو مشروعٌ مستقبليٌّ لمقاومة ومواجهة المحتلين. وأبطال المقاومة والجهاد اليوم ، هم أطفال الحجارة بالأمس. والأيام حبلى بالمفاجآت. ومن زرع الشوك فلن يجني منه العنب.
وأضاف :  إن الصمود والمقاومة التي أبداها إخوتنا في غزة قد ضخت دماء حياة الكرامة في كيان أمتنا من جديد، روح الاعتزاز والفخر والشجاعة في مواجهة عدو طالما تفاخر بعُدَّته وعتاده، لقد بدا واضحاً أن جيش الاحتلال ومَنْ معه أضعف مما كان يظهر ، وأن إيقافه عند حده إنما يحتاج لإخلاص وحسن تخطيط وإدارة. ولا ريب أن في أمتنا من مقومات القوة والسيادة، من العقول المنتجة والثروات الهائلة ما يحقق ذلك بعون الله ، متى صحَّت النيات وقويت العزائم.
وقال :  إن الواجب على أهل الإسلام قاطبة أن يقدموا من النصرة والنجدة لإخوانهم المحاصرين في غزة ما يستطيعون لرفع هذا الظلم عنهم، وكل واحد عليه من الواجب بحسب ما يملك من قرار ومال وقدرة، وقد ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ولا يُسْلِمُه.. “هذا هو مقتضى الإيمان ، وأما الفرح بقتل الصهاينة لإخواننا في غزة أو التآمر عليهم وإعانة المحتلين عليهم فحاشا مسلماً أن يكون كذلك ، فإن خطره لا يخفى.
وتابع :  إخوتنا في غزة بحاجة لكل أنواع الدعم السياسي والمالي وغيرهما، وإن من أعظم ما يقدمه أهل الإسلام لإخوانهم في غزة: الدعاء لهم بالنجاة والسلامة والحفظ والنصر، والدعاء على أعدائهم بالخسارة والهلاك، وهذه سنة نبوية وهديٌ مصطفوي، كما يدل عليه أحاديث كثيرة، منها ما ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو في القنوت: اللهم أنج فلاناً وفلاناً… اللهم أنج المستضعفين من المؤمنين ، اللهم اشدُد وطأتك على مُضَر، اللهم سنين كَسِنِيِّ يوسف “. قال شيخ لإسلام ابن تيمية رحمه الله: والمسلمون في مشارق الأرض ومغاربها قلوبهم واحدة ، مواليةٌ لله ولرسوله ولعباده المؤمنين ، معاديةٌ لأعداء الله ورسوله وأعداء عباده المؤمنين ، وقلوبهم الصادقة وأدعيتهم الصالحة هي العسكر الذي لا يُغلب والجند الذي لا يخذل.
 لقد بات من المتعين على الشعوب الحرة في العالم أجمع أن تتحمل مسئولياتها لتعرف موطئ أقدامها في عالم مترابط بعضه ببعض في مصالحه ومستقبل أجياله ، ماذا ينتظرون من سكان قطاع غزة الذي مساحته 326كيلو متر مربع وتعدادهم مليون وثمانمائة ألف ، وقد سامتهم “إسرائيل” سوء العذاب بالحصار والتقتيل والاعتقال والقمع والتدمير ، حصار وتجويع ، دماء وأشلاء ، تشريد وبطش وتنكيل ، كل ذلك وأضعافه سيوجد أجيالاً تبغي الثأر ممن تسبب عليها بتلك الفجائع والآلام ، وسيكون أمام العالم ما لا يكون في الحسبان ، فوق مَسَبَّة التاريخ والأجيال اللاحقة لكل من سكت عن هذا الظلم الشنيع، في عالم يوصف بالتحضر والرقي والوفاء بالحقوق الإنسانية.
لقد آن الأوان أن تتوارى مشاهد الدم وصور القنابل والقذائف عن أنظار أطفال فلسطين ، وأن يُوقف العدوان فوراً، مع ضمان عدم تكراره ، وأن يُزال الحصار بكل أشكاله ، وأن يحاسب جيشٌ محتلُّ باتت منتهى قوته في استعراضها على أجساد أطفال ونساء وشيوخ عزل. وهذا ممكن إن أراد قادة العالم تحقيق العدل والاستقرار ، وهذه مسئولية الشعوب الحرة والمنظمات الدولية العادلة. إن تخاذل العالم بشعوبه ومنظماته الدولية وعجزها عن وقف هذه المذابح والمجازر الوحشية يجعلها شريكة فيها، وعار عليها أن تصمت تحت أي دعوى أو مبرر، لأن قتل الأطفال والنساء مهما كانت ديانتهم، ومهما كان عِرقهم، ومهما كان المبرر ، جريمة إنسانية لا يجوز السكوت عنها ، فالكتب السماوية المقدسة والأنظمة والمواثيق الإنسانية تنهى عن ذلك وتشنع على من يقترفه. وما أحوج العالم اليوم للتعايش بالعدل وكف البغي والظلم ، والعمل على احترام حقوق الإنسان بعيداً عن المناكفات السياسية والحزبية والمصالح الضيقة.
 إن من يتابع ما يعبر عنه عددٍ من شعوب العالم وعدد من المنظمات والشخصيات السياسية والإعلامية والبرلمانية والحقوقية والرياضية وغيرهم من التعاطف مع شعب غزة المحاصر ، يطمئن إلا أنه لا زال في عالمنا المعاصر من هو مستعد لنصرة المظلوم ومدافعة الظلم ، فالواجب أن نتحسس هؤلاء وأن نتواصل معهم ، فقد أبدوا من التعاون والتعاضد شيئاً كبيراً. ولقد وفَّر الإعلام الجديد ومواقع التواصل الاجتماعي فرصة كبيرة للتواصل مع الحدث أولاً بأول ، وهي مجال حيوي لإشراك شعوب العالم في التعاطف مع قضايانا العادلة وتكوين رأي عالمي شعبي يجرِّم الدولة الصهيونية، ومن المهم في الحين نفسه أن نبتعد فيما بيننا عن التنابز والتشاحن والتراشق بأنواع التهم ، فننشغل بذلك عن الضحايا في أرض المعركة ، فالحق يمكن توضيحه وكشف الباطل ودحضه بالحجة والبيان الراسخ ، دون اللجوء للعبارات المسببة لمزيد الفرقة والاختلاف.

> إن من حق الأطفال والنساء المستضعفين المحاصرين في غزة على الساسة والإعلاميين والمثقفين في عالمنا العربي أن يكون الجميع على قدر المسئولية نحوهم ، لا يجوز بحال أن تكون أرواح الأطفال والنساء ودماؤهم وأشلاؤهم مجالاً لتصفية الحسابات وإظهار الخلافات والصراعات بين دول أو أحزاب أو غيرها ، فالواجب على الجميع دعم صمود أهلنا في غزة بكل صور الدعم ، والمسألة ليست مجالاً للاجتهاد والتردد فهي واضحة محسومة ، فإن جميع الكتب السماوية المقدسة والأنظمة والمواثيق الأرضية تقرر حقهم في الدفاع أنفسهم ، وحق كل مظلوم محاصر في عيشه الكريم أن يدافع عن نفسه بكل وسيلة ممكنة. مهما كانت ملته أو جنسيته وعِرقه. وحسبنا أهل الإسلام أن نقرأ قول ربِّ العزة سبحانه: (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ).
 وختاماً: فإنه لن تعود للأمة عزتها ولا كرامتها ولا ريادتها ولا حقوقها المسلوبة إلا بالاعتصام بالقرآن الكريم وبسنة النبي الأمين محمد صلى الله عليه وسلم ، فذلك خير للمسلمين ولجميع شعوب الأرض ، وقد جربت الأمة أنظمة وثورات وعصبيات وأنواعاً من السياسات المجافية لشرع الله ، فما زادتها إلا خبالاً ووبالاً. فرقة وتنازع واختلاف واستضعاف بين أمم الأرض.


قد يعجبك ايضاً

الملك في برقية لـ “تميم” : الزيارة أتاحت تعزيز علاقتنا الأخوية

المواطن – واس بعث خادم الحرمين الشريفين الملك