الشريم يدعو لمساعدة المستضعفين من المسلمين بالمال والدعاء

الشريم يدعو لمساعدة المستضعفين من المسلمين بالمال والدعاء

الساعة 4:59 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1735
1
طباعة
سعود الشريم

  ......       

أوضح إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور سعود الشريم أن ليالي رمضان تعد ليال تصفية وتجلية ، ليالي طرح هموم الدنيا ، ليالي القرآن وما أدراكم مالقران ؟! إنه كلام ربنا جل وعلا فيه نبأ ماقبلنا وخبر ما بعدنا وفصل مابيننا هو الحق ليس بالهزل من تركه من جبار قصمه الله ،ومن ابتغى العزة من غيره أذله الله.

وقال فضيلته ” إن رحى الأيام والحروب دارت على إخوان لكم في الدين بقسوة ربما تنسيهم فرحة العيد وبهجته . إذ أي عيد سيفرحون به وهم لايجدون من يكسوهم ؟ وأي عيد سيفرحون به وهم لايجدون من يطعمهم ؟ وأي عيد سيفرحون به وفيهم أيتام لم تمسح رؤوسهم بيد حانية ؟ وثكالى لم يكفكف دموعهن نفس مواسية ؟ إنه درس مأخوذ من صميم الحياة ولباب الواقع المتكرر في أن يتصور المرء لو أن ذريته ضعيفة مكسورة الجناح نهشتهم أفاعي البشر حتى افترشوا الأرض والتحفوا السماء ! ألا فكونوا معهم عباد الله بمالكم وعاطفتكم ودعائكم (فالراحمون يرحمهم الرحمن ),.

وأضاف : إن شجرة شهر رمضان المثمرة قد تساقط جل أوراقها بعد أن عصفت بها ريح الزمن وإن كان ثمة خطيئة فيما مضى فيه من تفريط العبد فإن أعظم منه خطيئة إصراره على التفريط في قابل الأيام, وتساءل فضيلته قائلاً : إن لم تكن ممن اتعظ بالقرآن في رمضان فبأي شيئ ستتعظ ؟ إن لم تكن نهلت من مدرسة رمضان فمن أي المدارس ستنهل إن لم تكن ممن تصدق في رمضان فمتى بعد ستتصدق؟ ..

وأشار إمام وخطيب المسجد الحرام إلى قرب حلول العيد المبارك بعد إكمال العدة وهو فسحة من الله شرع فيه الفرح والسرور الذي لا يغضبه، الفرح الذي لا يورث البطر لأن الله جل شأنه قد ذم من أورثه الفرح هذه الحال فقال جل شأنه : (إن الله لايحب الفرحين ) فالمؤمن الصادق إذا فرح فإنما يفرح فرح الأقوياء الأتقياء لايبغي بفرحه ولا يزيغ فإن الفرح بما يسخط الله إن كان ممن أدى حق الله في رمضان، فما هذا فعل الشاكرين وإن كان ممن قصر في رمضان فما هذا فعل الخائفين .

وأوضح الشيخ سعود الشريم أن الله قد فرض على المسلمين صدقة الفطر طهرة للصوم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين وهي صاع من طعام أو بر أو إقط أو تمر أو زبيب أو شعير أو غيرها مما يطعمه الناس على الذكر والأنثى والحر والعبد والصغير والكبير من المسلمين وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤديها قبل خروجه لصلاة العيد وكان الصحابة رضي الله تعالى عنهم جميعا يؤدونها قبل العيد بيوم أو يومين .

وفي المدينة المنورة تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة فضيلة الشيخ صلاح البدير في خطبة الجمعة اليوم, عن انقضاء شهر رمضان, حاثاً على استدراك ما تبقى منه, موصيا في مستهل خطبته المسلمين بتقوى الله عز وجل .

وأوضح فضيلته أن من لطيف حكمة الله عز وجل وتمام رحمته وكمال علمه وجميل عفوه وإحسانه أن شرع زكاة الفطر عند تمام عدة الصيام طهرة للصائم من اللغو والرفث والمأثم ، وجبرا لما نقص من صومه وطعمة للمساكين ومواساة للفقراء ومعونة لذوي الحاجات ، وشكرا لله على بلوغ ختام الشهر الفضيل, مستدلاً بحديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: “فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين ، من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات” .

وبين الشيخ صلاح البدير أن الزكاة تلزم عن نفسه وعن كل من تجب عليه نفقته ومقدارها عن كل شخص صاع من بر أو شعير أو تمر زبيب أو إقط أو مما يقتاته الناس كالأرز والدخن والذرة لحديث ابن عمر رضي الله عنهما قال” فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعاً من تمر أو صاعا من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين, وأمر أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة”.

وختم إمام وخطيب المسجد النبوي خطبته حاثاً المسلمين على التكبير ليلة عيد الفطر وصباحها إلى انتهاء خطبة العيد تعظيما لله تعالى وشكرا له على هدايته وتوفيقه, مستدلاً بقوله تعالى (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ , وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ ولعلكم تشكرون).


قد يعجبك ايضاً

#عاجل.. صباح الأحمد يدعو لعقد #القمة_الخليجية القادمة في #الكويت

المواطن – المنامة وجّه أمير الكويت، الشيخ صباح