“العيالة” و”الحربية” و”الليوا” في المهرجان السعودي الإماراتي

“العيالة” و”الحربية” و”الليوا” في المهرجان السعودي الإماراتي

الساعة 2:08 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1080
0
طباعة
sekka

  ......       

أكد وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في فعاليات “المهرجان السعودي الإماراتي في مركز الملك فهد الثقافي” قرية المفتاحة “أبها” تحت شعار (نلتقي ونرتقي)، الذي يقام من 1 إلى 8 أغسطس المقبل، بجناح كبير تشرف عليه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، بالتعاون والتنسيق مع مختلف الجهات والمؤسسات المعنية بالثقافة والتراث والفنون الشعبية في الإمارات.

وبيّن آل نهيان أن برنامج فعاليات المهرجان يضم عدة ملتقيات متنوعة تشمل: ملتقى التراث، والملتقى الثقافي، والتصوير الضوئي، بالإضافة إلى الملتقى الاقتصادي، وملتقى الفن التشكيلي، إلى جانب أمسيات شعرية وأدبية متنوعة.

وقال إن جدول فعاليات “المهرجان السعودي الإماراتي” يشتمل على برامج ثقافية وأدبية وفنية وتنوع وثراء في فعالياته المتنوعة والتي تعكس وبجدارة مدى التطور الذي حققته الحركة الثقافية في كلٍّ من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وأعرب عن تطلعه أن يستمر هذا التواصل الثقافي بصورةٍ متصاعدة ومتجددة، تلك التي تستشرف إرساء العلاقات المتميزة في مجال التعاون الثقافي المشترك في ظل ما يحظى به المثقفون والمفكرون والأدباء من رعاية واهتمام من القيادات الرشيدة بالدولتين.

وقال إن إقامة هذا المهرجان السعودي الإماراتي إنما هو تعبيرٌ صادق عن اعتزاز البلدين بعمق ومتانة الأواصر والعلاقات الأخوية المتميزة القائمة بين البلدين الشقيقين، وذلك بفضل التوجيهات الحكيمة للقيادة في البلدين، ومثالاً يحتذى به في الحوار الثقافي والإبداعي بين شعبين تربط بينهما علاقات تاريخية، تشهد تطوراً مستمراً في جميع المجالات، انطلاقاً من الثوابت والرؤى المشتركة التي تجمع بينهما تجاه مختلف القضايا، وكذلك روابط الإخوة ووحدة المصير والهدف المشترك بما يجمع بين الشعبين الشقيقين.

وشدد على أن جميع قادة دول مجلس التعاون يولون المجال الثقافي اهتماماً خاصاً منذ إنشاء المجلس، وهم دائماً يوجهون إلى الارتقاء به والتعامل بجدية مع خطط التنمية الثقافية الحديثة ومواكبة آخر التطورات في جميع المجالات، باعتبار الثقافة أهم الجسور التي تقرب المسافات وتخاطب عقول ووجدان الشعوب.

وأعرب الشيخ نهيان بن مبارك عن جزيل الشكر والامتنان إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ وإلى رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ـ حفظه الله ـ، كما أشاد بالرعاية الكريمة التي يلقاها الحراك الثقافي في البلدين الشقيقين، مما أدى إلى تحقيق مزيد من المنجزات في شتى مجالات الثقافة.

وعبّر عن شكره وتقديره لأمير منطقة عسير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز على دعوته الكريمة لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، للمشاركة في المهرجان، وعلى احتضان سموه فعاليات “المهرجان السعودي الإماراتي”.

ويهدف المهرجان إلى تعزيز روابط التعاون بين الإمارات والسعودية في جميع المجالات الاقتصادية والثقافية، وإثراء الفنون التشكيلية والشعبية وتبادل الخبرات الفنية والثقافية بين رواد الإبداع الثقافي والفني في البلدين، بالإضافة إلى مناقشة مجموعة من القضايا الاقتصادية والثقافية المشتركة، وبحثها والخروج بتوصيات لوضع حلول تهدف لمزيد من التطور والتنمية الشاملة لكلتا الدولتيْن.

كما يأتي المهرجان للتأكيد على ترابط وانسجام القيم والتقاليد والعادات بين الإمارات والسعودية من خلال أوجه التراث الخليجي الشعبي المشترك المتمثلة في الفنون الشعبية والحرف اليدوية.

وتشارك الفرقة الوطنية للفنون الشعبية في دولة الإمارات بالمهرجان، وتقدم مجموعة من الفنون الإماراتية مثل: العيالة، والحربية، والليوا، والهبان، والانديما، وغيرها من الفنون الشعبية الإماراتية.

كما يضم المهرجان مشاركة واسعة من أهم الفنانين التشكيليين والمصورين الفوتوغرافيين الذين يقدمون مجموعة من المحاضرات والندوات العلمية في مجال الفن التشكيلي والتصوير الفوتوغرافي، بجانب إقامة معرض فني على هامش المهرجان لأهم أعمال الفنانين الإماراتيين والمصورين الفوتوغرافيين البارزين في الدولة.

ويعقد الأمل على النجاح الباهر الذي يحظى به هذا المهرجان الخليجي والدولي العظيم، والمتوقع له أن يصل صداه عبر العالم ليعكس مدى التطور الهائل والإنجاز الكبير الذي وصلت إليه البلدين.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. ‏ خادم الحرمين يصل إلى مطار حمد الدولي في قطر