رئيس المركز الأحوازي للإعلام لـ”المواطن” : طهران تستهدف السعودية لالتهام دول الخليج

رئيس المركز الأحوازي للإعلام لـ”المواطن” : طهران تستهدف السعودية لالتهام دول الخليج

الساعة 12:51 مساءً
- ‎فيحوار
5850
2
طباعة
حسن راضي الأحوازي

  ......       

كشف مدير المركز الأحوازي للإعلام والدراسات الاستراتيجية -حسن راضي الأحوازي- أن إيران تحارب السعودية لكونها الدولة الإسلامية العربية الأقوى، “وبتضعيفها ستضعف دول الخليج العربي وتكون لقمة سهلة لطهران”.
واعتبر أن وجود مخطط أمريكي إيراني بالشرق الأوسط، أشبه بوجود الشمس، لافتاً إلى أن إيران تعتبر دولاً عربية محافظات لها، مستدلاً بحديث لرئيس مقر “عمَار الاستراتيجي” المعني بمكافحة الحرب الناعمة.
وقال في حديث خاص لـ”المواطن”: “أعتقد الحديث عن وجود مخطط أمريكي إيراني في المنطقة كالحديث عن وجود الشمس من عدمها”.
وأضاف: “هذا المخطط أصبح معروفاً وجلياً على الأرض وكل الأحداث السلبية التي وقعت في الوطن العربي، تشير بوضوح عن دورهما السلبي في تلك الأحداث”.
 ورأى “راضي” أن “احتلال أفغانستان ٢٠٠١، والعراق ٢٠٠٣، دليلان واضحان على ذلك المشروع والتعاون العلني بين واشنطن وطهران”.
وأوضح أن “هذا المخطط ليس وليد هذه المرحلة، ولا يرتبط بنظام أو حكومة بعينها، بل هو مخطط غربي قديم متجدد، تتبادل الدول الغربية الأدوار بالتعاون مع الدولة الفارسية”.
وعدد أمثلة تاريخية ومعاصرة قائلاً: “احتلال الأحواز، والجزر الإماراتية الثلاث، وما يحصل اليوم في العراق وسوريا واليمن وغيرها من الدول العربية يثبت هذا التآمر الذي بدأ من فترة طويلة وما زال قائماً”.
وأضاف الناشط الأحوازي -المقيم بـ”لندن”- “في الوقت الذي قسم الوطن العربي إلى ٢١جزءاً، قدمت بريطانيا قطر الأحواز، وبلوشستان، وكردستان، وأذربيجان الجنوبية، إلى بلاد فارس لتصبح دولة كبرى بالمنطقة تماشياً مع المشروع الغربي”.
ورأى أن “دخول إيران عسكرياً بكل ثقلها، وبشكل علني في العراق وسوريا، وسكوت أمريكا على هذا الأمر دليل آخر على صحة هذه النظرية، حيث يعتبر تدخل إيران عسكرياً في سوريا والعراق انتهاكاً صارخاً لميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن”.
وعن سبب وقوف إيران خلف عمليات القتل والقمع في دول عربية، قال: “تعتبر طهران أن عدداً من الدول العربية ما هي إلا محافظات إيرانية، ويجب أن تعاد إلى السيادة الإيرانية”.
واستدل حسن الأحوازي بتصريح مهدي طائب رئيس مقر “عمَار الاستراتيجي” لمكافحة الحرب الناعمة، الذي قال إن “سوريا هي المحافظة رقم ٣٥ لإيران” الأمر -الذي بحسب الأحوازي- “يعكس مدى تورط إيران في الدول العربية على كل الأصعدة”.
وذكر أن عدد محافظات إيران “٣١” محافظة، وتابع “إعلان طائب بأن سوريا محافظة إيرانية رقم ٣٥ يكشف بأن إيران تعتبر دولاً عربية أخرى محافظات لها”، لكنه لم يكشف عن أسماء هذه الدول.
وقال مدير المركز الأحوازي: “بناء على هذه الفلسفة تقود إيران عمليات القمع والقتل بشكل مباشر ضد الشعوب المنتفضة بالمنطقة خاصة في سوريا والعراق وضد الدول المستقرة عبر مليشيات تابعة لها مثل ما يحصل اليوم في اليمن والبحرين ولبنان من أجل الحفاظ على وجودها وحماية عناصرها ومؤسساتها الاحتلالية في تلك الدول من جهة، ومن أجل تنفيذ مشروع “سايكس بيكو” الجديد في المنطقة، والسيطرة على بعض الدول أو أجزاء من تلك الدول مكافئة لدورها وتعاونها في هذا المجال من جهة أخرى”.
وعن تاريخ علاقة إيران بالتنظيمات الإرهابية، علق الناشط الأحوازي” “تعاون إيران مع تنظيم القاعدة يعود لفترة احتلال أفغانستان من قِبل الولايات المتحدة الأمريكية عام ٢٠٠١، عندما هرب عدد من كوادر وقيادات القاعدة وعائلاتهم إلى إيران، وكان الحرس الثوري الإيراني هو المسؤول والمشرف على ترتيب صفوف تنظيم القاعدة في إيران، وذلك بواسطة سليمان أبو الغيث وأبو حفص الموريتاني وأبو الخير المصري وأبو محمد المصري والعشرات من الصف الثاني في تنظيم القاعدة”.
ولفت إلى أن “الدليل الكبير على دعم إيران لعصابات القاعدة هو أن القاعدة وأخواتها -يعني “داعش” وسواها من التنظيمات الإرهابية- استهدفت وتستهدف جميع الدول العربية، وفي الوقت ذاته إيران آمنة من شرها وإرهابها اليومي”.
وأضاف: “اليوم نرى كيف استطاعت إيران وعصابات الإرهاب كداعش وغيرها من قتل الشعب السوري بهدف إخماد ثورته أو انحراف مسيرتها من خلال الفتنة الطائفية التي خلقتها طهران من خلال الزج بعشرات العصابات الإرهابية الشيعية من جهة ودعم داعش من جهة أخرى، وهدف تلك العصابات على الأرض هو محاربة الجيش السوري الحر، والقوى الثورية الأخرى التي انتفضت بوجه النظام السوري”.
وتابع: “وتغطية على فضيحة طهران بدعم عصابة داعش في سوريا من أجل إنقاذ النظام السوري من السقوط، شنت وسائل إعلامها في طهران وبغداد حملة لتشويه صورة وحقيقة الثورة العراقية، بتسمية القوى الثورية بداعش!”.
وأردف: “لكن كيف تريد طهران إقناع الرأي العام بأن داعش في سوريا تدافع عن عميلها بشار، وفي الوقت ذاته تحارب عميلها نوري المالكي في بغداد؟!”.
وحول سبب استهدافهم للسعودية، قال: “استهداف المملكة العربية السعودية من قبل إيران وعملائها في المنطقة يأتي لأسباب عديدة، منها أولاً: لأن المملكة هي الدولة الإسلامية العربية الأقوى في المنطقة وبتضعيفها ستضعف دول الخليج العربي وتكون لقمة سهلة لطهران، وثانياً: لأن الله -عز وجل- كرم المملكة بوجود الحرمين الشريفين، وبهذا تمثل السعودية قلب الإسلام ووجهة المسلمين، ولهذا تحاول إيران دائماً ضرب الإسلام والمسلمين وتضعيفها من خلال إثارة الفتن الطائفية وتحريك أصحاب النفوس الضعيفة ضد أمن واستقرار الدول العربية خاصة المملكة”.

قد يعجبك ايضاً

الملك مغرداً : ما لمسته خلال زيارتي لدول الخليج يبرز الترابط القوي بين شعوبنا ووحدة صفنا

المواطن – الرياض أكد خادم الحرمين الشريفين الملك