إمام الحرم : التعتيم على جرائم الاسرائيليين يعتبر غطاءً للعدوان على غزة

إمام الحرم : التعتيم على جرائم الاسرائيليين يعتبر غطاءً للعدوان على غزة

الساعة 5:26 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1080
2
طباعة
إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة -الشيخ الدكتور صالح بن محمد آل طالب

  ......       

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور صالح آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في لمسجد الحرام //  إن فلسطين السليبة والقدس الأسير والشعب المضام بين أهله وإخوانه كلها عناوين للعجز العربي وساحة للمتاجرة السياسية وإرهاب الدولة الذي يمارسه الكيان المحتل  ومهما حاولت الدول التي غرسته وراعته تبرير جرائمه والتستر على مجازره  فإن الغطاء لا بد أن ينكشف  والتعتيم لا بد له من مدى ينتهي إليه .

وأضاف قائلاً ” ولئن ساءنا ما سقط من ضحايا وآلمنا ما شرد من أسر وروع الكثير من أناس ومع اختلاف الخلق حول الأسباب فإن الأمل المضيء في ليل الاعتداء الحالك تمثل في جوانب كثيرة  منها تفهم  كثير من شعوب الأرض إجرام الغاصب المحتل ودموية المعتدي الآثم وشناعة القاتل الغادر” .

وأوضح فضيلته أن التعتيم على جرائم المجرمين في حق  الفلسطينيين وفلسطين هو اللحاف الذي طالما يتستر به العدو فقد انكشف وانكشفت معه سوءات كثيرة انكشف معه من كان يستره ويبرر جرائمه واحتلاله مستشهداً بقوله تعالى” ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا ” فلم يحققوا سوى قتل الأطفال والمدنيين وهدم المساجد والمنازل ومجازر جماعية لا تستثني أحدا وجرائم حرب ضد الإنسانية دون وازع أخلاقي أو إنساني   وكل ذلك تحت سمع المجتمع الدولي وبصره وكل مؤسساته ومنظماته الصامتة المتخاذلة .

وكشف إمام وخطيب المسجد الحرام عن أن المواجهة الأخيرة على أرض غزة  رغم تكرر مثيلاتها إلا أن الجديد فيها هو أن ميزان القوة قد مال قليلا لصالح المظلومين على وجه لم يسبق إن حدث  مثله في كل المواجهات السابقة مما يبشر بتغيرات أكثر ندية في مواجهة المحتل الظالم خصوصا مع التغيرات الطارئة في المنطقة والتي رغم سوء بعضها وضبابية البعض الآخر إلا أن الشرر لا بد أن يطال ظالما طال ظلمه ومعتدي استمر  القتل والتهجير فرحم الله شهداء فلسطين وشفى جراحهم وعوضهم في أموالهم وبيوتهم ووفقهم لقيادة صالحة ناصحة.

وشكر إمام وخطيب المسجد الحرام شعوبا لم يجمعها مع الفلسطينيين لسان ولا دين اتخذت مواقف مشكورة من الاعتداء الأخير ولا عزاء للمخذولين  مستشهداً بقوله تعالى” والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون” .

 

عبدالباري الثبيتي

وفي المدينة المنورة تحدث إمام خطيب المسجد النبوي الشريف فضيلة الشيخ عبدالباري الثبيتي في خطبة الجمعة اليوم عن العشرة وأحوالها بين المسلمين وقال : ” إن أولى الناس بحسن العشرة هم الوالدين فحقهم مؤكد وفضلهم محقق فحسن عشرتهم يكون ببرهم والإحسان إليهم وخدمتهم والدعاء لهم أحياء وأموات، قال عليه الصلاة والسلام ” إِنَّ أَبَرَّ الْبِرِّ صِلَةُ الْوَلَدِ أَهْلَ وُدِّ أَبِيهِ “.

 

وأوصى  فضيلته بحسن العشرة بين الأخوة والأخوات ومع الزوجة ، والجار وذوي القربي ،  وأهل العلم والعلماء.

 

ولفت إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف النظر إلى أن العشرة تدوم بالبعد عن الخصومة ، وتقديم الصلح على الجفاء.


قد يعجبك ايضاً

تعرف على أسوأ 12 شعورًا في العالم

المواطن – وكالات قدم آلاف من مستخدمي موقع