الدعجاني.. سقوطي من كرسي الإعاقة خلق فكرة “فرسان سلمان”

الدعجاني.. سقوطي من كرسي الإعاقة خلق فكرة “فرسان سلمان”

الساعة 8:56 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
9460
1
طباعة
1

  ......       

قال سلمان الدعجاني مقدم برنامج فرسان سلمان الذي يبث على روتانا خليجية إنه لم يتوقع يوماً أن يصاب بشلل ويصبح معاقاً ويتحول من رجل صحيح يمشي على رجليه إلى رجل يجلس على الكرسي المتحرك. واعترف الدعجاني أنه لم يعرف أي معلومة عن المعاقين قبل إعاقته لكنه بعد الإعاقة أصبح لا يستطيع العيش بدونهم وبدون مساعدتهم.

وسرد الدعجاني خلال حفل تكريمه بمناسبة إبداعه ونجاحه في برنامج “فرسان سلمان” كيفية تعرضه للإعاقة بعد حادث مروري وقال: “غيرتي على نفسي لم تتحرك إلا بعد أن انتهى الفصل الدراسي الأول في كلية البحرية ووجدت اسمي في المراتب الأخيرة، بعدها وقفت مع نفسي وحاسبتها وفي الفصل الثاني أصبح ترتيبي 40 بعد أن كان 327 من 332 طالباً”.

وأضاف سفير ذوي الاحتياجات الخاصة كما لقبه ملتقى إعلاميي الرياض أثناء تكريمه أمس، “عملت في البحر بعد تخرجي وحياتي أصبحت في البحر أحببت البحر حتى وصلت رتبة “رائد” وفي يوم من الأيام كنت أسير بالسيارة وقدر الله وحصل لي حادث مروري وأصبت بعده بشلل نصفي والغريب أني كنت أنظر إلى البحر، وبعدها كرهت البحر، وتغربت للعلاج في الخارج في دولة التشيك”.

وأردف قائلاً: “تعرضت لأيام صعبة جداً، وكنت لا أحمل في ذلك الوقت سوى مبلغ بسيط من المال حاولت من خلاله التخفيف عن أهلي قدر المستطاع خلال فترة علاجي بالخارج”.

وبين سلمان الدعجاني “البعض يعتقد أنني ورثت المال، إلا أنني لم أرث من أبي إلا الطيب- رحمه الله-، مشيراً إلى أنه خسر 4 مرات في عدة مشاريع أقامها، وكل مرة يلملم أوراقه من جديد ويحاول إلى أن وفقه الله في افتتاح المركز التشيكي في الرياض.

وأبان أنه خصص مقاعد علاج للمعاقين من ذوي الدخل المحدود، حتى تستمر الحياة بجميل المعروف لأن المعاق لديه طاقة يحتاج فقط إلى من يفعلها له”.

وأكمل الدعجاني قائلاً: “خرج من المركز التشيكي أكثر من 2000 معاق يمشون على أرجلهم من باب المركز خلال خمسة أعوام، حيث يعالج المركز على نفقته 400 مريض سنوياً، وهو بصدد تجهيز معهد خاص للمعاقين لتأهيلهم إلى سوق العمل بهدف جعل كل معاق يعتمد على نفسه، كما يعمل حالياً على إطلاق حملة عنوانها “سلوكيات التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة” ستنطلق مطلع العام الهجري المقبل.

وعن برنامجه “فرسان سلمان” قال الدعجاني” إن البرنامج بدأ منذ أربع سنوات إلى أن تحول إلى برنامج تلفزيوني، مؤكداً انه لا يريد الشهرة في البرنامج كونه لم يسوق له في الأصل.

وأضاف: فكرة البرنامج أتت عندما سقطت في المركز من الكرسي وأتى أربعة من الأخصائيين لمساعدته عندها أستوقفه سؤال: “حينما يسقط المعاق من يعينه”.

وتابع قائلاً: “هنا بدأت أحضر للعمل فكرة لمساعدتهم إلى أن وفقني الله إلى برنامج فرسان سلمان الذي يُعني بزيارة المعاقين في منازلهم والتخفيف من معاناتهم وتحقيق طموحاتهم. والحمد لله على كل حال.

وفي سياق متصل لقب رئيس ملتقى إعلاميي الرياض عبد العزيز العيد الدعجاني بـ”سفير ذوي الاحتياجات الخاصة” وأثنى على جهده وفكره النير.

كما ألقي الإعلامي حمد بن مشخص قصيدة ثناء للزميل الدعجاني.

يشار إلى أن الدعجاني تميز منذ صغره وأثناء دراسته حيث حقق التفوق وواصل تميزه بعد أن التحق بالسلك العسكري حتى وصل لرتبة رائد، ولم تثنه إصابته بشلل نصفي إثر حادث مروري عن مواصلة العطاء ولم يستسلم بل كانت هذه الإعاقة نقطة تحول وانطلاقة مسيرة جديدة له، ثم عاد بعدها للسعودية وأنشأ مركزاً لعلاج المعاقين وتأهيلهم، وخصص مقاعد مجانية للفقراء والمحتاجين منهم.

كما أعد وقدم برنامج “فرسان سلمان” التلفزيوني الذي صنفه الكثير من النقاد الإعلاميين من أفضل البرامج التي قدمت في شهر رمضان الماضي.

3

4

2

2 (1)


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. كلب البحر يقتحم قارب سريع بحثًا عن السمك