المعارضة السورية تطالب بضم نظام “الأسد” وحزب الله لقائمة الإرهاب

المعارضة السورية تطالب بضم نظام “الأسد” وحزب الله لقائمة الإرهاب

الساعة 8:27 صباحًا
- ‎فيالمواطن الدولي
785
0
طباعة
نائب رئيس الائتلاف محمد قدّاح

  ......       

دعا الائتلاف الوطني السوري المعارض، الممثل الأكبر للمعارضة السورية سياسيا، إلى ضم مجلس الأمن نظام الرئيس بشار الأسد، وحزب الله، إلى قائمة الإرهاب التي حددها المجلس بقراره رقم 2170، الذي تطرق إلى الجماعات المتشددة، مثل داعش وجبهة النصرة، مضيفا أن الجيش الحر قاتل تلك المنظمات “نيابة عن العالم بأسره”.وطالب نائب رئيس الائتلاف، محمد قدّاح، مجلس الأمن بـ”ضرورة تعديل قرار مجلس الأمن رقم 2170 وإضافة نظام الأسد وميليشيا حزب الله في خانة التنظيمات الإرهابية التي تهدد منطقة المشرق العربي”. معتبراً أنّه بهذه الخطوة فقط، يكون المجتمع الدولي قد بدأ بوضع عجلته في السكة الصحيحة لمحاربة الإرهاب المنظّم التي تتعرض له المنطقة.

وعلق “قداح” على الضربات العسكرية الأمريكية الممكنة ضد داعش بسوريا قائلا: “المشكلة ليس بقصف المناطق السورية بالتعاون مع الأسد أو لا، بل بقرار القصف ذاته الذي يستثني نظام الأسد وميليشيا حزب الله من خانة التنظيمات الإرهابية في المنطقة”.

وتابع “قداح” قائلا: “نحن حاربنا إرهاب الأسد وداعش منذ البداية، وليس دفاعا عن مصالحنا كما فعلت أمريكا، بل كنا نكافح الإرهاب نيابة عن العالم، ودون انتظار أيّ قرارات دولية من أحد، هذا وحذرنا سابقاً من تنامي خطر هذا الوحش الإرهابي الصائل الذي صنعه الأسد على عينه وبحضرة الصمت الدولي، والذي لا يمكن محاربته إلا بالقضاء على نظام الأسد الذي يعتبر أساس وجوده”.

وفي سياق متصل، ندد الائتلاف بما جاء على لسان وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، في مؤتمره الصحفي الأخير، مضيفا أن الأسد – عبر تاريخه كله – هو أكبر راعٍ وداعم للتنظيمات الإرهابية، والأمثلة أكثر من أن تحصى، وليس شاكر العبسي وتنظيم فتح الإسلام في لبنان هو المثال الوحيد، فرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، في عشية تفجيرات بغداد الإرهابية في آب أغسطس 2009، وجه أصابع الاتهام إلى الأسد المتعاون مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق بتدبيرها.

واعتبر الائتلاف أن تركيز “المعلم” على ضرورة تعاون المجتمع الدولي مع نظام الأسد في ضرب تنظيم “داعش” يتناقض مع “تاريخ هذا النظام بصنع الإرهاب وحقيقة امتناعه عن ضرب مواقع التنظيم وقتاً طويلاً من الزمن “على حد تعبيره”.


قد يعجبك ايضاً

ولي ولي العهد يستقبل وزيرة الدفاع الألمانية ويبحثان جهود مكافحة الإرهاب

المواطن – واس استقبل صاحب السمو الملكي الأمير