متخصص بشؤون الإرهاب: ألف أوروبي بصفوف “داعش”

متخصص بشؤون الإرهاب: ألف أوروبي بصفوف “داعش”

الساعة 1:12 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي
820
0
طباعة
ألف أوروبي بصفوف داعش

  ......       

أوضح محلل الشؤون الأمنية وقضايا الإرهاب لدى CNN، بول كريكشانك، أن الغرب والولايات المتحدة يشعران بقلق عميق حيال قدرات تنظيم “داعش” نظرا لوجود ألف أوروبي على الأٌقل بصفوف التنظيم، مضيفا أن الاستخبارات الغربية لا تمتلك على الأرض ما يسمح لها بالتعرف على مخططاته لتحديد ما إذا كان يعتزم استهداف الغرب.

وقال “كريكشانك”، ردا على سؤال من CNN حول الأسباب التي تجعل “داعش” تنظيما شديد الخطورة على أمريكا والغرب: “سبب الخطر هو عدد الأوروبيين المقاتلين في صفوف التنظيم، ما يعطي التنظيم الإمكانية لتقديم الخبرات العسكرية لأولئك المقاتلين وتدريبهم على الهجمات وصناعة المتفجرات”.

وتابع بالقول: “التنظيمات الجهادية تعمل بزخم كبير بسبب ما يجري في العراق وسوريا، وبالتالي هناك قلق كبير من حصول عمليات ينفذها أشخاص لا ينتمون بالضرورة لـ”داعش” ولكنهم يتبعون أيديولوجيتها ضد الغرب انتقاما للضربات، في إشارة إلى الغارات الأمريكية التي تستهدف معاقل “داعش” بالعراق.

وحول ما إذا كان هناك تقصير لدى الحكومات الغربية بمعرفة هوية الجهاديين الغربيين رغم ما تطبقه من معايير أمنية عالية قال “كريكشانك”: “الحكومات تعرف هويات بعض الذين سافروا للقتال ولكنها لا تمتلك وسائل استخباراتية قوية على الأرض في سوريا والعراق ما يحول دون معرفة ما إذا كانت “داعش” تخطط بالفعل لهجمات ضد الغرب”.

وأضاف “كريكشانك”: “لدى التنظيم عشرات الملايين من الدولارات والمعسكرات التدريبية والمتطوعين الأوروبيين لتنفيذ تلك العمليات، ولكنه لم يقدم على ذلك بعد، والسؤال هو: هل ستكون هذه الهجمات على جدول أعماله؟ وهذا أمر نراقبه عن كثب”.

وحول ما ذكره رئيس الوزراء البريطاني من احتمال أن يكون منفذ عملية إعدام الصحفي الأمريكي، جيمس فولي، من بريطانيا قال “كريكشانك”: “نحن لا نعرف هوية منفذ الإعدام ولكن هناك عمليات تحقيق لمعرفة مدى تطابق صوته مع سجلات الأصوات الموجودة لدى أجهزة الأمن ولكن لكنته بريطانية وتشبه لكنة سكان لندن”.

وأردف “كريكشانك” بالقول: “بالتأكيد فإن الأجهزة الأمنية البريطانية تمتلك قائمة بأسماء الذين ذهبوا للقتال في سوريا، وهم قرابة 400 متشدد سافرا إلى سوريا والعراق للاشتراك بالقتال وعاد منهم 250 شخصا، وهذا يثير الكثير من القلق لأن بعضهم قد يعود لشن هجمات على الغرب”.

وختم المحلل الأمني لدى CNN بالقول: “خطر شن داعش هجمات على أمريكا والغرب قائم ومرتفع للغاية فلدى التنظيم القدرة على ذلك لوجود قرابة ألف مقاتل من أوروبا في صفوفه، ما يوفر له الفرصة لتدريبهم وإعادة إرسالهم إلى الغرب لشن هجمات، المئات من المقاتلين عادوا بالفعل وليس لدى أجهزة الأمن القدرة على إبقائهم قيد المراقبة طوال الوقت، كما يمكن للمقاتلين الأوروبيين السفر إلى أمريكا دون الحاجة لتأشيرة”.


قد يعجبك ايضاً

مصادرة 265 ألف عبوة تنظيف مُقلدة في الرياض

المواطن – الرياض داهمت فرق التفتيش بوزارة التجارة