نقاشات حول قيادة المرأة تفجر الخلاف مجددًا

نقاشات حول قيادة المرأة تفجر الخلاف مجددًا

الساعة 9:57 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, تغريدات24
2050
2
طباعة
قيادة السيارة للسعوديات

  ......       

مجددًا يطفو الجدل على السطح حول قيادة المرأة للسيارة، وتدور نقاشات حادة بين المؤيدين بطروحاتهم المختلفة والمعارضين الذي يبدو واضحًا أن لديهم الكثير من الأسباب لرفض الفكرة بل وإغلاق هذا الملف للأبد.

واعتبر البعض أن هاشتاق#رأيك_في_قيادة_المرأة، ليس سوى محاولة يائسة من” الليبراليين” لإعادة الحياة لفكرة رفضها المجتمع، ولم تلق استحسانا من غالبية السعوديين على الأرض، مثلما يقولون.

” شاعره عتيبة” أشارت إلى أن المحاولات الخارجية اليائسة للتباكي على المرأة السعودية حول مسألة القيادة أمر ميئوس منه؛ ذلك لأن المرأة نفسها ليست راغبة في ذلك، وقالت:” يا دول العالم المرأة السعودية مبسوطة جدًا، ملكة عند عيلتها مو محرومة من شيء أبدًا، قفلوا موضوع السواقة إحنا مرتاحين وتعودنا”.
وقال”سلطان زيد العبلان”: ما ينادي به شياطين الانحلال حبة حبة تلاقي المجتمع في طريق اللاعودة”، واستشهد “عاشق الخيل القرشي” بما قاله الأمير نايف بن عبد العزيز- رحمه الله- ” لا يريدون حرية المرأة، يريدون حرية الوصول إليها”.
وفي الاتجاه المعاكس اعتبر” خالد فقط” أن قيادة المرأة “من ناحية دينيه حلال ومن ناحية اجتماعية عيب، ومن ناحية السعودية وقتها غلط نحتاج بنية تحتية ومواصلات عامة أول شيء”.
و يتفق معه” بندر السكيت” الذي قال: الشرعي والقانوني، أما الشرعي فلم نجد نصاً من النصوص يحرمها. القانوني هو حق لها حرمت منه دون مسوغ قانوني. والله أعلم.
ورأى ” محمد النحيت” أنه: مع ضبط القوانين والشروط الصارمة اللي تحمي النساء راح يتعودون الناس مع السنين.. وحشمة الحرمة ما يغيرها السواقة وغيره.

كذلك اعتبر “بسمة أمل#ممرض” أن قيادة المرأة”شي قادم لا محالة تدريجيًا ما دامت المرأة محترمة نفسها وبضوابط وقادرة على القيادة والتصرف فليش، لي رأيي ولي الحرية”.
أما النساء المؤيدات للفكرة فقد تباينت تعليقاتهن بين حادة إلى أكثر حدة وقالت” حنان الحربي”: قيادة إيش ؟ قيادة السيارة ؟ قيادة عائلتها ؟ قيادة مجتمعها ؟ المرأة خير قائد في جميع المجالات.

فيما كتبت” ريما كردي”: لم يثبط قرار منع القيادة من عزيمة الفتاة السعودية، فلقد قادت طائرات في الخارج وستقود في الفضاء .
“أحمد الرحيلي” رفض طرح الفكرة وما يدور حولها من جدل لا يفضي لشيء قائلا: هذا الموضوع يؤدي للجدل البيزنطي وهو نقاش لا طائل منه بين طرفين دون أن يقنع أحدهما الآخر، أو يتنازل كلاهما عن وجهة نظره.


قد يعجبك ايضاً

الوليد مغردًا: كفى نقاشًا .. حان وقت قيادة المرأة للسيارة !

المواطن – الرياض أكد الأمير الوليد بن طلال