ابن معمر يحذر من تنامي الحركات المتطرفة في العالم

ابن معمر يحذر من تنامي الحركات المتطرفة في العالم

الساعة 11:17 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
720
0
طباعة
0

  ......       

حذر الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر ، أمين عام مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحوار العالمي بين أتباع الأديان والثقافات، من مخاطر تنامي الحركات المتطرفة ومن قابليتها إلى الانتشار في العالم عبر اتجاهات متعددة لدعم الكراهية والإرهاب، مشددا على ضرورة معرفة المسببات والبيئات الحاضنة لنموها مثل تغييب العدالة في معالجة القضايا العالمية والحرمان الاقتصادي والفقر ومشاكل وضعف بعض الأنظمة التعليمية المفتقرة للتفكير النقدي وإعلاء قيمة الحوار الذي يمنع تحول المطالبة السلميةبالحقوق إلى غضب أو كراهية تقود إلى نزاعات مسلحة على غرار ما حدث خلال الحرب العالمية الأولى والتي لا يزال العالم يعاني من آثارها إلى اليوم

وأضاف بن معمر في كلمته مؤخرا أمام مؤتمر الحوار بين أتباع الأديان والثقافات الذي انعقد بمناسبة مرور 100 عام على الحرب العالمية الأولى بمدينة أنتويرب في بلجيكا : ( قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى سادت حالة من عدم الثقة والإقصاء قادت صناع الحرب إلى التحريض على كراهية الآخرين لتتحول الكراهية بدورها إلى عنف ونزاع مسلح  راح ضحيته ملايين البشر وتقطعت بسببه أوصال الدول والمجتمعات) .

 

وجاء في كلمة بن معمر  التي ألقاها خلال المؤتمر ضمن حلقة نقاشية تحت عنوان :                                          ” المسلمون والمسيحيون.. معا ً من أجل السلام “: (إن الحرب تبدأ عندما تنتقل عدوى الخوف من شخص إلى آخر دون وجود ترياق يحول بين ذلك)، مؤكدا ً (إن الحوار هو ذلك الترياق لمنع انتقال عدوى الخوف أو تحولها إلى غضب لأنه يوفر أجواء من الصدق والثقة، ويضمن أن صنع السلام لا بد أن يكون شموليا ً أكثر وليس إقصائيا ً.)

 

وأشار بن معمر إلى أن دروس القرن الماضي تفيد بأن دورة العنف تستمر وتتسع عندما يتعطل الحوار أو ينعدم، لافتا ً إلى أن جذور التأويل المتطرف  للدين تعود في العصـر الحديث إلى حقبة الثمانينات أثناء الحرب السوفيتية – الأفغانية، التي تزامنت مع قيام الثورة الإيرانية . وإلى عدم وجود حلول عادلة لقضايا كثيرة في منطقة الشرق الأوسط.

حيث  تحول الحماس الديني الغير منظم  إلى تعصب وتطرف خطيرين أصبحا فيما بعد سببا ً في تكوين العديد من جماعات الإرهاب التي نراها اليوم ناشطة في أكثر من بلد.

واستطرد أمين عام مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات: رغم ذلك لا يزال المتطرفون يمارسون سرقة الهويات الدينية لتبرير العنف المسلح، موضحا ً أن استغلال الدين لتبرير النزاعات جريمة نكراء تتعارض مع تعاليم الدين والقيم الإنسانية.

وأوضح بن معمر أن التجارب تؤكد أن ثقافة الحوار يمكنها بناء السلام ومساعدة المجتمعات على التصدي لدعاوي الكراهية الدينية والسياسات المتطرفة،مشيرا ً إلى الصدمة التي شعر بها العالم خلال الشهور الأربعة الأخيرة إزاء العنف الذي ارتكبه مجرمون برروا بلا خجل ارتكاب فظائع يندى لها الجبين تحت عباءة الدين والدين منها براء، وهو ما يجعل الحاجة ماسة إلى حوار منسق وفاعل لمد الجسور بين المسلمين والمسيحيين أكثر من أي وقت مضى للتصدي لمثل هذه الأفعال الإجرامية ولتعزيز المشتركات الإنسانية بينهم.

وقال بن معمر: أن لقاءاته التي عقدها مؤخرًا مع كثير من القيادات الدينية في دول كثيرة، والتي ناقش خلالها سبل مواجهة العنف المستمر، وحظيت بتشجيع أمين عام الأمم المتحدة؛ تمخضت عن رسالة واحدة مشتركة مفادها: إن الأديان بما تنطوي عليه من قيم إنسانية لا يمكن أن تكون مبرراً للصراعات بين البشر .

وأكد بن معمر: إن خطاب السلام والوئام بين المسلمين والمسيحيين اليوم أقوى بكثير مما كان عليه إبّان اندلاع الحرب العالمية الأولى، إلا أن الحاجة إلى هذا الخطاب أكثر إلحاحا ً من أي وقت مضى في ظل ما ترتكبه جماعات العنف والإرهاب في منطقة الشرق الأوسط وعلى الأخص في العراق وسوريا من جرائم بشعة ضد المواطنين المسلمين والمسيحيين والأقليات، لافتا إلى أن استمرار الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والإخفاق في التوصل إلى حل عادل من أهم العوامل المؤدية إلى تصاعد التوتر في المنطقة.

وشدد بن معمر على ضرورة مناقشة واقع التعايش السلمي بين المسيحيين والمسلمين في أوربا باعتبارها ضرورة؛ على خلفية ما تشهده من هجمات متزايدة على الأقليات الدينية في دول أوربا، مؤكدا ً أن من واجب دعاة السلام استخدام كافة القنوات والوسائل المتاحة لبناء علاقات أفضل بين المسلمين والمسيحيين والعمل معاً من أجل السلام، مذّكرا بجهود مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز  العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات لتمكين القيادات الدينية الساعين إلى تغيير لغة الكراهية والإقصاء، ومؤكدا ً أن مشروع المركز يهدف لرسم خارطة للسلام، و الاحتفاء بجهود المئات بل الآلاف من المسيحيين والمسلمين الذين يعملون من أجل تحقيق هذه الأهداف النبيلة.

 

ولفت بن معمر إلى تعاون مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات مع عدد كبير من المنظمات الإسلامية والمسيحية لوضع وتطبيق حلول لصنع السلام؛ مثل مجلس الكنائس العالمي، ومنظمة التعاون الإسلامي، والحركة الكشفية العالمية، والآيسسكو، ومجتمع سانت إيجيديو، موضحا ً أن المركز أطلق في شهر يونيو الماضي جهودا لتدعيم البنية الأساسية للحوار في العالم العربي، كما يستعد للدعوة لمشاورات شاملة لمناقشة سبل تدعيم التلاحم الاجتماعي وفهم المواطنة المشتركة بين المسلمين والمسيحيين في الدول العربية وتعزيز قدرات أكثر من 20 منظمة في هذه الدول للنهوض بالتعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين .

وختم بن معمر كلمته؛ باستعراض مسيرة مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات منذ تأسيسه كأحد آليات مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين أتباع الأديان والثقافات من حيث ضرورة الحوار لصناعة السلام، وسعي المركز للتعاون مع كافة المنظمات والهيئات الدولية والإقليمية من أجل بناء جهة موحدة بين المجتمعات الدينية والمجتمع المدني والقيادات السياسية لإدانة وقمع العنف الإجرامي الذي يستهدف أي جماعة أو أقلية دينية ، والتعبير بصوت واضح عن الرفض القاطع لأي محاولات لتبرير العنف الإرهابي باسم الدين، مؤكد في ختام كلمته أن المركز بصدد عقد لقاء في شهر أكتوبر المقبل يجمع قيادات المسلمين والمسيحيين لإعلان موقف واضح لشجب كل أشكال العنف التي ترتكب باسم الدين.


قد يعجبك ايضاً

شاهد .. تشريف خادم الحرمين حفل البحرين الكبير في قصر الصخير