البار: بدأنا دراسة الترتيبات لاستقبال طلبات إيصال الكهرباء للمنازل دون صكوك

البار: بدأنا دراسة الترتيبات لاستقبال طلبات إيصال الكهرباء للمنازل دون صكوك

الساعة 7:46 مساءً
- ‎فيآخر الاخبار
645
1
طباعة
أمانة العاصمة المقدسة -مكه

  ......       

أعلن أمين العاصمة المقدسة ورئيس مجلس إدارة شركة البلد الأمين الدكتور أسامة بن فضل البار، أن الأمانة بدأت في بحث ودراسة كل الترتيبات تمهيدًا للبدء في استقبال طلبات إيصال الكهرباء إلى المساكن التي لا يمتلك أصحابها صكوكاً شرعية، مبيناً أن إيصال الخدمات إلى هذه المساكن لا يعد دليلاً على الملكية، كما جاء في تعميم وزير الشؤون البلدية والقروية الموجه إلى الأمانة.

وقال خلال اللقاء الذي نظمته الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة, اليوم, والذي جمع رجال الأعمال مع المسؤولين التنفيذيين في أمانة العاصمة المقدسة والشركات التابعة لها: “إن إيصال التيار الكهربائي إلى تلك المنازل، لن يمنع من الاستفادة من برنامج الدعم السكني”، مشيرًا إلى أن عملية إيصال التيار، ستكون وفقًا للشروط والضوابط التي حددها قرار مجلس الوزراء الصادر أخيرًا.

ويشير نص القرار الوزاري، إلى ألا تكون المساكن المراد إيصال الخدمات لها من المنازل المقامة على أرض مخصصة للمرافق العامة أو منزوعة الملكية لمشروع عام، بالإضافة إلى تلك المنازل المقامة على أرض معتدى عليها ومملوكة للغير، أو مقامة على أراض حكومية، وكذلك المنازل المخالفة لأنظمة البناء وتعليماتها، ولم تتم معالجة وضعها وفقًا للنظام.

وبين الدكتور البار أن الأمانة ستبدأ في استقبال الطلبات عن طريق بلدياتها الفرعية بمجرد الانتهاء من وضع الترتيبات اللازمة، موضحًا أن البدء في إجراءات إيصال الكهرباء إلى المساكن التي ليس لدى أصحابها صكوك شرعية، يأتي وفقًا لتوجيهات الأمير منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية، الموجهة لجميع الأمانات والبلديات.

وأفصح البار، عن قرب انتهاء اللجنة السباعية لتطوير العشوائيات في العاصمة المقدسة من وضع التقديرات المالية المناسبة للمنازل المراد نزعها في مشروع جبل الشراشف، مبينًا أنه سيتم الإعلان عنها قريبًا حال انتهاء اللجنة من هذا الأمر.

وقال: “سنعلن لكل مالك يزال عقاره في مشروع جبل الشراشف عن قيمة التثمين المستحقة له، وستكون له عدة خيارات، وجميعها ستصب في نهاية المطاف لمصلحة المواطن”.

وأكد البار أنه تم تحديد نحو 65 موقعًا عشوائيًا، وهو الأمر الذي سيسهم في عدم نشوء عدة إشكاليات تواجهها شركات التطوير.

وفيما يختص بعمل المرأة في شركات البلد الأمين أو المشاريع التطويرية التي تنفذها، قال المهندس عصام كلثوم الرئيس التنفيذي لشركة بوابة مكة: “جميع شركات البلد الأمين تفخر وتعتز بعمل المرأة، ونحن نسعى إلى ترسيخ هذا المبدأ، وهناك مثال يثبت مدى جديتنا في هذا الموضوع، وهو أنه عرضت علينا شركات أجنبية وإقليمية في الدخول بأحد الاستثمارات، ولكن وقع اختيارنا على شركة مكية يديرها جمع من الفتيات الطموحات، ونحن نسعى معهن في تحسين وتطوير أدائهن ليسلكن طريق النجاح بإذن الله، وهذا الأمر سيتوسع في المراحل المتقدمة من المشاريع التطويرية لشركات البلد الأمين”.


قد يعجبك ايضاً

دراسة: الولادة القيصرية تؤثر سلبًا على تطور البشر

المواطن – وكالات  حذّر علماء من أن اللجوء