المبتعثة أماني الدهمشي .. بمثلك يفتخر الوطن

المبتعثة أماني الدهمشي .. بمثلك يفتخر الوطن

الساعة 3:58 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم, مبتعثون
1325
2
طباعة
واشنطن

  ......       

وسط ذهول والدته، أنقذت المبتعثة أماني عبدالعزيز الدهمشي العنزي التي تدرس الطب حياة طفل امريكي سقط عليه باب زجاجي في أحد المجمعات التجارية، لتصبح مثار فخر لدى الكثيرين الذين اعتبروا أنها نموذج للعينات التي يفتخر بها الوطن.

وقالت” أفنان”: افتخروا بأبناء وطنكم المبتعثين الله يجزاها خير ويوفقها انا عن نفسي حسيت بالفخر” ومضت تقول:” موضوع مو عادي ، موقف حقيقي كفيل بحياة او موت طفل موقف يحتاج جرأة شجاعه”.
وكتبت” شموخ”: مهما صدحت الأصوات لإنها مبتعثة، يظل موقف مُشرف،كونها طبقت مفهوم الإنسانية وبذل ما يمليه عليها ضميرها كطالبة طب” .
وعلق المحامي” بندر السكيت” بالقول:” أنقذت كافر ، حال الصحوة الآن هكذا يرونها ..! الطفل إبن الفطرة حتى يبلغ “.
ورأت”ريما” أنها قامت بدورها ورسالتها كطبيبة، وأضافت بالقول”قلبي عليها اذا رجعت السعودية” وقال” مؤيد الثقفي “:” هذي الأخبار الي نبغى نسمعها ويهتم فيها الإعلام ” وعلق”خالد”: ماشاء الله عليها… الناس المتشائمة واللي في كل هاشتاق يذكرون السلبيات…بيسوون انفسهم ماشافوا الهاشتاق”.
“الهنوف الدهشمي” تفاعلت بطريقتها قائلة:” يابنت عمي والفخر فيك ليه..
لا استغربوا من موقفك قلت عادي ..
ماهي غريبة فزعة الدهمشية ..
يجيبها طيب النسب والمبادي .
واعتبرت” مليونيره سعودية أن”بناتنا فيهن خير كثير” وروت تجربتها قائلة” وانا زرت مبتعثات كثير في امريكا وشفت كيف متمسكات بحشمتهن وتعاليم الدين”
وقال”م. بندر الشمري”: مسلمة هي قبل أن تكون مبتعثة، الذي حملها على إنقاذه دينها وخلقها وليس ابتعاثها استغرب قولبة بعض الأخبار!”.
وكتبت” missdior”: هذه إنسانية الطبيب مع الطرف الآخر من آي ديانة شكرًا لطالبتنا لأنك أنقذتي روح طفل ورفعتي رأس وطنك” .

“سمية” كانت من بين المتشائمين الذين حاولوا التقليل من إنجاز المبتعثة فقالت:” طب مهو الطبيعي ! بس فعلاً شايفينه انجاز لأن الولد امريكي ترا محد منهم راح يشوفها لكم بطوله ارتاحو بس”.
ومثلها كان” ALSUBAIE.ABDULELAH” الذي قال:”طرد السراب .. يلهثون عشان بس يجي ربع سطر ثناء علينا وفي النهاية ..مهما سوينا لا تعبون انفسكم”.
ورد” Khaled Alfayez ‏” قائلا:” أحسنتي يا أماني. فشرف المهنة لا يعرف العنصرية كما تعرفها بعض التعليقات هنا”. فيما تساءل” خالد محسون”: هل تسطيع عمل ذلك عندنا ؟” وأجاب قائلا” أشك سببه أخوف من المسؤولية و المجتمع والملاقيف”.
وكان الطفل الامريكي فقد وعيه حين اخترق الزجاج جسده ورقبته، إضافة إلى حدوث نزيف بأنحاء متفرقة من جسمه وسط ذهول والدته التي كانت تطلب النجدة من المتسوقين والمارة.
وسرعان ما تخذت المبتعثة الدهشمي قرارها مستخدمةً خبرتها الطبية ومهارتها، فقامت بتقديم الإسعافات الأولية للطفل قبل وصول طاقم الإسعاف الطبي، ولم تترك المصاب حتى دخوله غرفة العمليات، وسط ثناء الأطباء على إنسانيتها ومهارتها في معالجة الموقف.


قد يعجبك ايضاً

صورة.. آخر رسالة من المعلمة أماني السفياني قبل وفاتها

المواطن – الرياض تفاعل نشطاء موقع التواصل الاجتماعي