بركان غضب على “تويتر” لمشاهدة الرأس المسلوخ لطفل جازان

بركان غضب على “تويتر” لمشاهدة الرأس المسلوخ لطفل جازان

الساعة 2:05 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
8745
10
طباعة
طفل جازان

  ......       

الإنسانية في خطر، والوحشية ليس لها حدود، هذا ما تنطق به صورة مروعة، أعاد متابعون نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي لطفل ( 10 أعوام) قيل أنه من محافظة صبيا بمنطقة جازان، قام والده بتعذيبه ، فلم يكتف الأب الذي تلاشت من قلبه كل معان الرحمة بقطع أجزاء من رأس ابنه بسكين، بل سكب على الجرح مادة كاوية لتتضاعف آلام الطفل المسكين.
وبنفوس غاضبة وقلوب يعتصرها الألم تفاعل مغردون مع الهاشتاق الذي حمل اسم (#أب_يعذب_ابنه،)، حيث طالبوا بسن قوانين لمعاقبة من هم على شاكلة هذا الأب، مع ضرورة إجراء فحوصات نفسية لكلا الزوجين قبل إتمام الزواج. فيما عرض آخرون أن يقوموا بكفالة الطفل.
علقت” PharmD.Haifa”:حسبي الله ونعم الوكيل!! هذا مستحيل يكون أب، أقل ما يقال في حقه أنه وحش وسفاح.. أبشع ما يمكن للعين أن ترى: طفلاً حُرم من الأمان”.
وكتبت” Maha nurse “:كل خوفي يطلعونه براءة ويرجعون الولد له!! وربي اوجعني قلبي علي الولد.. الأب مريض نفسي مكانه شهار”.
” ناقصة عقل” تساءلت”ويقولون لماذا يوجد أبناء يكرهون أباؤهم،ويعتبرونهم عاقين وفاسدين!؟” مضيفة”هذا مثال على أنه لا يوجد أباء لايستحقون لقب الأب”.
” الهلال زعيم أسيا” اعتبر أن الحديث يدور عن ظاهرة جماعية وليس عن حالات فريدة، موضحا بالقول”للاسف اكثر الاباء عندنا يعذبون بالضرب وبعضهم بالحرمان لكن ما نقول غير الشكوى لله”.

“شموخ” رأت أننا “نعيش بين حيوانات بشرية على هيئة إنسان لا عطف لا رحمة لا حنان (أب) كهذا لا يستحق نعمة الأبوة أبدا،وهنالك من يتمنى هذه النعمة”. في حين أكد”ثامر” أنه كاد يقع مغشيا عليه من هول الصورة، مطالبا الحكومة بسن قوانين لحماية الابناء.
وقالت” هبة”:قلتها من قبل , ليس كل شخص يستحق أن يكون والد في ظل غياب القوانين والثقافة، مريض نفسي يتزوج أربع بقرات وينجب جيش من المضطهدين!”.
الكثيرون طالبوا بسن قوانينة رادعة من بينهم “أحمد#شقيق_الملك” الذي كتب يقول:كثرة ظاهرة تعذيب الأبناء يجب وضع قانون بمثل أمريكا الأب الي موكفولتربية أبنائه الدولة تتكفل في تربيتهم وحمياتهم في جمعيات مختصة”.
وفي السياق ذاته قال””: DrMohamedAl-Shahrani ‏لا زلنا نفتقر للقوانين الصارمه التي تحمي الطفوله المنتهكه في بلدي ايعقل ان يستمر مسلسل التعذيب دون حساب او مسأله للمستهترين!”.
هذا الأب لا يمكن أن يكون إنسانا سويا، هكذا ذهبت معظم الآراء، وقال” مسفر أل سعد”: لاحول ولاقوة الا بالله هذا الاب هداه الله ليس رجلاً طبيعياً يبدو انه متعاطي او مريض نفسي! اللهم عافه ولاتبلانا”.
وبناء على ذلك طالب البعض بضرورة إجراء فحوصات للزوجين قبل إتمام الزواج، وكتبت” بوتيفور” :ضعوا فحص للصحه النفسيه قبل الزواج.. ومن لا يجتازه تتم الوصايه عليه حتى بعد الزواج”، وأيدها ” عبد الرحمن القرني” بقوله:”بعض الاباء حرام فيه حتى حيوانات يربيها . يجب أن تشمل فحوصات ما قبل الزواج إدمان المخدرات والأمراض النفسية”.
وأكد “محمد العمير” أنه “من الظلم أن يستمر مثل هؤلاء الآباء المنزوعي الرحمة في تربية الأطفال”، متوجها للمسئولين بالقول” إنزعوا منهم الولاية فهم غير مؤهلين”. فيما أبدى “عصام أحمد” وهو من سكان القصيم استعداده لتربية الطفل والتكفل بتعليمه والإنفاق عليه.
” Deem” عبرت عن صدمتها قائلة”تشبيه هذا الكائن بالحيوان فيه ظلم للحيوان نفسه ..الحيوانات تفوقت على بني البشر في حنانها وإنسانيتها”، ودعت” sarah” أهل جازان لزياره الطفل والتخفيف عنه ورسم صورة جديدة في مخيلته، مفادها أن الحياة جميلة، بدلا من الصورة الوحشية الذي رسمها الاب في ذهنه.

ونختم بـ”ريم” التي قالت”منظر صادم ومؤلم جداً لطفل يفعل به هذا والمؤلم أكثر للطفل ان يطلب من اخيه الاشتراك بالجرم ياللهي مما صنعت قلوبهم وضمائرهم”.
وكانت تقارير نشرت قصة الطفل وقالت إن “الأب ضرب ابنه وقطع جزءًا من رأسه وطلب من ابنه الأكبر (11 عامًا) أن يساعده في قطع جلدة رأس أخيه بآلة حادة، ثم وضع عليها مواد حارقة، مثل الفلاش والكلوركس، كما ربط فم الطفل وضربه حتى أغمي عليه، قبل أن يتم إسعافه إلى مستشفى محافظة صبيا ثم نقله إلى مستشفى جازان العام؛ حيث يخضع الآن للعناية الطبية اللازمة”.
وبحسب المعلومات يقيم الأب وهو سعودي الجنسية في قرية أبو سلع، تابعة لمحافظة صبيا بمنطقة جازان، وقد ألقت الشرطة هناك القبض عليه واحالته إلى هيئة التحقيق والإدعاء العام بالمنطقة.
في حين أن الأم من الجنسية اليمنية ومطلقة وتحاج إلى دعم مادي، وهي إلى جانب ابنها حاليا في مستشفى جازان العام في الغرفة رقم 203 بقسم الاطفال.


قد يعجبك ايضاً

بالفيديو.. لحظة إطلاق النار على المبتعث الإماراتي بأمريكا

المواطن – نت نشرت شرطة هادسون بولاية أوهايو