حوار مع مواطن من أهل الكهف !

حوار مع مواطن من أهل الكهف !

الساعة 2:01 صباحًا
- ‎فيكتابنا
1030
5
طباعة
إبراهيم علي نسيب

  ......       

• هذا الحوار هو حوار افتراضي ، حيث كان اللقاء في محل لبيع الطعمية وكنت أحسبة مواطن (مودرن) يعني من عالمنا (الغير) ، هذا الذي بتنا نعيشه كماهو ونقبل كل مافيه( تزيد) السلعة (عادي) جداً ، (تنخفض ) من (سابع) المستحيلات وصاحبنا وسؤاله الذي بدأه بجملة اعتراضية يوم يشتري (سندويتش الطعمية ) بريال بينما هو اليوم يشتريه بـ(3) ريالات وكنت أصغي اليه بعناية وأراقبه بعناية لأرى (الريال) الذي سوف يقدمه للبائع وكان خيالي يردني لأهل الكهف (وورقهم ) في دهشته التي سيطرت عليه جدا معتقدا ان كل الناس مثله يعيشون الذهول في عالم الأسعار والتي باتت تصعد وتصعد في ظل ثبات الدخل الذي لم يعد الحديث عنه سوى (جدلا) ( لا) يودي ولا يجيب !

• لأعود لصاحبي وحواره الذي حولني الى كائن مختلف حيث يرى في كل الأغاني التي تتحدث عن فرحنا انها كاذبة ولا علاقة لها بواقعنا الذي نعيشه مع (التعب) مع (الغلاء) مع تكاليف الحياة الباهظة والتي لم تعد سوى معركة شرسة يقودها( الأثرياء) ضد (الفقراء) والذين تعبوا وهم يصرخون من( الفقر) من( الحرمان) الذي يصادر منهم كل شيء ويمنحهم لاشيء , مؤكدا أن الذنب يقع على عاتق المسؤول الذي نقل لأصحاب القرار المعلومة بعكس الواقع بل وربما حذف من تقريره كلمة البسطاء لتصبح الأغنياء وبدل العناء بالرخاء ليقول عن أن الشعب يعيشون الفرح ويرفعون أيديهم للسماء يسألون الله أن يديم عليهم النعم ويحفظها من الزوال ، النعم التي تبدأ بفواتير وغرامات ومخالفات ونفقات غداء ودواء وسكن ووايت (ابيض) ووايت( أصفر) وقروض بنوك ظالمة وغلاء يفرض نفسه على واقع كله لا يدل أبداً على أن أهل البلد يعيشون الثراء إطلاقا !
• ( الخاتمــــــــــة ) …هو مواطن من أهل الكهف تحدث عن الحاضر هذا بطريقته وعلينا أن نقدر أنه يعيش في عالم (غير) عالمنا الذي نعيشه والدخل فيه يكفي الحاجة أو يزيد قليلاً !!!……وهي خاتمتي ودمتم

@ibrahim_naseeb تويتر
h_wssl@hotmail.com


قد يعجبك ايضاً

عمل الرياض يتفاعل مع بلاغ مواطن ويلزم منشأة بتوفير مسكن ملائم لعاملها

المواطن – الرياض تفاعل مكتب عمل الرياض⁩، اليوم