رئيس الهيئات : أعداؤنا يريدون النيل من أمننا بمخالبهم القذرة

رئيس الهيئات : أعداؤنا يريدون النيل من أمننا بمخالبهم القذرة

الساعة 3:39 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
890
1
طباعة
unnamed

  ......       

شدد الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ على أن بلادنا بلاد أهل السنة والجماعة وتحكم الكتاب والسنة، ولذا نجد أن أعداء الاسلام يقفون صفا واحدا لإيذائنا في ديننا ووطنا وولاة أمرنا وأمننا، يقفون صفاً واحداً لينزعوا منا نعمة الأمن والاستقرار التي وهبنا إياها الله.  فلا تقام العبادات إلا في ظل الأمن ولا تقام الأعمال الاقتصادية إلا في ظل الأمن ولا تقام جميع مناحي الدنيا التي فيها الخير للناس إلا بالأمن فنحن نأمن بفضل الله سبحانه وتعالى على ديننا وأنفسنا محارمنا وأموالنا ونأمن بالطرق وبالأسواق وفي كل شأن من شؤوننا.

جاء ذلك لدى تدشينه يوم أمس الخميس ملتقى (وطننا أمانة) الذي تنظمه الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وذلك بمنتزه الأمير سلمان بحوطة سدير، بحضور صاحب السمو الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل آل سعود محافظ المجمعة ورئيس مركز حوطة سدير الأستاذ فهد بن صالح الزكري، وجمع من كبار المسؤولين في المنطقة. مشيداً بما شاهده من تطور مذهل بفضل الله ثم بفضل سمو محافظ المجمعة، وأهنئ أهالي المحافظة بوجوده بينهم فهو سليل أسرة مباركة.

وأضاف : إن ما قمت به من عمل في هذا الجهاز المبارك إنما هو بتوجيهات من الملك الصالح والإمام العادل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أيده الله وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي ولي العهد الأمير مقرن بن عبدالعزيز حفظهم الله، ما كنت لأعمل شيئاً لولا توفيق الله سبحانه وتعالى ثم بدعمهم ومؤازرتهم ومتابعتهم وتوجيههم الذي هو نبراس وإن كنا لم نصل إلى الكمال لكننا مجتهدون فالمجهد إن أصاب فله أجران وإن أخطأ فلهو أجر، فأسأل الله سبحانه وتعالى بأن يعفو عني وعنكم.

وقال : إننا في هذا اليوم المبارك ننطلق فيه بفعالية من الفعاليات التي أمر بها صاحب السمو الملكي الأمير المبارك تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز استشعاراً منه بمسؤوليه هذا الجهاز واستشعاراً منه لعظم الحاجة إلى مثل هذه الفعاليات، وتوافق ذلك مع ما تقوم به الرئاسة العامة لهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من الحرص على إقامة الفعاليات والملتقيات التي تصب في مصلحة هذه الأمة من خلال إقامة الملتقيات الخاصة بالأمن الفكري منطلقين من قول الله سبحانه وتعالى : ( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ) إن الأمن نعمة من نعم الله التي لا يعرف عظمها ولا يعلم مدى حاجة الإنسان لها إلا من فقد الأمن، الأمن ضد الخوف والأمن ضد الهلاك والأمور التي تدمر النسل والزرع، إن هذا الملتقى الذي عنون بـ(وطننا أمانة) إن هذا الوطن الذي هو المملكة العربية السعودية التي أنعم الله عليها بالتوحيد الخالص وولاة أمر يحكمون فينا الكتاب والسنة وينهجون منهج السلف الصالح في سياسية الرعية.
وتابع قالاً : إن هذا الوطن هو الوطن الوحيد الذي يحكم فيه كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ويقام فينا العدل فنحن ننطلق انطلاقة واحدة بلا إله إلا الله محمد رسول الله، إن هذا الوطن العظيم الذي ننعم فيه بالأمن والاستقرار والرخاء والمحبة والعدل لابد أن نحافظ عليه، وأن نبقي عليه عزيزاً قوياً بشتى مناحي الدنيا.
إنه يتحتم علينا أمور ومنها  أولا طاعة الله والشكر للمنعم،  والسمع والطاعة لولاة الأمر والمحافظة على الأمن والاستقرار، فلا حياة ولا استقرار بدون أمن، فقد امتن الله على قريش بالأمن حيث قال (الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف) وقال عليه الصلاة والسلام (من بات منكم آمنا في سربه معافى في جسده عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها).
وأردف بقوله : إن أعداءنا يريدون النيل منا من خلال مخالبهم القذرة للنيل من أمننا واستقرارنا وهم دعاة الفتنة ودعاة الضلالة ودعاة الشر الذين يقدحون فيما أنعم الله بكم عليه من عقيدة صافية ومن الالتفاف حول ولاة أمركم ومن ما يرونه من إقامة شعائر الله في هذه البلاد المباركة فلن يطيب لهم نفس إلا إذا رأوا هذا الوطن -لا قدر الله- منتظماً مع الأوطان الأخرى التي أصابها ما أصابها من الفتن والشر العظيم التي أريقت فيها الدماء وأزهقت فيها الأرواح والتي شتت فيها الأسر وصودرت فيها الأموال.
إن ما نراه من هجوم غير مبرر وغير أخلاقي على هذه البلاد وأهلها من أهل الفتن والضلال لا ينطلق إلا من سوء طوية، وذلك لفشلهم في مخططاتهم لما رأوه من صمود رجال الأمن الأشاوس وتماسك المواطنين جميعاً للدفاع عن هذا الوطن.
وأمضى قائلاً : إننا نعم بولاية صالحة وبولاة أمر يحرصون على أمننا وعلى رخائنا وعلى كل ما يسعد المواطن والمقيم على هذه الأرض المباركة، فيجب علينا ألا نعطي الفرصة لكن ما يريد المساس بأمننا واستقرارنا أو يشككنا بعلمائنا وولاة أمرنا فلا نتيح الفرصة لمن أراد المساس بنا وألا نمكن لهم ما يريدون.

وأكد أن دعاة الفتنة الذين تسببوا في دمار الأسر وفي تشتيت الأسر من خلال توريط أبنائها في قضايا إجرامية لا تنم إلا عن خبث في الطوية واستغلال الدين، فيجب أن نعرفهم ونبتعد عنهم ونوجه أبناءنا بعدم السماع منهم، لقد تسببوا في قتل كثير من الشباب وسجن أمثالهم وهم يعيشون في ترف من العيش ورخاء ويقومون بالتنزه في المنتجعات وفي جميع الأماكن التي تطيب فيها أنفسهم وأما أبناء الناس فرخيصون عندهم ويجعلونهم وقوداً لإثارة الفتن أو بإشعال الفتن في مواطن أخرى فإن ما نراه الآن في الفئات الضالة الخبيثة  والتي خرجت من عباءة الإخوان المسلمين هذه الفئات الضالة الخبيثة التي تحارب الله ورسوله والمؤمنين كالقاعدة وداعش والنصرة وغيرها من الأحزاب الخبيثة التي خرجت على مجتمعنا والتي لم تخرج من مجتمعنا ولم نكن نعلم عنها في السابق إلا بعد أن جاءنا دعاة الفتنة الذين يدعون الناس إلى جهنم فغرروا بالناشئة وشتتوا شمل الأمة.
وأضاف : قال لي أحد الإخوة الذين أبتلوا بالفتنة في بلادهم: والله لو تعلمون عظم النعمة التي أنتم فيها ومنها الكهرباء والماء والخبز لحمدتم الله كثيرا ولشكرتم الله كثيراً فعندنا من يتمنى الإضاءة ولا يجدونها ويتمنون الماء فلا يجدونه ويتمنون الخبز فلا يجدونه، فالمدارس لديهم أغلقت والمساجد هدمت والأسر شتت بسبب دعاة الفتنة.
وتابع قائلاً : إن دعاة الفتنة ومن يسمعهم ويشاركهم فهو آثم قلبه وقد يخرج من ربقة الإسلام فالخوارج كفار وأيضاً هم كلاب جهنم وصفوا بأقبح الأوصاف. فلا بد من تحمل المسؤولية لنحافظ على ديننا وأعراضنا وإقامة شعائر الله لحماية أعراضنا ونحافظ على مقدراتنا في ظل هذه الحكومة الرشيدة وفي ظل هذه الدولة العظيمة التي منهجها الكتاب والسنة ورجالها أهل الكتاب والسنة.


قد يعجبك ايضاً

رئيس تحرير السياسة الكويتية : أهلاً بسلمان .. عمود الخيمة الخليجية

حين احتاجت الأمة إلى الحزم كان خادم الحرمين