واشنطن تحتاج لدعم السعودية.. التحرك خلال أسبوع ضد “داعش”

واشنطن تحتاج لدعم السعودية.. التحرك خلال أسبوع ضد “داعش”

الساعة 1:27 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي
840
3
طباعة
داعش ولواء إسلامي مقاتل في سوريا

  ......       

توقع النائب داتش روبرزبرغر، كبير نواب الحزب الديمقراطي في لجنة الشؤون الاستخباراتية بمجلس النواب الأمريكي، أن يبدأ البيت الأبيض خلال أسبوع بالتحرك جديا ضمن عمليات لمواجهة تنظيم “داعش” الإرهابي قائلا: إن هناك حاجة لكبيرة لوقوف السنة إلى جانب تلك العمليات، دون استبعاد أن تمتد لسوريا، كما أشار إلى وجوب الحصول على دعم وتمويل من السعودية، حسبما نشرته CNN بالعربية.

وقال “روبرزبرغر”: “المسألة الأهم هي كيفية حماية الأمريكيين، لقد نفذنا ضربات في العراق لأنه كان هناك ضرورات إنسانية كان يجب علينا التعامل معها ووقف تنظيم داعش الذي يضم مجموعة شديدة الخطورة من المقاتلين الذين يتصرفون بوحشية ولكنهم يحظون بتمويل جيد”.

وتابع بالقول: “بالنسبة لسوريا فالقضية مختلفة عن العراق الذي نرتبط معه بعلاقات، وطلبت منا حكومته المشاركة في العمليات، إلى جانب امتلاكنا لقدرات استخباراتية من خلال الأكراد وبعض القوى بالجيش العراقي، أما في سوريا فالوضع مختلف ولدينا حكومة لديها قدرات جوية”.
وحول ما أدلى به “أوباما” عن فقدان خطة المواجهة قال النائب الأمريكي: “نحن بحاجة إلى خطة لمواجهة داعش، أعرف أن الرئيس انتقد مؤخرا لقوله إنه لا يمتلك خطة، ولكن الإدارة والجيش وأجهزة الاستخبارات تعمل على ذلك، ولدينا أفضل قدرات دفاعية ممكنة ضد الإرهاب فعمليات القصف لا تتم إلا بوجود خطة ومعرفة بحقيقة الأهداف لتجنب حصول أضرار جانبية وعندما يحين الوقت سنفعل ما يجب فعله”.
وأضاف: “الأمر الثاني أننا بحاجة لتحالف، فنحن لسنا شرطي العالم بأسره، هناك حاجة لتعاون دول أخرى مثل بريطانيا والسعودية والإمارات والمنطقة برمتها معنا في هذه المواجهة” مضيفا أن العملية العسكرية في العراق لا تتم بسبب التقارير الإعلامية حول خطر وشيك على أمريكا أو بسبب تحذيرات المملكة العربية السعودية من إمكانية استهداف التنظيم للغرب، ولا أحد يملي علينا ما نقوم به، نحن نقوم بذلك لأن علينا حماية أنفسنا من داعش.
ولفت النائب الأمريكي إلى أن يتلقى معلومات بشكل يومي من الإدارة، وقد حصل على توضيحات من البيت الأبيض حول الخطط المقبلة مضيفا: “لدينا أقوى جيش بالعالم وأفضل استخبارات ولن يقتصر الأمر على قصف عدة أهداف بل نحن سنوقف التنظيم على الأمد البعيد، علينا التعلم من تجربة العراق ويجب دفع السنة إلى المزيد من الانخراط في المواجهة فقيام حكومة المالكي بإقصاء السنة عامل أساسي في توليد هذه المشكلة.
وأضاف: “نحن بحاجة إلى الدعم السعودي وإلى تمويل السعودية للعديد من الأمور الخاصة بمواجهة التنظيم وهناك مباحثات معها حول ذلك، ونحن بحاجة أيضا إلى وقوف السنة معنا لأن هناك قضية غير اعتيادية في تاريخ الجماعات الإرهابية تتمثل في قيام داعش بالسيطرة على الأرض، في حين أن تلك التنظيمات عادة ما تقوم بشن هجمات عبر ضربات سريعة.

ولم يستبعد النائب إمكانية امتداد المواجهات مع التنظيم إلى سوريا قائلا: “علينا القيام بذلك إذا تطلب الأمر، يتوجب علينا حماية أنفسنا من داعش، ولكن يجب أن يكون ذلك ضمن تحالف. ونحن بحاجة لمعلومات استخبارية، أنا على ثقة بأننا سنرى تحركا ما خلال أسبوع أو نحو ذلك”.


قد يعجبك ايضاً

داعش يبحث عن بديل للبغدادي

المواطن – وكالات نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان