٢٥٠ مليار تقسيم ٦٢٠ ألف مستفيد

٢٥٠ مليار تقسيم ٦٢٠ ألف مستفيد

الساعة 1:13 مساءً
- ‎فيكتابنا
915
3
طباعة
صالح السعيد

  ......       

ولأني مواطن أحسبني “صالح” -والله حسيبي-، فسأتحدث عن وزارة الاسكان دون التطرق لوزيرها، الذي مارس مع الـ ٢٥٠ مليار -التي أمر بتخصيصها للوزارة خادم الحرمين الشريفين- الهدوء وسعة البالَ، وعلى طريقة أغنية راجت يوماً “بشويش يا كل الغلا…” لتمر ما يكاد يكون ٤٢ شهراً ليتيح للوزارة ومستشاريها أخذ الامور بحكمة وهدوء، وليس من “ضحية” من هذا كله سوى المواطن الذي سيصبر بما أنه “عايش على طرف الأمل…”.
وبعد أن هلت تباشير أسماء المجتازين، حلت لعنة جديدة على الصابرين على هم الإيجار، وهم إنتظار الاسكان، فأعتمت الدنيا بوجههم، فألقت بهم في عتمة مراجعة شركة الكهرباء بحثاً عن فاتورة بأسمائهم، ووزارة العدل من أجل شك بصك يحمل أسم مشابه لأسم جد أمه، وهكذا تخلت الإسكان عن تسكين المواطنين، الأمر الذي أخرج حتى الصندوق العقاري من صمته موضحاً للمواطنين عدم إلغاء تسجيلهم في الصندوق حتى إستكمال بقية مراحل الدعم السكاني بالنسبة لهم، أو لنكون شفافين -كما فهمت- حتى لا يأكلوا مقلب الاسكان وينضموا للضحايا المهمومين.
بالمناسبة عنوان المقال لا يعني شيئا، سوى أن البعض طرح المعادلة الرياضية، فسارعت لحسابها، وتبين لي أن المخصص لكل مستفيد هو ما يقارب الـ ٤٠٠ ألف ريال فقط، وهو سعر جداً مميز وأقل بكثير من إتجاه أياً يكن لشراء الأرض أو بنائها بنفسه، وهي فقط النقطة التي تحسب لوزارة الاسكان، ولكن أخشى أن تعود في سبات حتى مع الـ ٦٢٠ ألف المحسودين على فرحة يتيمة، فهم فقط احتفلوا بتجاوزهم تعقيدات الوزارة، وظل الأهم تسليم الوحدات السكنية، والتي قد تأتي في القريب العاجل خلال أو بعد العقد القادم.

تويتر: @SALEEH10


قد يعجبك ايضاً

الصحة : مركز “937” باشر أكثر من 40 ألف مكالمة خلال محرم

المواطن – الرياض يواصل “مركز خدمة 937″ مركز