أهالي الصوالحة يتخوفون من إنشاء حديقة بالقرب من طريق دولي

أهالي الصوالحة يتخوفون من إنشاء حديقة بالقرب من طريق دولي

الساعة 8:37 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
2635
9
طباعة
اهالي (1)

  ......       

أبدى عددٌ من أهالي مركز سعيدة الصوالحة التابع لمحايل عسير، تخوفهم من عزم بلدية البرك على إنشاء حديقة تكون متنفساً لهم؛ تقع قُرب طريق دولي يربط جدة بجازان، إضافةً إلى وقوعها قُرب عمود كهرباء ضغط عال.

وأوضح الأهالي أنهم تقدموا بمعروض لرئيس مركز السعيدة بالاحتجاج على موقع الحديقة الذي يتم تسويته حالياً؛ استعداداً لبدء التنفيد، مؤكدين أن الموقع غير مناسب كونه يقع بالقرب من الطريق الدولي “جدة- جازان” وكذلك قربه الشديد من عمود كهرباء “ضغط عال”، وخطرهما جسيم على مرتادي الحديقة، علاوةً على قُربه من مشروع الطريق الرديف الذي يمرُّ بالمركز مستقبلاً، ويربطُ بين منطقتي مكة المكرمة وجازان الذي زفّ بشراه للأهالي الأمير فيصل بن خالد أمير منطقة عسير، حين قال :”إن موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز شملت اعتماد تنفيذ مشروع الطريق الرابط بين منطقتي مكة المكرمة وجازان، مروراً بالمراكز التابعة لمنطقة عسير، بتكلفة 4 مليارات ريال وتوفير كافة ما يحتاجه الطريق من خدمات واستراحات وغيرها”.

وبيّن الأهالي أنه في حال تنفيذ مشروع الطريق الرابط بين منطقتي مكة المكرمة وجازان مروراً بمركز السعيدة مستقبلاً؛ فإنه بالطبع سوف يأخذ حيّزاً من تلك الحديقة إن أُنشئت في موقعها الحالي وبذلك سوف يكون هدراً للمال العام.

وأوضح الأهالي بأنهم حتى وإن استفادوا من الحديقة فإن الفائدة لن تدوم طويلاً مع تنفيذ الطريق الرديف، مستنكرين في الوقت ذاته من عدم التنسيق من قِبل البلدية مع وزارة النقل والمواصلات حيال ما أمر به خادم الحرمين الشريفين.

وطالب الأهالي، من محافظ محايل بتشكيل لجنة من المواصلات والبلدية والأمن والسلامة بالدفاع المدني والجهات ذات العلاقة للوقوف على موقع الحديقة الحالي، وإقرار ما يرونه مناسباً، لاسيما وأن هناك موقعاً آخر للحديقة وفق أمر وزاري يقع في مخطط النمو بمركز السعيدة، وليس مكانه الحالي، مؤكدين أنهم لا يمانعون من إنشائها في موقعها الحالي على أن لاتُزال مستقبلاً أو تتأثر بأي مشروعٍ كان.

اهالي (2)

اهالي (3)


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. استشهاد عريف بانفجار لغم في سيارة نقل مياه على طريق حدودي بجازان

المواطن – واس صرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية