أهالي “جازان” يشكون استمرار تغير لون المياه ورائحتها

أهالي “جازان” يشكون استمرار تغير لون المياه ورائحتها

الساعة 8:43 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1035
0
طباعة
1

  ......       

تداول نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي صورة لكوب يحتوي على ماء بلون غير عادي، حيث شكا عدد من المواطنين بمحافظات منطقة جازان أن المياه التي تصل إلى منازلهم عبر شبكات المياه الرئيسية تحتوي على لون غير عادي ورائحة غريبة للمياه، والتي تضخ عبر محطة سد وادي بيش حيث يعتقد الكثير من أهالي منطقة جازان أن مياهه غير صالحة للشرب والاستخدام الآدمي.

ويأتي ذلك بعد أسابيع من تداول نشطاء بمواقع التواصل عدم صلاحية المياه بمنطقة جازان وملاحظة أهالي جازان تغير لون الماء ورائحته بعد عملية ضخ المياه من محطة سد وادي بيش وأنها تحمل ميكروبات وأمراضاً.

وهذا ما نفته إدارة المياه بمنطقة جازان قبل أسبوعين موضحة أن سبب وجود التغير في لون ورائحة المياه التي تضح للمواطنين من محطة تنقية وادي بيش ناتج من استخدام مواد كيميائية حديثة، مشيرة إلى أنها صحية وغير ضارة حسب المعدل العالمي.

وأكدت أن نتائج التحاليل أظهرت أن مقدار كميات الأملاح الذائبة ppm202، في حين أن المواصفات والمعايير العالمية لمياه الشرب تصل إلى ppm1000، وتمت ملاحظة ذلك من خلال التحاليل الدورية اليومية، مشيرة إلى أن جميع النتائج كانت مطابقة للمعايير العالمية وتم تقليل تلك المواد وانتهت مشكلة لون المياه ورائحته ولم يؤثر ذلك على كميات المياه التي تضخ للمواطنين.

وبين عدد من أهالي جازان أن المياه التي تضخ وتصل إليهم في الأيام الماضية ما زالت تحمل اللون والرائحة كما بالسابق، معيدين قضية لون ورائحة المياه للمناقشة من جديد حيث تداولوا صوراً لكوب يحتوي على لون غريب للمياه التي تصل لمنازلهم عبر شبكات المياه الرئيسية، قائلين: هذه صورة الماء الذي يصلنا بالمنازل، إلى متى نسكت ألسنا بشراً! ومن حقنا أن نشرب مياهاً نظيفة.

وطالب الأهالي وزارة المياه ومديرية المياه بمنطقة جازان بوقفة جادة وتوضيح حيال ما يصلهم من مياه غير نظيفة وتحتوي على لون ورائحة غريبة وذلك بعد بدء ضخ المياه من محطة تنقية وادي بيش، واتخاذ قرار بحل جذري لمشكلة تلوث المياه التي تهدد سلامتهم، وإيصال مياه نظيفة صالحة للشرب لمنازلهم.

 

gh


قد يعجبك ايضاً

ماذا طلب المواطنون من “المياه” بعد إغلاق 25 معملًا في جازان؟

المواطن-خضرالخيرات-جازان أثار خبر إغلاق ٢٥ معملًا لمياه الشرب